استاد الدوحة
كاريكاتير

الخليفي يهزم رئيس الليجا بالقاضية.. «استاد الدوحة» توضح بالأدلة لماذا أصبح رئيس البي.إس.جي عضواً باليويفا عن جدارة

المصدر: عبدالعزيز أبوحمر

img
  • قبل 6 شهر
  • Sat 09 February 2019
  • 10:01 AM
  • eye k

الرجل القوي في الكرة الأوروبية.. ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان، أصبح عضوا بالمكتب التنفيذي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم «اليويفا» عن جدارة، «لكن لماذا عن جدارة»؟، دعونا نوضح.

ببساطة ووضوح.. لم يتحفظ ولم يعلق «لم نقل يرفض»، لم يعلق عضو واحد بالمكتب من أعضاء كونجرس اليويفا على «التصديق» على عضوية الخليفي القطري، وذلك عند تمرير البند الخاص بالتصديق على عضويته في أجندة كونغرس اليويفا الذي أقيم في روما يوم الخميس الماضي.

وكانت رابطة الأندية الأوروبية المحترفة لكرة القدم قد انتخبت الخليفي ليمثل الرابطة «مع رئيس الرابطة» لشغل مقعدي الرابطة في المكتب التنفيذي لليويفا. وهذا القرار أو الانتخاب كان يستلزم «تصديق» الكونغرس، وهو ما تم بالفعل عبر 55 ممثلا للاتحادات الأوروبيةلم يتحفظمنهم عضو واحد، بل لم يمسك رئيس اتحاد أوروبي واحد الميكروفون في الكونغرس ليقول إننا نوافق على ان يكون ناصر الخليفي عضوا بالمكتب التنفيذي لليويفا «ولكن».. حتى هذا لم يحدث.. ما هي الجدارة إذاً؟!.

 

لم يتحفظ أحد ولم يرفض أحد

الفارق كبير بين شخص متهور في الحديث ويتحدث كثيرا بمعنى أو بدون معنى مثل خافيير تيباس رئيس الليجا، والذي ليس له صوت في كونجرس اليويفا، وبين أن تكون شخصية مسؤولة مثل رئيس الاتحاد الإسباني على سبيل المثال الذي حذا حذو 54 رئيسا للاتحادات الأوروبية ووافق «بدون تحفظ» و«بدون تعليق» على ترشيح واختيار ناصر الخليفي رئيس باريس سان جيرمان، وعضو المكتب التنفيذي لرابطة الأندية الأوروبية المحترفة ليصبح عضوا في المكتب التنفيذي لليويفا.

وبالمناسبة، اليكسندر شيفيرين رئيس الاتحاد الأوروبي والذي فاز في الكونغرس ذاته بولاية جديدة بالتزكية لأربع سنوات قادمة لم يعلق هو الآخر ولم يتحفظ.

وهذه كلها معطيات على أرض الواقع تقول إنه إذا كان 55 رئيسا للاتحادات الأوروبية اختاروا بالاجماع «الكامل وبدون تحفظ ولا تعليق»، شخصية مثل الخليفي القطري، فهل يكون لرأي خافيير تيباس رئيس رابطة الليجا الإسباني قيمة؟.

 

لكن.. لماذا الخليفي ولماذا تيباس؟

دعونا نسأل.. ما هي مؤهلات ناصر الخليفي ليصبح عضوا بالمكتب التنفيذي لليويفا؟. وبالمناسبة الخليفي ليس «مليونيرا ولا مليارديرا» كما تصفه بعض الوسائل أحيانا «الملياردير القطري».. ما هي مؤهلات الخليفي في أوروبا؟.

في أوروبا لا أحد ينظر إلا بالطريقة التي ستفيده أنت بها، لا نتحدث عن استفادات مادية.. لكن نتحدث عن تجربة الخليفي، لنجد ان باريس سان جيرمان، كان اسما تاريخيا على مدار الزمن قبل أن يتولى الخليفي رئاسته، لكن الخليفي نجح بمعطيات العصر الحديث في تحويل النادي الباريسي إلى «براند وعلامة تجارية» قوية في اوروبا، ولاحظوا أننا نقول «براند وعلامة تجارية» ولا نقول فريق كرة، لكن الحقيقة أنه لكي تحول ناديا إلى براند وعلامة تجارية قوية لابد أيضا أن يكون لديك «فريق كرة» قوي ومنافس أولا محليا ثم قاريا. ولاشك أن باريس سان جيرمان أصبح «براند» قويا وعلامة تجارية لها تأثير كبير في أوروبا، بل تأثير منافس لتأثير ريال مدريد، وهذه معطيات لا خلاف عليها بل وتؤيدها أرقام بيوت الأبحاث في أوروبا.

 

الرأي والرأي الآخر

أما على مستوى الرأي الذي يحتمل رأيا آخر، فإن خافيير تيباس يخشى ما يخشاه من تراجع قيمة الليجا بين الدوريات الأوروبية الكبرى بعد أن رحل رونالدو وبانتظار رحيل أو اعتزال ميسي.

وما لا يعرفه الكثيرون أن تيباس شكّل لجنة داخلية في الرابطة لبحث «مستقبل الليجا» بعد «ميسي ورونالدو» ومصير «كلاسيكو الأرض»، فمن سيتبقى؟، كريم بنزيمة مثلا؟، ولهذا كانت قدرة باريس سان جيرمان ورئيسه الخليفي في إيقاف انتقال كيليان امبابي إلى الليجا هي السبب المباشر في حالة «الجنون» التي اجتاحت خافيير تيباس وجعلته مثلا يخرج علنا وينتقد رابطة الأندية الأوروبية لانتخاب الخليفي ويطالب الاتحاد الأوروبي بعدم التصديق على أن يصبح الخليفي عضوا بالمكتب التنفيذي لليويفا.

وقد يقول قائل: لماذا يصاب تيباس بالجنون وهو ليس رئيس نادٍ إسباني؟. لا.. تيباس قلق على مستقبل الليجا وشكل لجنة لتدرس كيفية الإبقاء على «قوة الليجا» فيما بعد عصر ميسي ورونالدو ولذلك كان يهمه استقطاب النجوم، ومن أوقف انتقال امبابي إلى الليجا هو ببساطة ناصر الخليفي الذي أسقط تيباس بالقاضية.. مرتين!.

التعليقات

مقالات
السابق التالي