استاد الدوحة
كاريكاتير

في المؤتمرات الصحفية قبل الجولة الأخيرة.. المدربون يطمحون إلى تحقيق النهاية السعيدة

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزاز

img
  • قبل 3 شهر
  • Thu 11 April 2019
  • 9:47 AM
  • eye k

أكد مدربو أندية دوري نجوم QNB الذين تحدثوا في المؤتمرات الصحفية التي عقدت أمس ببرج البدع، سعيهم وراء الفوز من أجل إنهاء المسابقة بأفضل نتيجة ممكنة.

فالبعض منهم يسعى إلى تحسين موقفه والبعض الآخر يتطلع إلى تحقيق النهاية السعيدة بضمان البقاء وتفادي الهبوط إلى دوري الدرجة الثانية.

ولذلك يجمع المدربون على أهمية المباريات التي ستلعب في الجولة الأخيرة وأنه لا مجال فيها للاسترخاء أو التهاون.

 

كانيدا: أنتظر من اللاعبين ردة فعل إيجابية

يأمل الإسباني راؤول كانيدا مدرب أم صلال أن يقود فريقه إلى انتزاع نتيجة إيجابية في المباراة التي سيخوضها أمام السد لتعويض الخسارة الثقيلة التي مني بها أمام الشحانية في الجولة الماضية.

وقال كانيدا إن أم صلال سيبذل أقصى ما في جعبته من طاقات وجهود في مواجهة الزعيم المتوج بلقب مسابقة الدوري وإنه ينتظر من لاعبيه ردة فعل إيجابية والسعي وراء الفوز.

وتحدث المدرب الإسباني عن مواطنه تشافي قائد السد الذي من المرتقب أن يعتزل اللعب في نهاية الموسم لينتقل إلى التدريب، قائلا إنه أعظم لاعب في أوروبا وحصل على بطولات كبيرة في مسيرته وإنه يمتلك الإمكانيات اللازمة لكي يصبح مدرباً.

 وأوضح كانيدا أن أم صلال مطالب بإجراء تغييرات على مستوى لاعبيه في الموسم المقبل بعد النتائج غير المرضية في مسابقة الدوري الحالية التي لم يحقق فيها منذ استلامه المهمة سوى فوزين، علماً بأنه قبل أن يبدأ الإشراف عليه لم يحقق أي فوز في 11 مباراة على التوالي.

 

هالغريمسون: نسعى إلى تحقيق نهاية جيدة

قال الإيسلندي هيمير هالغريمسون مدرب العربي إنه على الرغم من أن مباراته الأخيرة أمام الدحيل لن تحدث أي تغيير في وضعه، إلا أنه يتطلع إلى إنهاء موسم الدوري بشكل جيد ويقدم فيها مؤشرات إيجابية فيما يتعلق بمشاركته في كأس الأمير المقبلة.

وأوضح أنه عندما تولى الإشراف على العربي في منتصف الموسم كان الكل يعلم أنه من الصعب تحقيق مركز متقدم جداً في مسابقة الدوري بسبب الوضع الذي كان عليه، لذلك كان التركيز الأكبر على تحسين أداء الفريق فنياً وذهنياً ومنح الفرصة لعدد من اللاعبين الشباب.

وشدد على أن العربي بهذا الشكل لن يكون أقوى من السد والدحيل اللذين تعج صفوفهما بالعديد من اللاعبين أصحاب الإمكانيات والقدرات العالية، ولكن لكي يتمكن من منافستهما مستقبلاً يجب أن تكون لديه هوية خاصة يعمل جهازه الفني ولاعبوه على ترسيخها.

وتطرق المدرب الإيسلندي إلى اعتزال الحارس مسعود زراعي بعد نهاية المباراة قائلاً بأن ما قدمه زراعي للعربي يدعو للتقدير والاحترام لأنه لم يلعب في فرق غيره، ويتمنى أن يعمل فيه مستقبلاً كمدرب للحراس.

 

مورسيا: سنخوض المباراة الأخيرة بنفس الحماس والحيوية

صرح الإسباني خوسي مورسيا مدرب الشحانية، بأنه يكن كل الاحترام للغرافة الذي سيواجهه فريقه في الجولة الأخيرة ويعتبره فريقاً قوياً وأن المباراة أمامه سيكون لها طعم مختلف بعدما ضمن فريقه البقاء.

