استاد الدوحة
كاريكاتير

ندوات اليوم الثاني تواصل مناقشة مستقبل كرة القدم بحضور شخصيات وازنة.. إنفانتينو يعقد مؤتمراً صحفياً بختام قمة الفيفا.. اليوم

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 3 شهر
  • Thu 13 December 2018
  • 9:45 AM
  • eye 324

تختتم اليوم أعمال قمة الفيفا التي استضافتها الدوحة على مدى ثلاثة أيام بحضور السويسري جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي وسعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم واحمد احمد رئيس الاتحاد الإفريقي وشخصيات كروية وازنة وبمشاركة ممثلين عن 66 اتحادا أهلياً تناولوا مستقبل كرة القدم من خلال محاور رئيسية تبناها الاتحاد الدولي ووضعها على طاولة النقاش بهدف الوصول الى أفضل السبل التي تضمن الارتقاء باللعبة.

ويعقد انفانتينو مؤتمراً صحفيا عند الساعة الخامسة والنصف عقب ختام ندوات اليوم الثالث والأخير من القمة للحديث عن أبرز مخرجات النقاشات التي دارت خلال الأيام الثلاثة وتطلعات الاتحاد الدولي لكرة القدم لمواصلة العمل مع الاتحادات الأهلية بشأن كل الامور التطويرية التي تخص اللعبة.

وعرفت ندوات الأمس تواصل حلقات النقاش حول المحاور الرئيسية للقمة بمشاركة 23 اتحادا أهليا تمثل دفعة جديدة من الاتحادات المشاركة في القمة، حيث كانت البداية بكلمة ترحيبية من قبل رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، أعقبها فتح باب النقاش في الندوة الأولى حول تجربة دوري الأمم الاوروبية ومعرفة مدى امكانية الاستفادة منها وتطبيقها في قارات اخرى، خصوصا أن البطولة وفرت مباريات عالية المستوى للمنتخبات الاوروبية وفق تصنيفات مختلفة، لتحل تقريبا محل المباريات الودية التي دأبت الاتحادات على ترتيبها بنفسها، مع ادراج المباريات ضمن بطولة تنافسية لها قيمتها التسويقية وعوائدها المالية على المنتخبات المشاركة والفائزة، فتم خلال الندوة بحث إمكانية تعميم الفكرة على اتحادات قارية اخرى ما من شأنه تحقيق ذات الفوائد التي حققها الاتحاد الاوروبي.

الندوة الثانية كانت حول كأس العالم للأندية، حيث تمت مناقشة كل الطروحات التي يمكن تبنيها من اجل تطوير المنافسة سواء على مستوى عدد الاندية المشاركة او نظامها الحالي، حيث ظهرت الكثير من الأفكار التي من الممكن ان تسهم في منح البطولة نفساً جديداً.

المحور الثالث من ندوات الأمس كان حول كأس العالم 2022 التي ستقام في قطر حيث تم فتح باب النقاش حول البطولة وأبرز النواحي التطويرية والمستجدات التي من الممكن ان تعرفها، خلافا الى تعزيز الإيجابيات التي ظهرت في النسخة السابقة التي استضافتها روسيا الصيف الماضي، وتلافي النقاط السلبية بهدف اظهار البطولة في افضل مستوى تنظيمي، ووجدت اللجنة العليا للمشاريع والإرث الفرصة من أجل وضع الحاضرين بصورة التقدم الكبير الذي تم احرازه في مجال التحضيرات القطرية لتنظيم المونديال المقبل من خلال شرح واف عن الخطة الزمنية المعدة من اجل تجهيز كافة المنشآت والملاعب في مواعيد مناسبة تسبق انطلاقة الحدث.

فيما كان للكرة النسوية نصيب من النقاشات أيضا، حيث تم التباحث حول سبل تطوير الكرة النسوية ونشرها، فيما تم أيضا تناول تقنية حكم الفيديو المساعد (VAR) والتأثيرات التي احدثتها على مستوى كرة القدم من خلال تقييم التطبيق سواء على مستوى الاتحاد الدولي لكرة القدم في كأس العالم الأخيرة في روسيا أو عديد الاتحادات الأهلية المحلية التي تبنت الفكرة رسمياً.. كما فتح الاتحاد الدولي الباب امام ممثلي الاتحادات الأهلية لطرح أي أفكار اخرى من شأنها ان تخدم مستقبل كرة القدم من اجل مناقشتها بشكل جماعي مع الحضور.

 

أحمد أحمد: السوبر الإفريقي في الدوحة

أكد أحمد أحمد رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم على هامش مشاركته في قمة الفيفا التي تستضيفها الدوحة على مصادقة اللجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم على إقامة كأس السوبر بين الترجي التونسي والرجاء المغربي في العاصمة القطرية الدوحة.

