استاد الدوحة
كاريكاتير
img
  • ماجد الخليفي
  • Tue 13 February 2018
  • قبل 4 شهر
  • k

هنا نلتقي .. اليوم الرياضي.. أيقونة فريدة تتحدى الحصار !

كلنا يتذكر المرسوم الأميري التاريخي الذي صدر في ديسمبر من عام 2011، والذي يقضي باعتماد الثلاثاء من الأسبوع الثاني من شهر فبراير كل عام، يوماً رياضياً سنوياً في قطر، في خطوة رائدة على مستوى دول المنطقة وحتى العالم .

 

وأجمل ما يميز هذا اليوم أنه مناسبة لتكريس مفهوم «الرياضة المجتمعية» من خلال توسيع قاعدة المشاركة الشعبية في مختلف الأنشطة الرياضية، ولكافة الأعمار والفئات السنية، ولهذا كله تتحول الدوحة إلى صالة رياضية مفتوحة ومتعددة الأغراض .

 

بل إن قطر بأسرها تتحول في هذا اليوم إلى ملعب كبير يستقبل محبي وعشاق الرياضة، وسط اهتمام كبير من قبل قيادتنا الرشيدة التي تشارك شعبها، في سائر الفعاليات المختلفة، ولتقدم للعالم بأسره أروع صور التلاحم والولاء بين سمو الأمير وشعبه، متحدية أبواق التضليل والكذب في زمن الحصار الظالم المفروض على شعبنا .

 

إن الاحتفال باليوم الرياضي يمثل أحد أهداف الرؤية الوطنية لـ«قطر 2030»، ويؤكد حرص حكومتنا والتزامها بتطبيق «البرنامج الأولمبي المدرسي»، الذي يشجّع التلاميذ على ممارسة الرياضة لتكون جزءاً أساسياً من الحياة اليومية.

 

ولهذا، أصبحت هذه المناسبة، يوم تجديد النشاط والحيوية وترسيخ مفهوم الرياضة كأسلوب حياة للارتقاء بالصحة وتعزيز اللياقة البدنية، لما لممارسة الرياضة بانتظام من أهمية كبيرة في الوقاية من العديد من الأمراض المرتبطة بالبدانة مثل السكري وضغط الدم.

 

ونحن في الوقت الذي ندشن فيه نسخة جديدة من هذا اليوم، فإننا نجدد الدعوة لترسيخ ثقافة الرياضة بين المواطنين وكل من يعيش على أرض قطر، وجعل ممارستها أمراً طبيعياً بين مختلف أفراد المجتمع، وأن تصبح جزءاً من ثقافتهم الشخصية وتعزيز الاهتمام بحصص التربية البدنية في المدارس، والاهتمام بالرياضات المجتمعية، وكل ذلك سيؤدي لترسيخ مفهوم أن تكون الرياضة نمطاً للحياة وتعزيز الوعي بالأغذية الصحية.

 

إن اهتمام الوزارات والمؤسسات والكيانات القطرية بمضامين وأهداف هذا اليوم يجب أن يسير جنباً إلى جنب مع التركيز على الأنشطة البدنية والحركية والتوعوية، وتجنب كافة المظاهر الاستعراضية للاحتفالات، وهذه الدعوة الصريحة التي أطلقتها وزارة الثقافة والرياضة إنما تهدف إلى التركيز على الأنشطة التوعوية التي تهدف إلى ترسيخ ممارسة الرياضة كسلوك صحي يومي، وتجنب ممارسة الرياضة الخاطئة لساعات طويلة خلال هذا اليوم .

 

إن اليوم الرياضي، مبادرة وطنية تهدف لبناء مجتمع مهتم بالرياضة، ولابد من الحرص على الاحتفال فيه بمضامينه الوطنية الجميلة .

التعليقات

Chat (0)التعليقات

مقالات
السابق التالي