استاد الدوحة
كاريكاتير

بحضور رئيس الاتحاد ولرسم الابتسامة على وجوه أطفالنا .. نجوم الأدعم أبطال آسيا يزورون مركز الشفلح

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Thu 07 February 2019
  • 10:05 AM
  • eye 101

قام سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم، بزيارة مركز الشفلح صباح أمس بصحبة لاعبي منتخبنا الوطني الأول المتوج بكأس آسيا 2019 والمدرب الإسباني فليكس سانشيز والجهاز الاداري للمنتخب، وكان في استقبالهم آمال بنت عبداللطيف المناعي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي التي تضم العديد من المراكز، من ضمنها «مبادرة بست باديز قطر- الاستشارات العائلية – الشفلح – دريمة – إحسان – دار الانماء الاجتماعي – الحماية الاجتماعية والتأهيل»، والسيدة لآلئ أبوالفين القائم بأعمال المدير التنفيذي لمركز الشفلح، إضافة الى عدد كبير من أطفال المركز .

وجاءت الزيارة لرسم الابتسامة على وجوه أطفالنا من ذوي الإعاقة، الذين هم جزء لا يتجزأ من نسيج مجتمعنا، وكعادة الاتحاد القطري لكرة القدم باهتمامه المتنامي بهؤلاء الأطفال حرص سعادة رئيس الاتحاد على أن تكون أولى الزيارات لمؤسسات المجتمع المدني تنطلق من مركز الشفلح لدوره الكبير في رعاية أبنائنا والاهتمام بهم، وللتأكيد على الدور الكبير الذي يوليه سعادته للمسؤولية الاجتماعية وحرصه على مشاركتهم الفرحة الكبيرة بالتتويج بكأس آسيا ولرسم الابتسامة على وجوههم وإدخال الفرحة على قلوب الملائكة الصغار .

 

رئيس الاتحاد: جئنا لنشارك أبناءنا في المركز الفرحة

قال سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم: مشاركتنا اليوم وزيارتنا لمركز الشفلح وتواجدنا مع أبنائنا من ذوي الاعاقة تؤكد على أصدق المشاعر التي نكنها لهؤلاء الأطفال ولكي نشاركهم فرحة فوز منتخبنا الوطني بكأس اسيا 2019، ولاشك ان هذه الزيارة تأكيد على اهتمام الاتحاد بالعمل المجتمعي وربطه برياضة كرة القدم وفي إطار الشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني بشكل عام ومركز الشفلح على وجه الخصوص، حيث يولي الاتحاد أهمية بالغة لهذا النوع من المشاركات الاجتماعية .

وأضاف سعادته: «يعتبر ذوو الاعاقة جزءا لا يتجزأ من المجتمع القطري ولاشك أن مثل هذه الفعاليات والأنشطة لها بالغ الأهمية وعظيم الأثر فى إدخال البهجة والسرور فى وجدان هذه الفئة الغالية على قلوبنا، وللتأكيد على أن لهم علينا المزيد من الرعاية والاهتمام، وهو ما يصب فيما نهدف إليه من تمكين هذه الفئة في المجتمع بشكل فعال، لاسيما والاتحاد حريص كل الحرص على المشاركة في مثل هذه المناسبات المهمة، لاسيما مع احتفالاتنا بالفوز بكأس آسيا للمرة الأولى في تاريخ الكرة القطرية، وهي الفرحة التي يعيشها كل قطري ومقيم على أرض قطر الطيبة».

 

 استقبال حافل واهتمام بالغ

حظي سعادة رئيس الاتحاد واعضاء المنتخب باستقبال رائع من قبل مسؤولي مركز الشفلح وفي مقدمتهم آمال بنت عبداللطيف المناعي الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي وعدد كبير من مسؤولي وأطفال المركز، حيث تم تقديم الورود لرئيس الاتحاد واللاعبين، في تعبير صادق عن مدى الحب والامتنان للانجاز الكبير الذي حققه لاعبونا لقطر ولكرة القدم القطرية، ومن ثم بادلهم الرئيس بتقديم الورود إليهم والهدايا التذكارية في لحظات حملت معها أصدق المشاعر التي يكنها الرئيس واللاعبون لأبنائنا من ذوي الاعاقة  .

وعقب الاستقبال جاءت مراسم الزيارة بتنوعها وتميزها، حيث كانت هناك العديد من الفقرات الرياضية والفنية التي قدمها أطفال المركز، وكان منها فقرة تصويب الكرة من الأطفال وبمشاركة اللاعبين وفي مقدمتهم حسن الهيدوس قائد المنتخب، كما اجتمع الجميع حول كعكة الاحتفال بهذه الزيارة في لوحة فنية رائعة حملت في طياتها العديد من المعاني الإنسانية التي تجلت في الالتفاف حول الأبناء ومشاركتهم فرحتهم بكأس آسيا .

وقبل ختام الزيارة حرص سعادة رئيس الاتحاد على التقاط الصور الشخصية مع الأطفال وتوزيع هدايا عليهم، الذين فرحوا للغاية بهذه اللفتة الرائعة من جانب رئيس الاتحاد، كما التقط اللاعبون الصور - أيضاً - مع الأطفال وقاموا بمشاركتهم فرحتهم، وحرص الأطفال على التصوير مع كأس آسيا، وفي الختام كان الموعد مع الصور التذكارية التي جمعت بين سعادة الرئيس واللاعبين ووفد الاتحاد والأطفال ومسؤولي مركز الشفلح.

 

اهتمام دائم في إطار المسؤولية الاجتماعية

يشار إلى أن الجهد والدور الكبير الذي يلعبه الاتحاد القطري لكرة القدم في مجال المسؤولية الاجتماعية، هو ثمرة شراكة متميزة وتعاون مثمر وعلاقة طويلة الأمد، تمتد لتحقق أهدافاً سامية نبيلة، بين الاتحاد والشركاء الأساسيين من الرعاة والعديد من الجهات، والمؤسسات التي تهتم بالعمل المدني وتوليه اهتماماً خاصاً، وهو الأمر الذي كان محور التقاء مع أهداف الاتحاد المجتمعية.

حيث تأتي برامج المسؤولية الاجتماعية كأحد أهم الأولويات الرئيسة لدى الاتحاد القطري لكرة القدم والتي لا تقل أهمية عن أي برنامج أو نشاط رياضي يشرف عليه الاتحاد في مجال كرة القدم، حيث قام الاتحاد بوضع برامج شاملة وهادفة لتحقيق تطلعات الاتحاد المجتمعية .

ولاشك أن تعاون الاتحاد مع أكثر من مؤسسة اجتماعية كان فرصة رائعة لتعزيز دوره في المجتمع المحلي بشكل أكبر، وهو الدور الذى عزز من التواصل الإيجابي مع المؤسسات المجتمعية كافة وبشكل مؤثر وملموس، على تنوعها وتعددها، فكانت هناك الكثير من المساهمات والنجاحات المشتركة والتى أثبتت فاعليتها .

التعليقات

مقالات
السابق التالي