استاد الدوحة
كاريكاتير

الأعضاء الستة يحصلون على النسبة الكافية من الأصوات لدخول المجلس الجديد.. عمومية اتحاد الكرة تجدد الثقة بالشيخ حمد بن خليفة رئيساً حتى 2022

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 3 شهر
  • Tue 11 December 2018
  • 9:22 AM
  • eye 298

جددت الجمعية العمومية للاتحاد القطري لكرة القدم الثقة بسعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيساً للاتحاد للدورة الانتخابية 2018 - 2022. كما جددت الثقة بأربعة من اعضاء المجلس السابق وهم: سعود المهندي وهاني طالب بلان وأحمد عبدالعزيز البوعينين، وإبراهيم خليل المهندي فيما دخل اللجنة التنفيذية للمرة الأولى كل من سعادة الشيخ أحمد بن حمد آل ثاني رئيس النادي الأهلي وعبدالرحمن ماجد القحطاني مرشح نادي مسيمير.

وحصل سعادة الشيخ حمد على 17 صوتا من اصوات اعضاء الجمعية العمومية الـ18 الحاضرين (17 ناديا ومؤسسة دوري نجوم قطر) حيث امتنع عضو واحد عن التصويت، وهو ما يعني الحصول على ما يفوق النسبة المطلوبة (الاغلبية المطلقة) في عملية الاقتراع الأولى دون الحاجة الى عملية اقتراع ثانية، ما يعني تسمية سعادته رئيسا لولاية جديدة في ثالث عملية انتخابية تعرفها الكرة القطرية، حيث فاز خلالها سعادة الشيخ رئيسا للاتحاد.

وعلى مستوى العضوية، فقد تم اعتماد 17 صوتا من اصل 18 حيث امتنع عضو واحد عن التصويت، وحصل المرشحون الستة على النسبة المطلوبة من الأصوات بما يفوق (50 % + 1) حسب النظام الاساسي للاتحاد ونظام الانتخابات وذلك من مرحلة الاقتراع الأولى، ما يعني تسميتهم اعضاءً للمكتب التنفيذي للولاية الجديدة، حيث حصل إبراهيم خليل المهندي على 15 صوتا والشيخ أحمد بن حمد آل ثاني على 16 صوتا، واحمد عبدالعزيز البوعينين على 15 صوتا وسعود المهندي على 16 صوتا وعبدالرحمن القحطاني على 17 صوتا وهاني طالب بلان 15 صوتا.

وكان اجتماع الجمعية العمومية قد بدأ باعتماد جدول الأعمال بموافقة الأعضاء ثم تولى منصور الأنصاري الامين العام للاتحاد المناداة على الأعضاء للتأكد من اكتمال النصاب، ثم أعلن بعدها أن الجمعية العمومية قد انعقدت وفقاً للنظام الاساسي باكتمال النصاب، ثم تم تعيين أندية قطر والشحانية والأهلي لمراجعة محضر الاجتماع. وتعيين العربي والخور ومسيمير كمدققين للأصوات.

 

الشيخ حمد بن خليفة: نشكر الجميع على الدعم.. والمرحلة المقبلة ذات خصوصية كبيرة

قدم سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني جزيل شكره لاعضاء الجمعية العمومية على الدعم الذي وفروه لمجلس إدارة الاتحاد الجديد، متمنيا التوفيق لجميع الأعضاء لتحقيق النجاحات المطلوبة التي لن تتأتى الا بمواصلة الدعم من قبل اعضاء الجمعية العمومية، مرحبا بدخول العضوين الجديدين مجلس الإدارة وهما الشيخ أحمد بن حمد آل ثاني وعبدالرحمن القحطاني، متمنيا ان يكونا عونا للاتحاد خلال السنوات الأربع المقبلة، كما شكر رئيس الاتحاد لجنة الانتخابات على العمل الذي قامت به، مؤكدا استمرارها بالعمل خلال الفترة المقبلة مقدما جزيل شكره أيضا للإعلام الذي قام بدوره على أكمل وجه.

وكان سعادة رئيس الاتحاد قد أكد بداية اجتماع الجمعية العمومية على الخصوصية الكبيرة التي يحظى بها الاجتماع الحالي في انتخاب مجلس إدارة جديد للاتحاد سيحظى بشرف الإشراف على تنظيم نهائيات كأس العالم التي ستستضيفها قطر عام 2022، مشيرا الى ان المرحلة المقبلة ستشهد أيضا مشاركة المنتخب القطري الأول في نهائيات كأس اسيا اعتبارا من الشهر المقبل، لافتا الى أهمية تحضير وإعداد المننتخبات للمشاركة في الاستحقاقات القادمة.