وأكد أن الشحانية سيلعب بنفس الحماس والحيوية كما فعل في مبارياته السابقة من أجل استغلال الفرصة لمواصلة تحسين مركزه في الترتيب العام ولإظهار التحسن على ما يقوم به من عمل.

وأرجع المدرب الإسباني نجاح «المطانيخ» في تحقيق البقاء إلى أسلوب اللعب الذي اعتمد عليه الفريق والاستقرار والاستمرارية والالتزام بالتوازن والهدوء في التصرف عندما كان يمر بصعوبات ويصادف مواقف صعبة.

وشدد على أن إنجاز الشحانية بنجاته من الهبوط أسهم فيه لاعبوه بدرجة كبيرة، لاسيما الذين ظلوا يلعبون في صفوفه لمواسم طويلة، حيث تحقق التجانس والانسجام بينهم.

وأشار إلى أن تجديد الشحانية الثقة في محترفيه الأجانب بعد أن دافعوا عن ألوانه في الدرجة الثانية وقراره الإبقاء عليهم في صفوفه للدفاع عن ألوانه في دوري نجوم QNB الجاري، لم يكن مغامرة، والدليل أنهم أسهموا في بقائه.

 

فريخة: السيلية يخوض مباراة مصيرية

أكد أمين فريخة مساعد مدرب السيلية أن المباراة الأخيرة في الدوري التي سيخوضها فريقه أمام الخريطيات تعتبر مهمة جداً ومصيرية بالنسبة له وسيسعى فيها إلى الفوز من أجل الاحتفاظ بمركزه الثالث الذي يحتله حالياً.

وعلى الرغم من التباين الواضح في المراكز بين الفريقين، حيث إن الخريطيات يحتل المركز الثاني عشر الأخير ومهدد بالهبوط إلى دوري الدرجة الثاني، قال إن السيلية سيلعب أمام فريق محترم تحسن مستواه كثيراً في الجولات الأخيرة ومازال يتمسك بالنجاة والبقاء.

وتابع أن «الشواهين» سيلعبون بتركيز عال جداً من أجل تقديم أداء قوي وحصد النقاط الثلاث ويدرك أن الخريطيات الذي يطمح في البقاء سيحاول أن يلعب بكل قوة ويبذل جهوداً كبيرة ولذلك ففريقه يعمل ألف حساب لمنافسه.

 وعن الضغوطات التي يواجهها السيلية باعتباره مطالباً بالفوز من أجل الاحتفاظ بالمركز الثالث الذي إن تحقق سيكون أفضل نتيجة له على الإطلاق في تاريخ مشاركاته بمسابقة الدوري القطري، قال إن الضغط على فريقه يجب أن يتحول إلى عامل إيجابي، وعليه أن يكون مركزاً بدرجة عالية.

 

بدرالدين: لا نعاني من الضغوطات وجاهزون للمباراة الأخيرة!

أوضح أحمد بدرالدين مدرب اللياقة البدنية بالجهاز الفني للخريطيات، أن فريقه يلعب منذ عدة أسابيع مباريات مصيرية وجاهز لمواجهة السيلية وسيخوض المباراة دون ضغوط.

وتابع أن الضغوطات ستكون على السيلية لأنه يسعى إلى الفوز للاحتفاظ بمركزه الثالث، بينما لاعبو الخريطيات لا يعانون منها ويتدربون بصفة عادية كما في كل المباريات السابقة.

وأكد أن كل مكونات الشارع الرياضي عندما كان الخريطيات يعاني بشدة من نزيف النقاط بسبب هزائمه المتتالية قبل أن يحقق عودة قوية في الجولات الأخيرة وينعش فيها آماله بالنجاة من الهبوط، كانت تجمع على أنه سيهبط لا محالة.

وتابع أن الخريطيات نجح في تقليص الفارق بينه وبين نادي قطر الذي يحتل المركز الحادي عشر المؤهل للمباراة الفاصلة إلى نقطة، وهذا أمر يحسب كثيراً له. وتابع أن الخريطيات خالف معظم التوقعات وعاد لكي ينافس على البقاء إلى غاية الجولة الأخيرة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي