استاد الدوحة
كاريكاتير
img
  • د. منيرة ال ثاني
  • Sat 18 May 2019
  • قبل 4 اسبوع
  • k

شكراً أبطال الدحيل

نعم درس كبير ومهم في الإصرار والعزيمة من رجال الدحيل في نهائي أغلى البطولات ، في التحفة المعمارية أستاد الجنوب في عروس الختام مدينة الوكرة . بطرد هدافهم المعز علي في الشوط الأول لم يستسلموا بل دكوا شباك بطل الدوري السد بالأربعة بلا رحمة.!السد دخل النهائي بفكرة ( مهرجان اعتزال لنجمهم تشافي )+( حفلة وداع لمدربهم فيريرا).. خرجوا من روح المنافسة بإداء أشبه إلى الاستعراض من خوض غمار مباراة رسمية بكل جد بحضور راعي الحفل سمو امير البلاد المفدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني و ضيوفه الكرام ، إلى ختامهم غير الرياضي ممثلاً في بغداد بونجاح و حامد إسماعيل اللذين لم يقدرا قيمة الحدث وحضور سموه و رئيس الفيفا ، لينهالا باللكمات في ارضية الملعب على لاعبي الدحيل الأبطال حقاً في ارضية الملعب . طرد المعز علي لنجد ١٠ نسخ من المعز علي في ارضية ملعب الجنوب . الثقة والغرور تكون خاتمتها الهزيمة الكبيرة ، لا عيب في الهزيمة لكن ان تكون بمنتهى الروح الرياضي ، لا ان يقال السبب الحكم ، و الجميع شاهده بأم عينه تهور للاعبي السد في الخروج عن الروح الرياضية. ختام مقالي الاستثنائي: جميعنا فرح بفرحة الوطن بتدشين إستاد الجنوب في مدينة الوكرة ، ورحم الله المهندسة زها حديد صاحبة التصميم إلى جنات الخلد ، اسمك سيخلد في تاريخ العمارة الحديثة .

التعليقات

Chat (0)التعليقات

مقالات
السابق التالي