وتحدث سعادة الشيخ حمد عن الإنجازات التي تحققت خلال الفترة الماضية، منها تأهل منتخب الشباب الى نهائيات كأس العالم التي ستقام في بولندا العام المقبل، خلافا الى المشاركة الفاعلة للأندية القطرية في النسخة الماضية من دوري أبطال اسيا وقدمت خلالها مستويات طيبة وكانت قاب قوسين او أدنى من بلوغ الدور النهائي والمنافسة على اللقب، في إشارة الى ناديي الدحيل والسد، مشددا على ان سوء الطالع هو الذي حرم ناديا قطريا من المنافسة على اللقب وليس المستوى الفني، كما اشار سعادة الرئيس الى فوز عبدالكريم حسن بلقب أفضل لاعب في اسيا للعام الحالي 2018، معتبرا ان ذلك إنجاز للكرة القطرية.

وتحدث سعادة الشيخ حمد عن مشاركة المنتخب القطري التاريخية الأولى في بطولة كوبا أميركا، مؤكدا أن المنتخب يتم إعداده للمشاركة بشكل لائق في البطولة التي ستضيف الكثير للمنتخب، معتبرا ان بطولة كوبا أميركا معيار مهم لقياس مستوى المنتخب خصوصا انها تأتي في إطار التحضيرات لنهائيات كأس العالم المقبلة 2022. وكشف عن افكار جديدة تتم مناقشتها من خلال اجتماعات مع رؤساء الأندية، وهو ما تم طرحه على الشيخ أحمد بن حمد رئيس مجلس الأندية.

وأضاف فيما يخص التحكيم قائلا انه يشهد تطوراً وإنه سيتم تطبيق نظام «الفار» في الجولة المقبلة من دوري نجومQNB ، وكشف انه لم يتم تطبيقه في الفترة الماضية لاسباب تقنية وفنية واسباب اخرى تتعلق بالميزانيات، وقال بأنه سيساعد الحكام على ادارة المباريات بشكل جيد. وأكد على أن المشكلة الوحيدة التي تواجه كرة القدم هي مشكلة عزوف الجماهير، وهو ما يجب البحث عن حل له، وقال بأن عودة الأندية القطرية صاحبة الجماهيرية الكبيرة إلى الواجهة يمكن أن يساعد في ذلك، مشيرا الى ان المستوى الفني يعتبر مرتفعاً «نوعاً ما» ولكن عدم وجود الجمهور يجعل المنافسات في الدوري تشبه المباريات الودية، وقال بأن المرحلة المقبلة تتطلب تكاتف الجميع لحل هذه المشكلة.

 

سعود المهندي: أتمنى أن أوفق في الانتخابات الآسيوية

قدم سعود المهندي جزيل شكره للجمعية العمومية للاتحاد على الدعم الكبير الذي وفرته لمجلس الإدارة المنتخب للاتحاد خلال الولاية المقبلة 2018 - 2022، متمنيا ان يتواصل هذا الدعم خلال الفترة المقبلة من أجل ان يواصل المجلس عمله في مساعي تطوير الكرة القطرية ودفعها الى الأمام خلال السنوات الأربع المقبلة كي يكون عند حسن ظن أعضاء الجمعية العمومية.

وقدر المهندي الدعم الكبير الذي حظي ويحظى به من رئيس الاتحاد سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني ومجلس الإدارة من اجل الدخول في معترك الانتخابات الاسيوية المقبلة كي ينافس على المناصب الدولية والقارية، مشددا على اهمية تواجد ممثلين عن الكرة القطرية في المناصب الدولية والقارية سواء الاتحاد الاسيوي او الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» خصوصا ان قطر مقبلة على تنظيم نهائيات كأس العالم المقبلة عام 2022 ما يفرض تواجد ممثلين عن الكرة القطرية في مصنع القرار الدولي والقاري.

وتمنى سعود المهندي ان يوفق في الانتخابات القارية كي يوظف ما يمتلكه من خبرات إدارية في كرة القدم في تقديم الإضافة الى الكرة الاسيوية، بيد ان ذلك سيتوقف على الانتخابات التي سيدخلها يوم السادس من ابريل المقبل، حيث سينافس على منصب رئيس الاتحاد الاسيوي ونائب رئيس الاتحاد الاسيوي وكذلك عضوية مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» عن القارة الاسيوية، مشيرا الى ان هذا النجاح إن تحقق سينعكس بالإيجاب على الكرة القطرية.

وقدر المهندي الدعم الذي لقيه من رئيس واعضاء مجلس إدارة الاتحاد في مسيرته القارية منذ وصوله الى منصب نائب رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، مشيرا الى ان تواصل هذا الدعم خلال المرحلة المقبلة سيكون خير عون له من أجل النجاح في مقاصده المقبلة في مواصلة مسيرته بالتواجد في المناصب القارية ومن ثم المناصب الدولية.

 

الشيخ أحمد بن حمد: مهمتي أصبحت أكثر صعوبة.. وأتمنى أن أكون عند حسن الظن

قدم الشيخ أحمد بن حمد آل ثاني عضو مجلس إدارة الاتحاد القطري لكرة القدم المنتخب للتو جزيل شكره لأعضاء الجمعية العمومية على الثقة الكبيرة التي منحوها إياه في الانتخابات، وشاكرا كل الذين صوتوا له او الذين لم يصوتوا او حتى من امتنع عن التصويت من الأساس، متمنيا ان يكون عند حسن ظن الجميع وان يكون قادرا على خدمة جميع الأندية خلال فترة تواجده في مجلس إدارة الاتحاد.

