استاد الدوحة
كاريكاتير
img
  • د.سنيد بن سالم الدعيه
  • Wed 21 November 2018
  • قبل 4 اسبوع
  • 323

وجهة نظر .. نضوج الموهبة الرياضية

هل ستكون مشاركة منتخبنا في كأس العالم القادمة مشرفة!؟ هذا السؤال تكمن إجابته في  نضوج المواهب الرياضية التي يتميز بها منتخب قطر  خصوصا منتخب الشباب  الذي حقق كاس آسيا عام ٢٠١٤.

إذا ماهي العوامل المؤدية إلى  نضوج الموهبة الرياضية ومن المسؤول عن ذلك هنا أقول بان المسؤولية لا تقع على احد بعينه بقدر ماهي موزعة على أكثر من جهة؛ 

- هناك مسؤولية تقع على انديتنا وجدوى مشاركة اللاعب الشاب لتطويره والاستفادة منه لأعوام قادمة بديلا للمجنس المنتهية صلاحيته أو اللاعب الكبير في العمر الذي يفتقد حيوية وحماس الشباب.

- الأسرة ودورها هنا مهم جدا في التوجيه والدعم للاعب ودلائل أهمية الأسرة في استمرار تميز اللاعبين الناشئين واضحة على سبيل المثال النجم  اكرم عفيف ابن المدرب القدير وشقيق اللاعب المميز. لذلك مهم جدا التوعية لاهمية دور الأسرة والارتباط بالابن منذ صغره وتحميله مسؤولية تمثيل أسرته في الوسط الرياضي حيث ان اللاعب لا يمثل نفسه فقط. 

- اللاعب نفسه وعدم تاثير الثراء المفاجيء والشهرة المفاجئة عليه، والانضباط والعمل الفردي بعد كل تمرين واذكر هنا بالفترات الطويلة الذي يقضيها رونالدو أفضل لاعب في العالم لعدة مرات. في الدوريات الأمريكية تكون الرواتب حسب عمر اللاعب حيث ان لاعبي الكليات لايتقاضون رواتب حتى الانتهاء من المرحلة الجامعية. 

- إدارة المنتخبات واهمية دورها في الحفاظ على الفريق ككتلة واحده واذكرهم بمنتخب ألمانيا الفائز بكأس العالم حيث كان الفريق واحداً منذ مرحلة الناشئين. في المؤتمر الصحفي الذي تلا فوزهم بكأس العالم قال المدرب بدأنا هذا البرنامج قبل عشر سنوات، لقد تطور مستوانا تدريجيا. وإذا كانت هناك مجموعة تستحق اللقب، فهو هذا الفريق. أيضا فريق بلجيكا في كأس العالم في البرازيل كان معظم اللاعبين اقل من ٢٥ عام ماعدا لاعب واحد فقط. ولكن تم جني الثمار في كأس العالم الأخيرة في روسيا.

 

اقتراح: ماذا لو تم مشاركة فريق منتخب الشباب  كفريق مستقل في الدوري القطري وبدون محترفين، اعتقد بيكون لدينا مخزون جيد من اللاعبين بالإضافة إلى ان اللاعبين المميزين سيكون لديهم الاحتكاك والممارسة الكافية لتطوير مستوياتهم خصوصا المهاجمين!! 

التعليقات

Chat (0)التعليقات

مقالات
السابق التالي