استاد الدوحة
كاريكاتير

فابيو سيزار مدرب أكاديمية أسباير في بطولة الكأس: إنجاز كأس آسيا سيكون له تأثير قوي على لاعبينا الصغار

المصدر: حوار: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 1 اسبوع
  • Sun 10 February 2019
  • 9:57 AM
  • eye 112

سيكون فريق أكاديمية أسباير على موعد مساء اليوم مع ألتينوردو التركي في المباراة التي تجمع بينهما ضمن منافسات الدور ربع النهائي من بطولة الكأس الدولية تحت 17 عاما التي تنظمها قنوات الكأس الرياضية، بالتعاون مع مؤسسة أسباير زون، والاتحاد القطري لكرة القدم للعام الثامن توليا على الملاعب الخارجية لأكاديمية أسباير.

وكان فريق أكاديمية أسباير قد دشن مشاركته في البطولة بخسارته أمام الرجاء الرياضي المغربي بهدف دون رد قبل أن يعوض بفوز صريح قوامه ثلاثة أهداف مقابل هدف على حساب رينجرز الإسكتلندي.

ويشرف على قيادة فريق أكاديمية أسباير في البطولة لاعب الوسط السابق في العنابي وأندية العربي وأم صلال والريان فابيو سيزار الذي يخطو خطواته الأولى في عالم التدريب والذي التقته «استاد الدوحة» عقب الفوز على رينجرز وأجرت معه الحوار التالي..

 

فخور بفريقي.. ونحن نتعلم من أخطائنا

* ما هو تقييمك لأداء فريقك أكاديمية أسباير في مباراته الثانية بالبطولة؟

أنا سعيد عطفا على الأداء الذي قدمناه والنتيجة التي حققناها أمام رينجرز. جل اللاعبين لعبوا بشكل جيد منذ أول دقيقة في المباراة وإلى غاية اخر دقيقة فيها ولذلك فأنا سعيد بالنسبة لهم. لقد كانت المباراة الثانية لنا في البطولة مصيرية، وقد خضناها تحت ضغط عال لأنه كان يتوجب علينا الانتصار الذي كان هو الخيار الوحيد لنا لكي نصعد إلى الدور المقبل بعدما كنا قد انهزمنا في المباراة الأولى.. مرة أخرى أنا سعيد جدا من أجلهم وفخور بهم.

*ما هي أهم أسباب خسارة فريقك أمام الرجاء المغربي في الجولة الأولى؟

في رأيي، لقد لعبنا المباراة السابقة بشكل جيد وخضناها بكل قوة.. للأسف تلقى لاعبان اثنان من الفريق بطاقتين حمراوين وطردا منها «محمد عايش في الدقيقة 66 ومصطفى قديرة بعد أن حصل كلاهما على الإنذار الثاني بالمباراة»، ولكن هذا الأمر يعد جزءا من كرة القدم.. المهم هو أننا نتعلم من هذه الأخطاء حتى لا نكررها مستقبلا، واليوم بعد الفوز والتأهل إلى الدور ربع النهائي آمل أن نبدأ بداية جديدة في هذه البطولة.

 

تطوير إمكانيات لاعبينا هو الأهم بهذه المرحلة

 * كيف تستعدون للمباراة المقبلة وما هو هدفك الرئيسي في هذه البطولة؟

إن الهدف الرئيسي بالنسبة لي هو أن أذهب إلى أبعد حد ممكن في البطولة، وسنواصل العمل بنفس الطريقة وهي طريقة أسباير ولن نغير أي شيء فيها. سنخوض المباراة المقبلة بنفس الأفكار ونلعب فيها حتى النهاية بنفس الأداء.. وأود التأكيد على أن الأولوية في هذه المرحلة ليست نتائج المباريات ولكن تطوير إمكانيات وقدرات اللاعبين الصغار الفردية والجماعية، فهذا هو الأهم أكثر بالنسبة لنا في هذا التوقيت.

* ما هو تعليقك العام على بطولة الكأس الدولية التي تقام سنويا وبلغت نسختها الثامنة؟

إنها بطولة مهمة جدا.. فهي تقام في ظروف وأجواء جيدة ولهذا أود أن أوجه الشكر الجزيل إلى قناة الكأس الرياضية وأسباير.. فاللاعبون الناشئون ينتظرون طوال العام هذه البطولة من أجل المشاركة واللعب فيها ولهذا فهي مهمة جدا بالنسبة إليهم.

 

لاعبون مثل بسام وعبدالكريم وأكرم أصبحوا قدوة

* هل إنجاز إحراز العنابي كأس أمم آسيا 2019 له أي تأثير على هؤلاء اللاعبين الصغار المنتمين إلى أكاديمية أسباير؟

أجل.. أعتقد أن التأثير يعد قويا وكبيرا جدا لأن لاعبينا الصغار عندما يرون ما أنجزه أكرم عفيف وعبدالكريم حسن وبسام هشام والمعز علي وآخرون وهم قد تكونوا وتخرجوا من أكاديمية اسباير سيتمنون أن يكونوا مثلهم بينما من قبل كان ينظرون فقط إلى ليونيل ميسي وكريستيانو ونجوم آخرين.. أتمنى لهذا الجيل الشاب الذي يشكل منتخبنا الوطني أن يواصل أداءه الجيد حتى يكون قدوة لأطفالنا ولاعبينا الصغار الذين عندما يرون لاعبيه يودون أن يصبحوا مثلهم.

* هل بإمكان لاعبين من فريق أكاديمية اسباير المشارك في بطولة الكأس الدولية الحالية التواجد ضمن صفوف العنابي في كأس العالم 2022 التي يستضيفها على أرضه؟

إن لاعبي فريق أكاديمية أسباير الحاليين هم الآن في عمر يسمح لهم بالتواجد في كأس العالم عام 2022 وأتمنى لهم جميعا حظا سعيدا.

 

أحاول نقل خبرتي كلاعب سابق للاعبين الصغار

* من تتوقع أن يكون منهم فعلا في صفوف المنتخب القطري بالمونديال المقبل؟

إنها عملية صعبة!. لا يمكن في الحقيقة أن تتوقع ماذا سوف يحدث في المستقبل بشكل دقيق وصحيح.. أحيانا تراهن على بعض اللاعبين الصاعدين وتظن أنهم سيصبحون نجوما ويلعبون بالمنتخب ولا يتحقق الأمر، بينما قد لا تتوقع لآخرين أن يكونوا دوليين إلا أنهم ينجحون في ذلك!. بصفة عامة أتمنى لهم جميعا المواظبة على العمل بكل جدية وأن يحاولوا الوصول للمنتخب الأول والتواجد في كأس العالم المقبلة.

* كيف تسير أمورك في التجربة الحديثة التي بدأتها كمدرب بعدما كنت لاعبا سابقا بالمنتخب القطري والعديد من الأندية.. من ضمنها العربي وأم صلال والريان؟

في الحقيقة تعد تجربة مختلفة كليا عن تجربتي السابقة كلاعب لأني حاليا أقف خارج الملعب من أجل إدارة وتوجيه اللاعبين.. حاليا أنا أستمتع في هذه اللحظة، كما أنني أحاول جاهدا أن أنقل خبرتي كلاعب سابق إلى اللاعبين الصغار.

التعليقات

مقالات
السابق التالي