وقال الشيخ أحمد عقب اجتماع الجمعية العمومية أمس: أشكر الجميع على الدعم الذي قدموه لي كي افوز في الانتخابات، واشكر كل من صوت لي ومن لم يصوت ومن امتنع عن التصويت، كما اتمنى ان اكون عند حسن الظن وأن اوفق في تقديم الإضافة لمجلس إدارة الاتحاد وان اسهم مع اعضاء مجلس الإدارة في تقديم الخدمة للكرة القطرية.

وحول المسؤولية الملقاة على عاتقه حاليا كونه رئيسا لمجلس الأندية بعد دخوله عضوية المكتب التنفيذي، قال الشيخ أحمد: الوضع بالطبع صار أكثر صعوبة الآن كوني أصبحت عضوا في مجلس إدارة الاتحاد ورئيسا لمجلس الأندية، ما يجعلني آخذ على عاتقي بالطبع الآن نقل هموم الأندية ومشاكلها الى مجلس إدارة الاتحاد، واتمنى ان اوفق في ذلك وأن اكون عند حسن ظن الأندية التي دعمتني منذ البداية من اجل دخول مجلس إدارة الاتحاد حتى تم ذلك رسميا خلال الانتخابات.

وأكد الشيخ أحمد أن طموحه سيبقى كبيرا في المستقبل، حيث مواصلة التواجد في مراكز القرار في الاتحاد القطري، مؤكدا أنه سيمضي نحو طموحاته الكبيرة سواء على مستوى رئاسة الاتحاد القطري في قادم المراحل ومن ثم التواجد الفاعل على المستوى القاري.

 

القحطاني: نحن أمام مسؤولية كبيرة وأتمنى أن نوفق

قدم عبدالرحمن القحطاني عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة في الدورة الجديدة شكره للاندية وأعضاء الجمعية العمومية للاتحاد على الثقة الكبيرة التي منحت له من خلال فوزه في الانتخابات، معتبرا ذلك مسؤولية كبيرة يسعى ليكون على قدرها وان يضع نصب عينيه مصلحة الكرة القطرية والأندية القطرية في المرحلة القادمة التي تعد مرحلة تاريخية كون بلدنا ينتظره اهم حدث عالمي يتمثل في كأس العالم 2022، وقال القحطاني انه لا يراوده شك بدعم العمومية التي وضعته امام مهمة ومسؤولية كبيرة، وقد أشاد القحطاني باجواء العملية الانتخابية التي جرت بكل شفافية وما حفلت به من نقاشات واقعية كشفت عن الحرص الكبير من قبل اتحاد الكرة والعمومية على مصلحة الكرة القطرية التي هي بالمقام الأول مصلحة بلدنا قطر.

واكد القحطاني ان المرحلة القادمة سوف تحفل بالعمل الكبير وتحتاج الى جهود الجميع من اجل ان نكون بالصورة والمستوى الذي يشرف بلدنا قطر ان شاء الله.

 

الجويني: عاقبنا تسعة حكام.. ونرفض التشكيك بالنزاهة

أكد ناجي الجويني في مداخلة خلال اجتماع الجمعية العمومية ان إدارة التحكيم في الاتحاد القطري لكرة القدم تعاقب الحكام بشكل دائم في حال وجود أخطاء، مشددا على انه قد تمت معاقبة تسعة حكام (3 مراقبين و6 حكام ساحة) بالإيقاف عن النشاط جراء اخطاء تم ارتكابها، مؤكدا ردا على مطالب رئيس نادي قطر الشيخ جاسم بن حمد بن ناصر آل ثاني بتدخل الجهات المختصة في الاتحاد حول التصريحات التي تصدر عن البعض حيال الحكم بدلا من الدفاع المستمر لمدير إدارة التحكيم عن الحكم.. بأن إدارة التحكيم ترفض التصريحات التي تشكك في نزاهة الحكام، كأن يخرج رئيس ناد يقول «لو وجد تحكيم عادل ونزيه» وتساءل: هل هناك حكام مشكوك فيهم؟.. وقال بأن هذه ردة فعل طبيعية له باعتباره مسؤولا عن الحكام وبمثابة ولي أمرهم الذي يرفض التشكيك في ذممهم.

كما أكد الجويني أن بعض التصريحات عادة تكون غير منطقية كما صدر عن مسؤول في نادي قطر يقول بأن فريقه تعرض للظلم امام الدحيل في وقت تبين فيه ان الهدف الذي سجله فريقه كان من مخالفة غير صحيحة.. واعترف الجويني بأن هناك 16 مباراة لديهم عليها ملاحظات، ما استدعى انزال عقوبات الإيقاف بالحكام دون الإعلان عنها طبعا، مشددا على انه يهتم دائما بإيصال رسالة للحكام تؤكد على ضرورة مراعاة حقوق الاندية، لكنه اكد في الوقت ذاته حاجة الحكام الى دعم الأندية لاكتساب الخبرة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي