استاد الدوحة

تُسحب اليوم في اللؤلؤة.. والعيون تترقب مواجهاتها وصولاً إلى النهائي 16 مايو .. قرعة كأس الأمير ترسم مسارات المنافسة في النسخة 47 من أغلى البطول

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 1 اسبوع
  • Mon 15 April 2019
  • 9:38 AM
  • eye 290

تُسحب عند الساعة الحادية عشرة صباح اليوم بفندق كمبنسكي – اللؤلؤة، قرعة النسخة السابعة والأربعين من كأس الأمير، حيث تقام مراسم القرعة وفقاً لنظام البطولة المتبع في سابق النسخات من خلال أربع خطوات تنجب خمس مراحل من أجل تحديد أربعة مسارات تنافسية بين الفرق الـ16 المشاركة في البطولة، بحيث يتأهل الفائز من كل مرحلة إلى الدور الموالي، وصولاً إلى نصف النهائي الذي يلتقي فيه كل مسارين مع بعضهما لتحديد طرفي المباراة النهائية التي حدد الاتحاد القطري لكرة القدم موعدها لتقام يوم 16 مايو المقبل دون الكشف عن الملعب الذي سيحتضن النهائي الغالي والذي سيتم تحديده لاحقاً.

وكانت الأمور قد اتضحت بالشكل الكامل عقب ختام منافسات النسخة الحالية من دوري نجوم QNB بعدما تم تحديد مراكز الفرق بالشكل النهائي، علماً بأن القرعة تسحب على أربع خطوات بغرض تحديد مراكز الفرق حسب المراحل الخمس التي تشهد ظهور الأندية تباعاً، بدءاً من الخطوة الأولى التي تخص أندية الدرجة الثانية ثم الخطوة الثانية التي تخص الفرق صاحبة المراكز الأربعة الأخيرة في دوري نجوم QNB ثم الفرق صاحبة المراكز من الخامس حتى الثامن، ثم الفرق صاحبة المراكز من الأول حتى الرابع.

 

المنافسات انطلقت بالمرحلة الأولى

كانت منافسات النسخة الحالية من كأس الأمير التي تحمل الرقم 47 تاريخياً، قد انطلقت بالفعل بالمرحلة الأولى - الدور التمهيدي – الذي يسبق عادة عملية سحب القرعة، وذلك بالمواجهة التي جمعت الشمال بفريق مسيمير صاحبي المركزين الرابع والخامس بدوري الدرجة الثانية من أجل تحديد الفريق السادس عشر المشارك في القرعة رفقة الأندية الثلاثة الأولى من دوري الدرجة الثانية واثني عشر نادياً في الدرجة الأولى، ليتأهل الشمال إلى المرحلة الثانية بعد فوزه على مسيمير بهدفين لهدف في اللقاء الذي جرى على استاد عبداللـه بن خليفة بنادي الدحيل يوم 11 إبريل الجاري.

وسينضم الشمال إلى فرق الوكرة ومعيذر والمرخية التي ستشارك في الخطوة الأولى من قرعة اليوم، حيث سيتم خلال القرعة تحديد المراكز «16، 15، 14، 13»، حيث ستتواجه تلك الفرق مع الأندية صاحبة المراكز من  9 – 12 بدوري نجوم QNB، بيد أن تلك المواجهات سيتم تحديدها وفقاً للقرعة حسب مركز كل فريق تبعاً لعملية السحب في الخطوة الثانية، لتنتهي عملية السحب في النهاية للكشف عن أربعة مسارات تنافسية تؤدي إلى نصف النهائي ومن ثم النهائي بمجموع خمس مراحل، خلافاً إلى العرض الأخير الذي سيتم خلاله الكشف عن البطل المتوج باللقب.

 

خطوات القرعة الأربع بأسماء الفرق

باتت قرعة كأس الأمير في نسخاتها الأخيرة تعرف تحديد الفرق بأسمائها، على اعتبار أنها أضحت تجرى عقب ختام منافسات الدوري وعقب تحديد مراكز الفرق على سلم الترتيب في وقت كانت سابقاً تسحب قبل ختام الدوري.

