استاد الدوحة
كاريكاتير

أكد أن التتويج بكأس آسيا سيغير الكثير من المفاهيم.. حمد المناعي: الإنجاز القاري سيكون له إيجابياته على الدوري والجماهير

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 6 شهر
  • Mon 11 February 2019
  • 9:40 AM
  • eye k

أكد حمد المناعي رئيس لجنة المسابقات في الاتحاد القطري لكرة القدم أن الإنجاز الذي حققه الادعم بالتتويج بلقب كأس اسيا للمرة الأولى في تاريخه سيكون له الاثر الإيجابي الكبير على الكرة القطرية بشكل عام، سيما على مستوى المنافسات المحلية ومنافسات الدوري المحلي، الى جانب الحضور الجماهيري، على اعتبار ان الإنجاز سيكون محفزا لكل اطراف اللعبة من اجل العمل في قادم السنوات للحفاظ على الريادة القارية التي تحققت، مشيرا الى ان الإيجابيات يمكن رؤيتها بوضوح عند استئناف منافسات دوري نجوم QNB بعد فترة التوقف التي عرفتها إبان البطولة الاسيوية، لافتا الى ان المفاهيم السابقة التي ترسخت لدى الجماهير في مسألة التواجد خلف فرقها قد تعرف الكثير من المتغيرات بعدما استطاع الأدعم اجتثاث البطولة القارية من خارج الأرض، منوها الى مسألة مهمة تتعلق بالدعم الذي سيلقاه اللاعبون والذي سيصب في صالح المنتخب الوطني.

وتحدث المناعي عن الكثير من الأمور التي تخص البرمجة المحلية وانطلاقة النسخة الجديدة من الدوري الموسم المقبل، خلافا الى المشاركات القارية والمستجدات التي ستعرفها برمجة دوري ابطال اسيا منذ نسخة 2020 - 2021 التي ستنطلق في سبتمبر بدلا من الموعد المعتاد أواخر فبراير وأوائل مارس.

وأوضح المناعي أن المنافسة على الصعيد المحلي في الجولات السبع المتبقية من عمر دوري نجوم QNB ستعرف صراعات شرسة على كافة الصعد سواء القمة او المربع او الهبوط، خصوصا في ظل جهوزية الاندية وتحضيراتها وتعزيزاتها التي عرفتها خلال الفترة السابقة، ما يؤكد أن المنافسة ستكون على أشدها.

 

انطلاقة الدوري.. وتقييم التجربة السابقة

أكد حمد المناعي أن تحديد انطلاقة النسخة الجديدة من الدوري سيتم وفق عمليات تقييم للتجربة التي أقدم عليها الاتحاد ومؤسسة دوري نجوم قطر ببدء النسخة الحالية بوقت مبكر، ملمحا الى ان الموسم الجديد قد لا يعرف ذات الانطلاقة المبكرة، رغم الإشارة الى ان القرار النهائي سيتم وفق عمليات التقييم بالتباحث مع مختلف الإدارات التابعة للاتحاد.

واوضح المناعي أن بداية منافسات النسخة الحالية من الموسم الكروي في شهر اغسطس كان لها اعتباراتها الخاصة، حيث تمت مراعاة مصلحة المنتخب الوطني الذي كان يستعد لخوض غمار نهائيات كأس اسيا، خلافا الى مراعاة مصلحة ناديي السد والدحيل اللذين وصلا الى أدوار متقدمة من منافسات النسخة الماضية من دوري ابطال اسيا، وكان لزاما استكمال المشوار خلال بداية الموسم الحالي، مشيرا الى ان المنتخب الوطني استفاد من تلك الانطلاقة المبكرة بعدما استعد جيدا للبطولة القارية وتوج مجهوداته وتحضيراته بالفوز باللقب، في حين استفادت الاندية من التحضير المبكر بعدما بلغ السد الدور نصف النهائي من دوري ابطال اسيا في نسخته السابقة.

واشار المناعي الى ان إدارة المنتخبات طلبت من المسابقات في الاتحاد مراعاة التحضيرات العنابية لبطولة كأس اسيا، في حين ارتأى الاتحاد ايضا مراعاة الأندية المشاركة في دوري ابطال اسيا، خصوصا ان البطولة تلعب على موسمين، حيث تستكمل الأدوار المتقدمة في الموسم الجديد بدءا من ربع النهائي، مشيرا الى ان الغاية من البداية المبكرة تحققت.