وأوضح أحمد أحمد أن الحديث عن استعدادات قطر وجاهزيتها لاستضافة كأس العالم قطر 2022 بات أمراً مفروغاً منه، حيث أصبح من المسلمات أن النسخة المقبلة من كأس العالم في قطر ستكون الأروع والأفضل على الاطلاق من النواحي كافة، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن استضافة قطر لقمة واجتماعات الفيفا التنفيذية في هذه الفترة أمر مهم للغاية وهو يعكس ثقة الاتحاد الدولي في امكانيات قطر التنظيمية دون شك.

وعلى صعيد آخر، أشار رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم إلى أن المغرب تقدم نموذجاً رائعاً لتطور كرة القدم في القارة الإفريقية، موضحاً أن المغرب وجنوب إفريقيا أعلنتا اهتمامهما بتنظيم كأس أمم إفريقيا 2019، وأن باب الترشيحات لاستضافة البطولة سيغلق في الرابع عشر الجاري والذي كان قد فتح في الخامس منه، وسيكون القرار النهائي لاختيار البلد المنظم للبطولة من خلال الجمعية العمومية الاستثنائية التي ستعقد في التاسع من يناير المقبل.

 

ناصر الخاطر: القمة فرصة لتعريف الاتحادات بآخر استعداداتنا

قدم مساعد الامين العام لشؤون تنظيم البطولة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث ناصر الخاطر شرحا مفصلا حول اخر استعدادات قطر لاستضافة كأس العالم 2022 امام الدول التي شاركت في قمة الفيفا في قطر.

وقال في تصريحات على هامش مشاركته في القمة: بالنسبة لنا كلجنة عليا للمشاريع والإرث نستغل هذه الفرصة لنرحب بجميع المشاركين في القمة.. أردنا استغلال الفرصة من اجل وضع الجميع بصورة اخر استعداداتنا لاستضافة كأس العالم.

واضاف الخاطر: الحمد لله نسير حسب الخطط التي وضعناها وكما تعلمون انتهى العمل في استاد خليفة وفي عام 2019 سوف يتم تجهيز ثلاثة استادات أخرى, اما باقي الاستادات الاربعة فسوف يتم انتهاء أعمال المقاول فيها خلال عام 2020 وهو العام الذي سيشهد الانتهاء من اعمال التجهيزات لاستضافة كأس العالم في قطر.

وتعليقا على تأكيد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني انفانتينو على إقامة كأس العالم 2022 في قطر، اجاب الخاطر: هذا تأكيد المؤكد، فنحن دائما كنا نرد على المشككين ان البطولة ستقام في قطر رغم كل ما قيل في السابق.

وحول مسألة زيادة عدد المنتخبات المشاركة في البطولة من 32 الى 42 فريقا، قال الخاطر: سيكون هناك فترة تشاور ودراسة وفي النهاية سيكون هناك مشاورات بيننا وبين الاتحاد الدولي لكرة القدم والاتحادات القارية ولن يكون هناك ضغط على أي طرف من الاطراف لقبول المقترح او رفضه والان نحن نعمل على أساس بطولة من 32 فريقا حسب الخطط التي وضعناها.

 

الفرنسي فابر: قطر تثبت قدرتها وجهوزيتها لاستضافة المونديال

شارك الفرنسي تيري فابر رئيس الجمعية الوطنية للتنمية في الاتحاد الاوروبي لكرة القدم في قمة الفيفا باعتباره أحد المساندين للندوات التي تهدف الى تبادل الآراء بين الدول الاعضاء والمسؤولين في الاتحادات من اجل تطوير اللعبة ودفعها الى الامام.

وحول رأيه باستعدادات قطر لاستضافة نهائيات كأس العالم 2022 بعدما شاهد الشرح الذي قدمه مساعد الأمين العام لشؤون تنظيم البطولة ناصر الخاطر، اجاب تيري فابر: لقد تبادلنا الآراء واستمعت للشرح حول الاستعدادات القطرية، لقد اثبتوا لي انهم جاهزون خاصة انه وضع امامنا كل المستجدات المتعلقة بالبطولة، لقد وصلت في نفس يوم انطلاق ورشة العمل وبصراحة كل شيء شاهدته هنا يعبر عن الحداثة والتطور.

وحول قدرة منتخب بلاده على الاحتفاظ باللقب في قطر، اجاب: اتمنى ذلك بالطبع، لكن بعد 4 سنوات سيكون نجومنا قد زادت اعمارهم ولا اعرف اذا كانوا سيكونون بنفس الجودة لكنها فرصة للاحتفاظ باللقب هنا.

وكشف ان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يدعم البطولة الجديدة التي ستنطلق في أوروبا عام 2021 للأندية على غرار دوري الابطال، قائلا: اننا في الاتحاد الأوروبي نركز على الناحية الرياضية ومنح الفرص لاكبر عدد من الدول للمشاركة.

