استاد الدوحة
كاريكاتير

بحضور سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم.. أطفال دريمة يحتفلون بأبطال آسيا

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 6 شهر
  • Mon 11 February 2019
  • 10:06 AM
  • eye k

استمراراً للمبادرات المجتمعية التي يقوم بها الاتحاد القطري لكرة لقدم وفي إطار الاحتفال بتتويج منتخبنا الوطني الأول بكأس آسيا 2019 للمرة الأولى في تاريخ الكرة القطرية، قام سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم صباح أمس بزيارة إلى مركز دريمة لرعاية الأيتام، بصحبة لاعبي منتخبنا الوطني الأول والمدرب الإسباني فليكس سانشيز والجهاز الإداري للمنتخب، وكان في استقبالهم امال بنت عبداللطيف المناعي الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي ومريم بنت علي بن ناصر المسند المدير التنفيذي لدريمة، حيث حرص سعادة رئيس الاتحاد على أن تكون زيارة مركز دريمة لرعاية الأيتام في هذا التوقيت ليؤكد على اهتمامه الكبير بأطفالنا - لاسيما الأيتام منهم -، كما أنها تأتي قبل يومين من المشاركة في الاحتفالات باليوم الرياضي للدولة، وذلك للتأكيد أيضاً على أهمية أن تكون الرياضة للجميع، وعلى أن يكون هذا الشعار واقعاً ملموساً تمارس من خلاله الرياضة بكامل الحرية .


 

استقبال حافل واهتمام كبير

 بدأت مراسم الزيارة بكلمة ترحيبية من المدير التنفيذي لدريمة مريم بنت علي بن ناصر المسند، حيث رحبت برئيس الاتحاد واللاعبين والجهازين الفني والإداري، كما رحبت بحضور وتشريف آمال بنت عبداللطيف المناعي الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، وتقدمت بالشكر الجزيل لهم جميعاً على تشريفهم لدريمة ومشاركتهم أبناءنا فرحة إنجاز منتخبنا الوطني لكرة القدم المتوج بكأس آسيا وهو ما أدخل الفرح والسرور فى نفوسهم.

 وعقب الاستقبال، جاءت مراسم الزيارة بتنوعها وتميزها، حيث كانت هناك العديد من الفقرات الرياضية والفنية التي قدمها أطفال المركز، كما اجتمع الجميع حول كعكة الاحتفال بهذه الزيارة في لوحة فنية رائعة حملت في طياتها العديد من المعاني الإنسانية التي تجلت في الالتفاف حول الأبناء ومشاركتهم فرحتهم بكأس آسيا، وقبل الختام حرص سعادة رئيس الاتحاد على التقاط الصور الشخصية مع الأطفال وتوزيع الهدايا عليهم، والذين فرحوا بها للغاية وبهذه اللفتة الرائعة من جانب رئيس الاتحاد.

 كما التقط اللاعبون أيضاً الصور مع الأطفال وقاموا بمشاركتهم فرحتهم، وحرص الأطفال على التصوير مع كأس آسيا، كما قدموا الورود وكؤوس التفوق للاعبين وأعضاء الوفد، وفي الختام كان الموعد مع الصور التذكارية التي جمعت بين سعادة الرئيس واللاعبين ووفد الاتحاد مع الأطفال ومسؤولي مركز دريمة، لتختتم الزيارة بأجوائها الرائعة التي عبرت عن اهتمام كبير باستمرار التواصل الدائم مع أبنائنا الأيتام.


 

مريم المسند: لاعبونا استحقوا التتويج بالأداء والأخلاق

قالت مريم بنت علي بن ناصر المسند المدير التنفيذي لمركز دريمة: «إن إنجاز منتخبنا الوطني لكرة القدم بالفوز بكأس آسيا في نسختها الـ17 كان ثمرة التخطيط السليم والإرادة الوطنية، ومما زاد من روعة هذا الفوز المظفر هو السلوك الحضاري والأخلاق العالية التي تحلى بها جميع أفراد المنتخب داخل الملعب وخارجه أيضاً.  مشيرة إلى أن الفوز ببطولة كأس آسيا جاء ثمرة تأسيس أكاديمية التفوق الرياضي «أسباير» عام 2004 التي أسهمت في إعداد وتكوين المنتخب الأول على مدى سنوات من الجهد والاجتهاد، ليحصد المنتخب أولى ثمار جده واجتهاده بتحقيق إنجاز تاريخي أشاع البهجة والسرور في نفوس القطريين وكل من سانده ووقف إلى جانبه في أركان المعمورة، ليتصدر هذا الإنجاز التاريخي حديث الناس ونشرات الأخبار الرياضية وعناوين الصحف العالمية».

 وأضافت قائلة: تحدى المنتخب القطري الظروف بقوة الإرادة ورجولة الأداء ونبل الأخلاق، فاعتلى عرش الكرة الآسيوية، وأصبح مع الكبار على خريطة الكرة العالمية مرصعاً بالمجد والفخر الذي ناله بجدارة واستحقاق، كما أعطى نموذجاً مشرقاً لكيفية العمل من أجل الوصول إلى أغلى أهداف الإنجازات الرياضية، وتطويع الصعاب، لبلوغ «الهدف» وتحقيق المراد.


 

الاتحاد يحرص على مشاركة الجميع فرحة الإنجاز

تهدف زيارة المنتخب الوطني لرسم الابتسامة على وجوه أطفالنا من أبناء مركز دريمة، وكعادة الاتحاد القطري لكرة القدم باهتمامه الكبير بهؤلاء الأطفال كان حريصا على مشاركة الجميع الفرحة بالانجاز الكبير والتتويج بكأس آسيا، للتأكيد على الدور الرائع الذي تقوم به المسؤولية الاجتماعية للاتحاد ودورها المجتمعي المميز والذي يتآلف بشراكات قوية وبناءة مع العديد من مؤسسات المجتمع المدني والجهات ذات الصلة وهي ثمرة شراكة متميزة مع دريمة، التي بدأت منذ سنوات وتمتد لسنوات أخرى من العطاء ذي التعاون المثمر والناجح .

حيث وضع الاتحاد القطري لكرة القدم خطة طموحة في مجال العمل المجتمعي مع الكثير من الجهات والمؤسسات، منطلقا من رؤية الاتحاد 2021 في هذا المجال، حيث كانت هناك الكثير من الأنشطة والفعاليات المجتمعية خلال الفترة الماضية والتي يهدف من خلالها الاتحاد إلى تعزيز دوره في المجتمع المحلي، وستكون هناك العديد من المشروعات ذات الصلة فى الفترة المقبلة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي