استاد الدوحة
img
  • د. منيرة ال ثاني
  • Fri 03 November 2017
  • قبل 1 شهر
  • k

قمة الدوحة

لا صوت يعلو على )الكلاسيكو) بين الرهيب الرياني ضد الزعيم السداوي .

الاسبوع الماضي كان اللقاء احتفالية رياضية رائعة بحضور جماهيري مميز مع اداء عالي المستوى من نجوم الفريقين. فالرهيب حصد الثلاث نقاط ليبقى التحدي الاخر في القسم الثاني من عمر دوري QNB لهذا الموسم ، على أمل ان يلتقيان في الكؤوس ( كاس قطر ) ليتبعها أغلى البطولات (كأس الامير (.

مدرب الريان عاد للطريق الصحيح بإدخال سبستيان سوريا في الوقت المناسب . هكذا يتعامل الكبار لا يكابروا بل يتراجعوا عن الخطأ او الخلل في الوقت المناسب .

روح المهاجم المميز بغداد بونجاح حاول الكثير لادراك التعادل لكن مستوى وروح اللاعبين ليس كما كان السد في المواسم السابقة(هناك خلل ما)؟!

نمني النفس ان يكون محترفو باقي الفرق كما هم محترفي الريان والسد لان هناك بعض المحترفين مستواهم الاحترافي(مضروب .!(

الجماهير لا كلمة توفيكم حقكم ، عشنا ليلة كرويه جعلت أنظار )الدوحة) تتجه الى ملعب جاسم بن حمد رغم الفعاليات الكثيرة في ذلك اليوم كان الكلاسيكو هو الأميز.

لنرجع بالذاكرة لجماهير كانت تتواجد في المدرجات بشكل يثلج الصدر من الاهلي ،العربي ،قطر والغرافة . اما اليوم أصبحوا ذكرى تروى اضافة الى صور من الماضي الجميل تنشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

هل يعود يوم نجد جماهير باقي الأندية متواجدة كما في الكلاسيكو الراقي بين الريان و السد.

 مبروك الثلاث نقاط للريان ولا عزاء لكل لاعب لايملك روح الدفاع عن شعار الفريق المنتمي له . ولا عزاء للإدارات التي تتخبط ولا تستطيع التصحيح او التخطيط .

الحل: كل من لا يجد نفسه قدر المسؤولية عليه الجلوس في المدرجات ليكتفي بالدعم النفسي للفريق ، ليترك مسؤولية القيادة لغيره ويستمتع بالمتابعة ، كما استمتعنا جميعا في كلاسيكو الاسبوع الماضي )قمة الدوحة (

التعليقات

Chat (0)التعليقات