استاد الدوحة
كاريكاتير

نام وبغداد يتصدران المشهد.. مشاركة لافتة لمحترفي الدوري القطري خلال التوقف الدولي

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Thu 13 September 2018
  • 1:55 AM
  • eye 148

قبيل أيام من الاستحقاق القاري الهام الذي ينتظر ممثلي الكرة القطرية الدحيل والسد بخوض مباراتي الإياب في ربع نهائي دوري أبطال آسيا أمام كل من بيرسبوليس واستقلال طهران الإيرانيين، تلوح المؤشرات إيجابية من خلال جاهزية لاعبي الفريقين المتواجدين مع العنابي الفائز وديا على الصين وفلسطين.. وفي الآن ذاته أرسل محترفو الفريقين مؤشرات مطمئنة من خلال المشاركات الدولية خلال التوقف الأخير ضمن أجندة الفيفا.

كما شهدت المباريات الدولية التي أقيمت خلال الأيام الماضية مشاركة عدد هام من محترفي الأندية القطرية، وخاصة في صفوف المنتخب العراقي الذي لعب وديا أمام الكويت، بينما عاد فلاديمير فايس إلى تشكيلة المنتخب السلوفاكي بعد الغياب الطويل إثر الإصابة التي تعرض لها خلال الموسم الماضي.

 

بينتو يعيد نام للمشاركات الدولية

بعد المشاركة الأخيرة في نهائيات كأس العالم روسيا 2018 والخروج من الدور الأول بخسارتين وفوز، قرر الاتحاد الكوري الجنوبي البحث عن جهاز فني جديد يشرف على المنتخب خلال الاستحقاقات القادمة، ووقع الاختيار على البرتغالي باولو بينتو الذي قاد البرتغال إلى نصف نهائي يورو 2012.

ومن خلال قائمته الأولى، وجّه بينتو الدعوة لنجم الدحيل نام تاي هي ليعيده مجددا إلى صفوف المنتخب بعد أن غاب طوال الفترة الماضية رغم مستوياته المميزة مع فريقه محليا وقاريا.

وشارك نام أساسيا في تشكيلة كوريا الجنوبية في المباراة الودية أمام كوستاريكا الجمعة الماضية وسجل الهدف الثاني في اللقاء الذي انتهى 2 - 0.. وفي الودية الثانية التي جمعت أمس الأول بين كوريا الجنوبية ومنتخب تشيلي، لعب نام أساسيا من جديد، وهو ما يؤكد أن باولو بينتو ينوي الاعتماد عليه كأحد الركائز المهمة في فريقه خلال الفترة القادمة.

هذه العودة الموفقة لمحترف الدحيل إلى المشاركات مع منتخب بلاده، جاءت في وقت مهم جدا لبطل الدوري القطري، لأنها ستعطي نام تاي جرعة إضافية من الثقة وترفع معنوياته وتحفّزه على تقديم الأفضل من أجل قيادة الدحيل إلى مواصلة التألق في مشواره الآسيوي، لاسيما أن اللاعب الكوري يتحمل حاليا مسؤولية كبيرة في الفريق في ظل غياب يوسف المساكني.

وإذا كان نام قد عاد إلى المنتخب بعد غياب، فإن جونغ وو يونغ المحترف الجديد لنادي السد حافظ على مكانه في تشكيلة كوريا الجنوبية بعد أن شارك في نهائيات كأس العالم الماضية, ولعب جونغ أساسيا في مباراتي كوستاريكا وتشيلي.. ولاشك أن السد يعوّل عليه كثيرا خلال المشوار الآسيوي أملا في تكرار إنجاز 2011.

 

بونجاح يهدي بلماضي نقطته الأولى مع «الخضر»

يمرّ بغداد بونجاح بفترة توهج لافتة، وقد ظهر ذلك جليا مع انطلاق الموسم الجديد، من خلال 11 هدفا في 4 جولات بدوري النجوم، وهدفين في شباك استقلال طهران في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال آسيا رفع بهما رصيده في المسابقة إلى 11 هدفا ووضع السد على مشارف نصف النهائي بعد الفوز على أرض المنافس 3 - 1.

بغداد أظهر أيضا رغبة كبيرة في التألق مع المنتخب الجزائري مع قدوم المدرب الجديد للخضر جمال بلماضي، الذي يعرف جيدا قدرات بغداد بونجاح ويعوّل عليه كثيرا للنجاح في تجربته الجديدة على رأس الجهاز الفني لمحاربي الصحراء.

وسجّل بغداد هدفا في مباراة الجزائر ومضيفتها غامبيا ضمن تصفيات كأس أمم إفريقيا، ليعود بلماضي بنقطة من خارج الديار في مباراته الأولى كمدرب لمنتخب بلاده.

يأتي ذلك قبل أن يعود بونجاح ليخوض مع السد مباراة الإياب في ربع نهائي أبطال آسيا يوم الاثنين القادم أمام استقلال طهران على استاد جاسم بن حمد، وكل المؤشرات تدل على أن الدولي الجزائري قادر في ظل الفورمة الحالية على أن يرفع غلته التهديفية خصوصا أن نتيجة الذهاب ستجبر الفريق الإيراني على المجازفة وبالتالي ترك الكثير من المساحات في الخط الخلفي.

 

فائز الخريطيات يسجل.. وفايس يعود بعد غياب طويل

خلال فترة التوقف الأخيرة، خاض المنتخب العراقي مباراة ودية أمام نظيره الكويتي انتهت بنتيجة 2 - 2، وسجل علي فائز مدافع الخريطيات الهدف الثاني للعراق، كما شارك في المواجهة لاعب نادي قطر حسين علي ومحترف العربي أحمد إبراهيم كأساسيين، ودخل لاعبا الخور أحمد ياسين وريبين سولاقا أثناء اللعب.

وخاض أسامة أومري نجم نادي قطر ومحمود المواس محترف أم صلال مع المنتخب السوري المباراتين الوديتين أمام أوزبكستان (1 - 1) وقيرغيزستان (1 - 2) كأساسيين، كما شارك أوميد إبراهيمي لاعب الأهلي أساسيا مع إيران أمام أوزبكستان (1 - 0) بينما دخل تارمي أثناء الشوط الثاني.

وفي القارة الأوروبية، سجّل فلاديمير فايس جناح الغرافة عودته للمشاركة مع المنتخب السلوفاكي بعد غياب طويل نتيجة إصابته بقطع في الرباط الصليبي أواخر شهر نوفمبر من العام الماضي.

ولعب فايس أساسيا أمام كل من الدانمارك وديا وانتهت 3 - 0 للمنتخب السلوفاكي، وأمام أوكرانيا في دوري الأمم الأوروبية وخسرت سلوفاكيا 0 - 1، وفي المباراتين تم تعويض لاعب الغرافة خلال الشوط الثاني بما يؤشر إلى أنه لم يصل بعد إلى قمّة مستواه.

التعليقات

مقالات
السابق التالي