وحسب الخطوات الأربع، فإن الخطوة الأولى ستسحب بين فرق الوكرة، معيذر، المرخية والشمال لتحديد المراكز من 13 إلى 16 كما أسلفنا، فيما ستكون الخطوة الثانية بسحب قرعة الفرق التي احتلت المراكز من 9 - 12 بدوري نجوم QNB وهي أم صلال، الخور، قطر والخريطيات، وحسب مراكز تلك الفرق في القرعة فإنها ستواجه فرق الدرجة الثانية الأربعة وفقاً لعملية السحب في منافسات المرحلة الثانية من البطولة.

الخطوة الثالثة ستكون بإجراء القرعة بين الفرق صاحبة المراكز من 5 - 8 بدوري نجوم QNB وهي فرق الأهلي، العربي، الشحانية، الغرافة لتحديد المراكز 5،6،7،8 في القرعة، حيث ستتواجه تلك الفرق مع الفرق الفائزة من المرحلة الثانية.

أما الخطوة الرابعة، فتخص الدور ربع النهائي بإجراء القرعة بين فرق المربع الذهبي للدوري وهي السد، الدحيل، السيلية والريان من أجل تحديد المراكز 1،2،3،4 في القرعة، حيث ستتواجه هذه الفرق مع الأندية المتأهلة من المرحلة الرابعة.

 

تحديد المواعيد والملاعب.. ومسرح النهائي لاحقاً

حدد الاتحاد القطري مواعيد مباريات بطولة كأس الأمير من المرحلة الثانية حتى المباراة النهائية، وكشف أيضاً عن الملاعب التي ستقام عليها تلك المباريات باستثناء مسرح المباراة النهائية التي ستقام يوم 16 مايو، على أن يتم تحديد الموعد لاحقاً.

المرحلة الأولى أقيمت بالفعل كما أسلفنا يوم 11 إبريل على استاد عبداللـه بن خليفة بمواجهة جمعت الشمال بمسيمير وانتهت بفوز الشمال بهدفين لهدف، في حين ستقام منافسات المرحلة الثانية التي تجمع فرق الدرجة الثانية الثلاثة الأولى إلى جانب الشمال بالفرق صاحبة المراكز الأربعة الأخيرة بدوري نجوم QNB يومي 20 و21 إبريل الجاري على ملعبي ثاني بن جاسم بنادي الغرافة وحمد الكبير بالنادي العربي.

فيما تقام مباريات المرحلة الثالثة التي تجمع الفرق المتأهلة من المرحلة الثانية مع الفرق أصحاب المراكز «5 و6 و7 و8» من دوري نجوم QNB، يومي 26 و27 إبريل على ملعبي حمد الكبير بنادي العربي وثاني بن جاسم بنادي الغرافة.

 

نصف النهائي 11 و12 مايو بالسد

تسجل فرق المربع الذهبي لدوري نجوم QNB ظهورها الأول في البطولة الغالية يومي 2 و3 مايو المقبل، وذلك عندما تقام مباريات المرحلة الرابعة «الدور ربع النهائي» التي تجمع الفرق المتأهلة من المرحلة الثالثة مع فرق مربع دوري نجوم QNB، السد، الدحيل، السيلية والريان، وتقام المباريات على ملعبي عبداللـه بن خليفة بنادي الدحيل وحمد الكبير بنادي العربي.

أما المرحلة الخامسة «الدور نصف النهائي» التي ستجمع الفرق الأربعة المتأهلة من المرحلة الرابعة، فتقام مباراتا هذا الدور يومي 11 و12 مايو 2019 على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد.

أما المباراة النهائية التي تجمع الفريقين المتأهلين من المرحلة الخامسة «الدور نصف النهائي» فستقام يوم 16 مايو، على أن يتم تحديد الملعب الذي ستقام عليه المباراة لاحقاً.

