استاد الدوحة
كاريكاتير

محمد السويدي يشيد بدلالات اليوم الوطني..ويؤكد: قطعنا شوطاً كبيراً لنصبح المرجع في التفوق الرياضي العالمي

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 1 شهر
  • Sat 15 December 2018
  • 9:57 AM
  • eye 324

أكد السيد محمد خليفة السويدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون، أن اليوم الوطني يعتبر من المناسبات الغالية على قلوبنا جميعا من مواطنين ومقيمين، فهو فخر واعتزاز لكل من يعيش على هذه الأرض الطيبة.

وقال السويدي، في تصريح لوكالة الانباء القطرية بمناسبة احتفال البلاد باليوم الوطني، إن هذا اليوم يمثل تكريما ووفاء لأجدادنا الذين بذلوا الدماء والتضحيات من أجل أن نحيا اليوم حياة آمنة على أرض طيبة تحت علم واحد، وهو ذكرى سنوية نقدم فيها الشكر والعرفان لأصحاب الفضل، ونجدد فيها ولاءنا للوطن، ونغرس من خلالها حب هذا البلد في نفوس أبنائنا.

وأوضح السويدي، أن الطفرات التي شهدتها قطر على مدار القرن الماضي وخاصة العقود القليلة الماضية حملت معها تغييرات جذرية، حولت شكل البنية التحتية ومعالم الدولة تماما، على كافة المستويات، الاقتصاد والسياسة والرياضة والفنون وكل شيء.

 

قطر هي الرابحة على جميع المستويات

حول صمود قطر بعد مواجهة الحصار الجائر ونجاحها في التصدي له وتجاوز آثاره بعد مضي أكثر من عام ونصف العام، فقد أكد السيد محمد خليفة السويدي،أن دولة قطر هي الرابحة على جميع المستويات ولاتزال الأكثر نمواً في المنطقة.. هذه الأزمة، كما قال صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في خطابه الأول بعد الحصار، دفعت المجتمع القطري إلى استكشاف مكامن قوته ووحدته وإرادته وعزيمته، ومظاهر الاصطفاف الوطني التي سادت البلاد بعد الحصار، كل مواطن ومقيم عبر عن حبه لهذا الوطن بما يستطيع سواء كان بكلمة أو لوحة أو أنشودة،وهي تنم عن المعدن الأصيل لأبناء هذا البلد.

وأشار السيد محمد خليفة السويدي الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون، إلى أن قطر تجاوزت آثار الحصار اقتصادياً كما أكد صاحب السمو في خطابه أمام مجلس الشورى قبل أيام، وأثبتنا للعالم أن سيادتنا لا تهاون فيها أو تفريط، وبشهادة الجميع كنا الطرف الأكثر حكمة وتعقلاً سياسياً ودبلوماسيا..مضيفا أن الأزمة خلقت فرصاً عدة للتركيز على الداخل وتمكينه من مواطن قوته، ولم ننسق وراء هذا التشويش ولم نغيّر وجهة بوصلتنا نحو تقدّم أمتنا والنهوض بها في جميع المجالات.

 

إنجازات غير مسبوقة رغم الأزمة

شدد السويدي على أن هذه الأزمة هي انعكاس لنجاح استثمار الدولة على مدار العقود القليلة الماضية في السياسة والاقتصاد والرياضة والفنون وفي الإنسان قبل كل شيء، لقد راهنت قيادة بلادنا على شعبنا والمقيمين على أرضنا وإرادتهم وإخلاص نواياهم، وفازت بالرهان.. وفي الرياضة، لقد حققنا إنجازات غير مسبوقة وانتصارات رياضية رفع فيها علم بلادنا في المحافل الدولية، وأثبتنا خلال تلك الأزمة تمتعنا برقيّ الأخلاق والروح الرياضية.

ومن أجل أن تتبوأ قطر مكانها اللائق بين الأمم المتحضرة والمتقدمة،قال السويدي: لنا في حضرة صاحب السموّ الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، خير مثال بحضوره وقوته وحبه لوطنه وشعبه والمقيمين في قطر، وسعيه الدائم والدؤوب لحماية بلاده والارتقاء بها وبمستوى المعيشة فيها، لذا، يجب علينا أن نكون في خدمة قطر دائماً لبناء اقتصادها وحماية أمنها، كما قال صاحب السمو بأن قطر تستحق الأفضل من أبنائها، داعياً أبناء هذا البلد من الشباب خاصة إلى الاجتهاد والتفكير المستقلّ والاهتمام بالتحصيل العلمي والاعتماد على النفس لتحقيق رؤية قطر الوطنية والارتقاء بها بين مصاف الدول المتقدمة، وأهم من ذلك كله الإخلاص والعطاء غير المشروط لهذا البلد.

 

تسخير كل الطاقات والخبرات لرؤية 2030

تابع السويدي قائلا: نحن في مؤسسة أسباير زون لا ندخر جهداً ونسخّر كل إمكانياتنا وخبراتنا لتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 بمختلف ركائزها البشرية والاقتصادية والبيئية، ودعم جهود مؤسسات الدولة وشركات القطاع الخاص لتنفيذ مشاريعها التي تسهم في تطوّر البلاد.

وأما على مستوى المؤسسة، فقد استطعنا ولله الحمد أن نقطع شوطاً كبيراً في تحقيق رؤيتنا لنصبح المرجع في التفوق الرياضي العالمي بحلول العام 2020، وتمكنا بالفعل من ترسيخ تلك المرجعية في العديد من مجالات الأبحاث والتطوير في العلوم الرياضية والطب الرياضي والاستدامة وتنظيم وإدارة الفعاليات الكبرى، وهو ما يعد في نهاية المطاف ركناً رئيساً لتعزيز موقع أسباير كمدينة رياضية متكاملة رائدة بحق، ومكانة الدوحة عاصمةً للرياضة على مستوى العالم .
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي