استاد الدوحة
كاريكاتير

دي سوزا: نستحق الفوز.. وخسارتنا قاسية جداً

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزاز

img
  • قبل 3 شهر
  • Wed 10 April 2019
  • 3:28 AM
  • eye k

اعتبر البرازيلي أوليفيرا دي سوزا مدرب الريان الهزيمة التي مني بها فريقه أمام الوحدة 1 - 2 قاسية جداً، لأن الفريق الإماراتي أحرز هدف الفوز من ضربة جزاء في الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع بالشوط الثاني.

وأكد دي سوزا في المؤتمر الصحفي بعد المباراة أنه يشعر بحزن شديد لأن الريان كان يستحق الفوز وليس الخسارة، حيث إنه لعب من أجله وحصل على عدد مهم من فرص التهديف، إلا أنه لم يستغلها كما يجب.

وأوضح أن الريان كان بإمكانه أن يحرز أكثر من هدف، إلا أن مدافعي الوحدة أنقذوا مرماهم من فرصتين على الأقل لريفاس ولوكا ومنعوا الكرة من تجاوز خط المرمى.

وتابع دي سوزا أنه بعد أن كانت النتيجة بين الفريقين متعادلة بهدف لمثله أشرك سيبستيان سوريا بدلاً من الكوري الجنوبي كو مينغ جين في الوقت المناسب «الدقيقة 80» فكانت مشاركته أمراً جيداً، حيث إنه ضخ دماء جديدة في هجوم الريان ومنحه طاقة جديدة.

وشدد المدرب البرازيلي على أن حظوظ الريان في انتزاع المركز الأول أو المركز الثاني للتأهل إلى دور الـ16 لاتزال قائمة لأنه تتبقى لديه ثلاث مباريات سيخوضها ضمن منافسات المجموعة الثانية.

وقال إنه يجب التحلي بالتفاؤل والإيجابية، لأن الريان يتوافر على قدرات وإمكانيات تؤهله للفوز وحصد أكبر عدد ممكن من النقاط في المباريات الثلاث المتبقية والتأهل إلى الدور الموالي، ومثلما أنه خسر على أرضه أمام الوحدة فإنه من الممكن أن يخسر الفريق الإماراتي أمام الريان على أرضه في الجولة المقبلة.

واعترف دي سوزا بأن الأخطاء الدفاعية الفردية أسهمت في الخسارة، لاسيما في الهدف الثاني من ضربة الجزاء التي تسبب فيها المدافع موسى هارون، إلا أنها واردة في كل المباريات وتقع فيها حتى الفرق الكبيرة.

 

لوكا: بإمكاننا الفوز والتعويض خارج قواعدنا

شدد لاعب الريان البرازيلي لوكا بورجيس الذي اُختير أفضل لاعب في المباراة، على أن مواجهة الوحدة كانت صعبة جداً كما كان الكل يتوقعها وأن لاعبي «الرهيب» خاضوها بكل قوة وبذلوا كل ما في وسعهم من أجل افتتاح التهديف فنجحوا في مسعاهم ثم واصلوا على نفس المنوال من أجل مضاعفة النتيجة، إلا أن جهودهم للأسف لم تكلل بالنجاح، حيث أدرك الفريق الإماراتي التعادل ثم الفوز في الوقت القاتل.

واعتبر لوكا في حديثه خلال المؤتمر الصحفي بعد نهاية المباراة أن الخسارة التي تعرض لها فريقه تعتبر مُرة إلا أنه ليس عليه إلا أن يطوي صفحتها من أجل فتح صفحة المباراة المقبلة التي سيخوضها في أبوظبي ضمن منافسات الجولة الرابعة من المسابقة الآسيوية.

وأكد اللاعب البرازيلي أنه على الرغم من أن الخسارة كانت قاسية ومؤلمة، إلا أن الريان لايزال يمتلك مصيره بين يديه وبإمكانه الفوز والتعويض في المباراة المقبلة لرفع حظوظه في التأهل لدور الـ16، مضيفا أن مهمة تخطي المجموعة الثانية صعبة على كل الفرق المتنافسة فيها.

 

تين كات: الريان كان منافساً صعباً وكنا أوفر حظاً

أكد الهولندي هنك تين كات مدرب الوحدة أن فريقه خاض مباراة صعبة، إلا أن الذي كان أوفر حظاً هو مَن تمكن من انتزاع الفوز.

وأوضح أن الريان كان منافساً قوياً وصنع فرصاً كبيرة وكان بإمكانه أن يحسم النتيجة لصالحه في الدقائق الأخيرة من المواجهة، إلا أن الوحدة كان رائعاً في الناحية الدفاعية وتمكن في اللحظات الأخيرة من انتزاع الفوز عن طريق ضربة جزاء كانت أقل وضوحاً من ضربة جزاء لم يحتسبها له الحكم في الشوط الأول.

وقال مدرب الوحدة إن فريقه حصل على النقاط الثلاث وبات في طريق مفتوح لمواصلة مسيرته في المسابقة القارية، حيث تتبقى له ثلاث مباريات سيخوض اثنتين منها على أرضه.

وتابع تين كات أن الوحدة يكون قوياً جداً عندما يلعب على أرضه وأمام جماهيره وسوف يستقبل الريان في المباراة المقبلة وهو قادر على تجديد الفوز عليه، إلا أنه لن يستهين ويستخف به ولن يُفرط في التفاؤل لأنه لا ينبغي بيع جلد الدب قبل قتله.

ونوه المدرب الهولندي بلاعبه المخضرم إسماعيل مطر الذي كان عند حسن ظنه عندما أشركه في الشوط الثاني، حيث إنه كان من وراء التمريرة الحاسمة الرائعة لهدف التعادل.

واعترف تين كات بأن فريقه لعب الشوط الأول بتحفظ كبير، معتبراً الأمر بالعادي والمنطقي لأنه كان يلعب خارج ملعبه، وبالتالي كان يتوجب عليه أن يغلق اللعب ويمنع الريان من صناعة فرص كثيرة للتهديف، إلا أن الوضع سيختلف في المباراة المقبلة على ملعبه بالجولة الرابعة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي