استاد الدوحة
كاريكاتير
img
  • د. منيرة ال ثاني
  • Fri 12 January 2018
  • قبل 1 اسبوع
  • k

كانو ورفاقه

(كانو ورفاقه) كانوا على الموعد في نهائي خليجي ٢٣ في ارض الصداقة والسلام الكويت الحبيبة .

ختمها الأحمر العُماني بإبداع سلطاني كما هي أنغام الأوبرا السلطانية الرائعة .

الحارس تعملق ووضع بصمته في النهائي بحروف من ذهب، بتصديه لضربة جزاء في الدقيقة ٩٠ كانت كفيلة بذهاب اللقب الى أبناء قابوس.

ليكون (فايز) في الموعد بصدها بالمكان والزمان، ليتبعها بصد ضربة الترجيح من نفس اللاعب (عمر عبدالرحمن) ليطلق عليه لقب (قاهر عموري).

هذا الحارس المميز كان يستحق (لقب أفضل حارس مرمى) في البطولة لتصديه للركلتين، كانت كفيلة بحسم اللقب للحارس العُماني.

لان هو من حسم لقب البطولة للمنتخب العُماني بنسبة ٩٥٪. لكن احيانا (المجاملات) يكون لها نصيب في حسم بعض الألقاب، ولو كان هناك (عدالة) لكانت (مناصفة) بين الرشيدي وخالد عيسى.

افضل لاعب في البطولة من نصيب القائد (احمد كانو) الذي قاد فريقه للقب البطولة، بكل ما يحمل من خبرة سخرها للمنتخب العُماني .

بالفعل، أحسنوا الاختيار فريق مسيمير في تواجد خبرة الكابتن (احمد كانو) بينهم في دوري الدرجة الثانية القطري.

ختام هذه البطولة الخليجية (خليجي ٢٣):

 *أنصفت الاعلام القطري الراقي الذي تواجد في كل مكان في (كويت المحبة) دون تحيز او كره او توجه هابط.

 *أنصفت الارض المستضيفة (دار بوناصر) بتجمعها الخليجي ومحاولة (رأب الصدع) بين دول الخليج، اضافة الى احتفالنا معهم برجوع عجلة كرة القدم لديهم بعد معاناة طويلة .

 *أنصفت المنتخب العُماني باللقب الذي استحقوه بخلقهم واجتهادهم وارواحهم الطيبة بنبل اهل السلطنة.

كارت وردي: شكرا.. اللجنة العليا للمشاريع والارث بتواجد (قطر زون) في الكويت لنشاهد بروفة مصغرة مع اشقائنا في الكويت لما سوف يكون في ٢٠٢٢ في دوحة المجد.

التعليقات

Chat (0)التعليقات

مقالات
السابق التالي