استاد الدوحة
كاريكاتير

تشافي ويوكانوفيتش ولوبيز وألوس يخوضون التجربة لأول مرة .. كيف تبدو حصيلة المدربين الجدد بعد جولتين ؟

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزاز

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Sat 07 September 2019
  • 6:37 AM
  • eye 114

يخوض أربعة مدربين أجانب تجربتهم الأولى في دوري نجوم QNB الجاري، هم الإسباني تشافي هيرنانديز ومواطناه بارتولومي ماركيز لوبيز وكارلوس ألوس فيرير والصربي سلافيسا يوكانوفيتش.

ويقود تشافي هيرنانديز الجهاز الفني المشرف على السد بعد أن اعتزل اللعب في صفوفه نهاية الموسم الماضي، ويستمر لوبيز في تدريب الوكرة بعد أن حقق معه الصعود من دوري الدرجة الثانية، بينما كان كارلوس ألوس قد تعاقد مع نادي قطر ويوكانوفيتش قد تعاقد مع الغرافة قبل بداية الموسم.

وبعد مضي أول جولتين من الدوري قبل أن يتوقف إجبارياً بسبب المباريات الدولية التي تخوضها المنتخبات فيما يعرف بأيام الفيفا، يتضح جلياً أن موقف المدربين الأربعة فيه متباين عطفاً على الحصيلة التي حققها كل واحد منهما.

 

انطلاقة قوية للزعيم وجيدة للفهود

تعد البداية الأفضل على الإطلاق بالنسبة للمدربين الأربعة الجدد هي التي يحققها تشافي في قيادة السد بدوري نجوم QNB كمدرب بعد أن قاده كلاعب لمدة أربعة مواسم منذ يونيو 2015 قادماً من برشلونة الإسباني إلى مايو 2019 وأسهم في تتويجه بأربعة ألقاب، كأس الأمير وكأس قطر وكأس الشيخ جاسم «السوبر القطري» عام 2017، ودوري نجوم قطر موسم 2018 -2019.

فلم يتأخر الزعيم، حامل اللقب، بعد أن حقق فوزين كبيرين، حيث إنه تخطى الوكرة 4 - 1 قبل أن يكتسح الشحانية 7 – 1، في الانفراد بالصدارة والتقدم فيها بفارق نقطتين على رباعي المطاردة المكون من الغرافة والدحيل والعربي والخور.

وبعد تشافي الذي يوقع على بداية مثالية مع السد في الدوري المحلي، يأتي الصربي يوكانوفيتش الذي قاد الغرافة إلى حصد أربع نقاط عقب الفوز على الشحانية بثلاثية نظيفة والتعادل مع الريان بلا أهداف.

ويمكن اعتبار البداية الحالية للفهود في الدوري بقيادة مدربهم الصربي الذي يشرف عليهم بدلاً من الفرنسي كريستيان غوركوف الذي انتهى عقده مع نهاية الموسم الماضي جيدة، حيث إنها بالأرقام أفضل ما حققوه في أول جولتين من البطولة بكل موسم من المواسم الثلاثة الماضية.

 

النواخذة والقطراوية في اتجاهين مختلفين

يخوض بارتولومي ماركيز لوبيز تجربته الأولى في دوري النجوم بعد أن قاد الوكرة إلى الصعود المباشر من دوري الدرجة الثانية الذي أمضى فيه موسمين.

وكان لوبيز قد بدأ الإشراف منذ شهر يناير 2018 على النواخذة بالدرجة الثانية خلفاً للمدرب الوطني حسن علي الشيب فقادهم إلى احتلال المركز الثاني والتأهل لخوض المباراة الفاصلة من أجل الصعود أمام الخريطيات صاحب المركز الحادي عشر ما قبل الأخير بدوري النجوم 2018 - 2019 فخسروها بهدف مقابل هدفين.

ولا خلاف على أن خسارة المباراة الأولى أمام السد 1 - 4 لا تعتبر من الناحية المنطقية كارثية بالنسبة للفريق الوكراوي، بينما اختلف الحال بالنسبة له عندما واجه نادي قطر، حيث تمكن من الفوز عليه بهدفين نظيفين وبالتالي تعتبر بدايته إيجابية جداً.

وبالمقابل، توصف بداية الفريق القطراوي بالسلبية جداً، حيث إنه خسر تحت إمرة مدربه كارلوس ألوس أمام الدحيل أولا 1 - 2 قبل أن يخسر أمام الوكرة التي تعد بالنسبة له النتيجة الأكثر سلبية.

ومن المؤكد أن المدرب الإسباني يجد نفسه في توقيت مبكر جداً تحت ضغوطات ثقيلة، حيث إن هامش الخطأ لديه في المباريات المقبلة بات ضيقاً وربما أن أي سقوط جديد قد يهدد مستقبله التدريبي بقلعة «الملك».

 

تشافي «مدرب السد»

المباريات: 2

الفوز: 2

الأهداف له: 11

الأهداف عليه: 2

النقاط: 6

المركز: 1

 

يوكانوفيتش «مدرب الغرافة»

المباريات: 2

الفوز: 1

التعادل:1

الأهداف له: 3

الأهداف عليه: 0

النقاط: 4

المركز: 2

 

لوبيز «مدرب الوكرة»

المباريات:2

الفوز: 1

الخسارة: 1

الأهداف له: 3

الأهداف عليه: 4

النقاط:3

المركز: 7

 

ألوس «مدرب قطر»

المباريات:2

الخسارة: 2

الأهداف له: 1

الأهداف عليه:4

النقاط: 0

المركز: 11

التعليقات

مقالات
السابق التالي