وحول عدم تطبيق ذات الانطلاقة المبكرة للموسم الجديد، قال المناعي: المسألة تخضع في المقام الأول الى تقييم للتجربة السابقة والدوافع التي أدت الى اتخاذ مثل ذاك القرار ببدء المنافسات بوقت مبكر، والأمر في النهاية يعود الى الرزنامة والارتباطات التي تخص المنتخب والأندية.. وبشكل عام، أعتقد ان تجربة الانطلاقة المبكرة كانت جيدة وحققت الغايات المرجوة منها.

 

مفهوم جديد عقب التتويج القاري

أكد المناعي أن التتويج بلقب كأس اسيا إنجاز فريد وراق للكرة القطرية، لافتا الى ان الجميع كان يتمنى أن يتحقق خصوصا في هذا التوقيت بالذات.. وقال: الإنجاز سينعكس بالإيجاب على الكثير من المفاهيم على الصعيد المحلي، الدوري والجماهير، وأعتقد اننا سنرى هذا الأمر في الجولات القادمة عند استكمال منافسات الدوري. الدعم الذي سيلقاه اللاعبون سيعود بالنفع أكثر على المنتخبات الوطنية.

وحول ما إذا كان الإنجاز سيلغي مسألة عدم الاعتماد على بعض اللاعبين في المنتخب الذين كانوا احتياطيين في انديتهم، قال المناعي: بلاشك وجب ان يأخذ هؤلاء حقهم بعدما اثبتوا انهم لاعبون مميزون وعلى قدر المسؤولية من جميع النواحي، خصوصا الانضباطية منها، صحيح انها سياسة الأندية، لكن وجب على تلك السياسة ان تسير في ذات الاتجاه الذي يخدم المنتخبات الوطنية.

 

صراع الدوري سيكون شرساً

أكد المناعي أن صراع دوري نجوم QNB عند استكمال منافساته سيكون شرسا على مختلف الصعد، خصوصا في ظل تحضيرات وتعزيزات الأندية، وقال: الصراع سيكون على أشده في الدوري عند استئنافه، سواء على مستوى اللقب او المربع او الهبوط، فالنقاط متقاربة والاندية مستعدة.

ونفى المناعي أن يكون تأجيل الاسبوع 16 قد اثر سلبا على المنافسة، مشيرا الى ان التأجيل جاء من اجل مراعاة مصلحة اللاعبين الدوليين كي يحصلوا على فترة راحة كافية عقب المجهودات الكبيرة التي بذلوها في البطولة القارية على مدار شهر عندما خاضوا سبع مباريات تحت وطأة ضغوط كبيرة ومن جميع النواحي، لافتا الى ان فترات الراحة بين المباريات ستكون كافية خصوصا بعدما تم تأخير ختام منافسات الموسم بشكل عام، لافتا الى ان اللاعبين الدوليين بعد عودتهم من بطولة كوبا امريكا بنهاية الموسم الحالي سيحصلون على فترات راحة كافية قبل الالتحاق بأنديتهم للتحضير لانطلاقة الموسم الجديد، حيث سيكون هناك تنسيق على أعلى المستويات بين المنتخبات والاندية من اجل مراعاة مصلحة اللاعبين الدوليين التي تهم جميع الأطراف.

 

دوري الأبطال واللاعب العربي

وصف المناعي قرار الاتحاد الآسيوي بشأن تغيير موعد انطلاقة دوري الأبطال منذ نسخة 2020 - 2021 لتبدأ شهر سبتمبر بدلا من مارس، بالممتاز والذي يصب في صالح اندية غرب اسيا.. وقال في هذا الصدد: هو قرار ممتاز ويصب في صالح انديتنا واندية غرب اسيا بشكل عام، ذلك ان أنديتنا تبدأ التحضير للموسم الجديد عادة خلال شهري يوليو واغسطس وبالتالي فإن انطلاقة دوري الابطال في سبتمبر تكون مواكبة للاستعداد ويكون اللاعبون في قمة الجهوزية.

وحول عدم استفادة كل الأندية المحلية من قاعدة اللاعب العربي، قال المناعي: الأمر متروك للاندية في المقام الأول كي تقرر عبر اجهزتها التي تشرف على الفرق حاجتها للتعاقد مع اللاعب العربي ام لا، الاتحاد فتح المجال للأندية للتعاقد مع اللاعب لكن لمدة ستة اشهر كي يتم تقييم التجربة بعد ذلك.

التعليقات

مقالات
السابق التالي