 

برمجة متأنية وجدولة مناسبة وفقاً للرزنامة

أكد حمد المناعي رئيس لجنة المسابقات في الاتحاد القطري لكرة القدم أن جدولة مراحل النسخة الحالية من كأس الأمير 2019، تمت برمجتها بعناية ووفق دراسة متأنية من قبل المسؤولين في الاتحاد والقائمين على المسابقات، حيث تمت مراعاة الاستحقاقات الخاصة بالأندية الثلاثة المشاركة في النسخة الحالية من دوري أبطال آسيا 2019 من أجل منح تلك الأندية فترات الراحة الكافية بين الظهور المحلي والقاري دون أن تحدث تأثيرات سلبية على المشاركة الآسيوية، خصوصاً أن بطولة كأس الأمير تأتي في خضم خوض الجولات المتقدمة من منافسات دور المجموعات، حيث تطمح الأندية القطرية الثلاثة لحجز مقاعدها في الدور ثمن النهائي.

وشدد المناعي على أن التواريخ التي تم إقرارها بالنسبة للبطولة بكل مراحلها، تعتبر الأنسب وفقاً لدراسة الرزنامة واستحقاقات الأندية المحلية قارياً، مبدياً ثقته بأن النسخة الحالية من بطولة كأس الأمير ستشهد ذات التنافسية والندية التي عرفتها البطولة في سابق المواسم من خلال ظهور مميز لكل الفرق، متمنياً في الوقت نفسه التوفيق للجميع.

 

كأس الأمير تاريخ حافل للأبطال.. والسد في المقدمة

تحمل النسخة الحالية من كأس سمو الأمير الرقم 47 بعدما انطلقت للمرة الأولى عام 1973 لتشكل إرثاً كروياً كبيراً وتاريخاً حافلاً يتغنى خلاله أصحاب الإنجازات بما حققوه من ألقاب في بطولة تبقى الأغلى على الأجندة الكروية المحلية.

السد هو الأكثر تتويجاً بين الفرق القطرية بمجموع ستة عشر لقباً وبفارق يبدو كبيراً عن أقرب مطارديه على مستوى التتويجات وهو فريق العربي الذي جمع ثمانية ألقاب، ما يعني أن اللحاق بالزعيم في السجل الذهبي لأغلى البطولات ربما يحتاج إلى عديد السنوات القادمة، فيما يبتعد الغرافة صاحب المركز الثالث على سلم التتويجات بفارق لقب واحد عن العربي بعدما جمع الفهود سبعة ألقاب، منها أربعة على التوالي منذ 1995 حتى 1998 قبل أن يوقف الريان سلسلة انتصارات الغرافة ويحقق اللقب في العام الموالي، علما بأن الرهيب صاحب المركز الرابع على سلم التتويجات بعدما فاز بستة ألقاب، كان آخرها عام 2013.

الأهلي العميد وصاحب أول لقب للبطولة في نسختها الأولى عام 1973 يحتل المركز الخامس برصيد أربعة ألقاب بيد أن آخرها كان عام 1992، أي قبل 27 عاماً، فيما يأتي الملك القطراوي والدحيل في المركز السادس بلقبين لكل منهما، حيث يعد الدحيل حامل لقب النسخة الأخيرة عام 2018، أما قطر فقد جمع لقبيه في النسختين الثانية والرابعة، ويأتي أم صلال كآخر المتواجدين في السجل الذهبي بلقب واحد تاريخي حصده في نسخة العام 2008.

 

الوصافة ريانية بجدارة

أكثر فريق خاض المباراة النهائية بالطبع هو الفريق السداوي الذي نال اللقب في 16 مناسبة وخسر العرض الأخير ثماني مرات، أي بمجموع 24 مرة، في حين أن الريان هو أكثر الفرق حصولاً على المركز الثاني في البطولة بواقع إحدى عشرة مرة، كان آخرها في نسخة العام الماضي 2018 وهي النسخة 46 عندما خسر أمام الدحيل بهدفين لهدف.

ويأتي بعد الريان في سجل الوصافة فريق السد كما اسلفنا بواقع ثماني مرات، في حين أن الوكرة العريق الذي لم يسبق له الفوز في البطولة حل وصيفاً ست مرات، في حين جاء العميد الأهلاوي رابعاً في خمس مناسبات، ثم الغرافة وقطر، وحل كل فريق في المركز الثاني في أربع مرات، فيما العربي جاء وصيفاً 3 مرات ومرتين للخور ومرة لأم صلال ومثلها للجيش والسيلية.

التعليقات