 

عبدالخالق مسعود: سندعم المهندي في الانتخابات

أشاد عبدالخالق مسعود رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم بقمة الفيفا المنعقدة في الدوحة، مشيرا الى ان النجاح المتحقق يؤكد قدرة قطر على استضافة اكبر الاحداث ومنها مونديال كأس العالم 2022 الذي تشير الدلائل الى انه سيكون الأفضل، مشيرا الى ان الاعتقاد السائد لدى الجميع في أروقة قمة الفيفا ان مونديال قطر سيكون مثاليا في كل شيء، لاسيما ان قطر ستجهز كل متطلبات المونديال من بنى تحتية وملاعب ومواصلات قبل انطلاق البطولة بوقت جيد.

وبخصوص انتخابات الاتحاد الاسيوي القادمة، قال مسعود انها ستكون مثيرة وتنافسية، حيث تناول الكثير من الذين حضروا قمة الفيفا هذا الموضوع وما ينتظره، مؤكدا ان ترشح سعود المهندي نائب رئيس الاتحاد الاسيوي لمجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم حق مشروع كون قطر تستحق ان يكون لها صوت في الفيفا باعتبارها الدولة التي ستنظم كأس العالم القادمة، وان المهندي من الشخصيات التي تثري الموقع الذي يتسلم مسؤوليته، وان تواجده في الاتحاد الاسيوي خلال المرحلة الماضية يؤكد ما نشير اليه، وسنقف معه وندعمه وهو مؤهل ليكون من الكوادر الفاعلة في الفيفا.

 

أمين عام الاتحاد التركماني: واثقون من تنظيم قطر للمونديال الأفضل 

أعرب أرسلان كيياسوفيتش الأمين العام للاتحاد التركماني لكرة القدم عن سعادته البالغة بتواجده في الدوحة لحضور قمة الفيفا، وقال: سعيد بتواجدي في الدوحة وقد لفت انتباهي الحفاوة وحسن الاستقبال وكرم الضيافة وهذه ستكون العوامل الأهم لنجاح كأس العالم 2022.

واضاف: لقد زرنا جناح اللجنة العليا للمشاريع والإرث وكانت جولة رائعة للغاية، ووجدت إجابات شافية لكثير من الأسئلة التي دارت بذهني من قبل، حيث اطلعنا على آخر استعدادات قطر الهائلة والتقدم المذهل نحو استضافة قطر لكأس العالم 2022 بما تملكه من خبرات تنظيمية وبما يتوافر لديها من إمكانات هائلة، لاسيما فيما يتعلق بالبنية التحتية وليس في القطاع الرياضي فحسب، بل في مختلف القطاعات في الدولة.

وقال: شاهدنا النماذج التي تحاكي استادات ومنشآت وملاعب كأس العالم، وكيف برهنت على فلسفة كرة القدم وما توحي به، وما ستتركه من إرث عظيم ليس لقطر فحسب، بل للمنطقة بأسرها، وبالفعل أنا فخور بأن قطر ستمثل آسيا بالتنظيم وليس هناك أدنى شك في أنها ستكون الأفضل على الاطلاق.

 

رئيس الاتحاد السوري: القمة فرصة لطرح همومنا

أبدى محمد فادي الدباس رئيس الاتحاد السوري لكرة القدم سعادته بالمشاركة في مؤتمر الفيفا موجهاً شكره للاتحادين الدولي والقطري على التنظيم والاستضافة. وأكد الدباس على أهمية انعقاد القمة، ومدى أهميتها الكبيرة بالنسبة للاتحاد السوري لكونها بمثابة الفرصة الرائعة لطرح وشرح المشاكل التي عانت منها الكرة السورية على مدار سنوات ومناقشة الخطط المستقبلية لتطوير الكرة السورية بعد سنوات الحرب وانتهاء الأزمة في سوريا .

وعن رؤيته لاستعدادات قطر لاستضافة كأس العالم 2022، قال: حسب ما شاهدناه من خلال العرض الذي تم في ورشة العمل، فهناك استعدادات هائلة وسيكون التنظيم رائعاً ونتمنى لهم التوفيق وإن شاء الله يكون 2022 كأس عالم مميزة.

وبالنسبة لرأيه في انتخابات الاتحاد الاسيوي في شهر ابريل المقبل، أكد على قوة المنافسة طبعا ولكنه توقع أن يكون الحظ الأوفر للشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة الرئيس الحالي وتمنى التوفيق للجميع.

كما تحدث الدباس عن استعدادات منتخب بلاده لكأس آسيا، فقال: بالطبع جاءت الاستعدادات جيدة ونتمنى إن شاء الله ان يحالفنا الحظ والتوفيق، حيث خضنا 11 مباراة ودية من شأنها ان تجهز المنتخب بأفضل صورة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي