استاد الدوحة
كاريكاتير

المغربي الزهر محترف الأهلي لـ«استاد الدوحة»: هدفنا الوصول إلى أفضل مركز ممكن

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزاز

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Mon 09 September 2019
  • 5:28 AM
  • eye 113

يقدم لاعب الوسط المغربي نبيل الزهر مستويات جيدة في الأهلي منذ انضمامه إلى صفوفه في الانتقالات الصيفية الأخيرة قادماً من الدوري الإسباني الذي أمضى فيه ثمانية مواسم دافع فيها عن ألوان ليفانتي وليغانيس ولاس بالماس.

وبرز الزهر الذي بدأ مسيرته الاحترافية بنادي ليفربول الإنجليزي ولعب أيضاً في باوك سالونيك اليوناني بشكل لافت في المباراة الثانية التي خاضها «العميد» بدوري نجوم QNB وفاز فيها على السيلية بثلاثية نظيفة، معوضاً بذلك خسارته في الجولة الافتتاحية أمام العربي بهدف مقابل ثلاثة أهداف.

ويتطلع اللاعب الدولي السابق في منتخب «أسود الأطلس» إلى أن يحالفه النجاح في تجربته الأولى خارج حدود القارة الأوروبية وأن يسهم بشكل فعال في قيادة الأهلي إلى تحقيق أهدافه وطموحاته وأن يجد مكانه بين الكبار.

 

الفوز على السيلية أعاد لنا الثقة

* في البداية.. ما هو تقييمك لأول مباراتين خاضهما الأهلي في مسابقة دوري النجوم الحالي؟

أعتقد أننا قمنا بمباراة جيدة أمام السيلية حيث إننا أظهرنا فيها وجهاً مغايراً، بينما في الحقيقة لم نلعب المباراة التي خسرناها أمام العربي بمستوى جيد.. فأمام السيلية قمنا بأشياء جميلة وتمكنا من الفوز وبالتالي يتوجب علينا أن نواصل على نفس المنوال في المرحلة المقبلة.

*ما هي أهمية الفوز على السيلية صاحب المركز الثالث في النسخة الماضية من الدوري والمتأهل إلى دوري أبطال آسيا 2020؟

أكيد أن الفوز على السيلية يمنحنا الثقة التي نحتاج إليها.. بعد المباراة الأولى أمام العربي كنا مستائين جداً من أنفسنا ولم نكن سعداء.. لم نلعب في تلك المباراة كرتنا الحقيقية ولكن أمام السيلية لعبنا بأسلوبنا ولذلك تمكنا من تحقيق الانتصار.

* ما هو أسلوب اللعب الذي يسعى الأهلي إلى اعتماده واتباعه في مبارياته؟

نحاول أن نلعب الكرة وأن نمررها بيننا بشكل صحيح وأن نخلق الأكثرية العددية في كل زاوية من زوايا الملعب، وذلك ما أظهرناه أمام السيلية الذي أرغمناه على أن يركض كثيراً وراء الكرة.. فأسلوب لعبنا يعتمد على الاستحواذ على الكرة والتقدم بها من الخلف إلى الأمام.

 

مواصلة العمل بجد ضروري للتقدم

* الكل أجمع على أنك كنت أفضل لاعب في المباراة الثانية أمام السيلية فما الذي يعني لك هذا الاختيار؟

شكراً أولاً.. في الحقيقة أنا سعيد بالأداء الذي قدمته في مباراتي الثانية بالدوري إلا أنه يتوجب عليّ مواصلة العمل.. نحن لانزال في البداية ولكننا مستاؤون جداً من المباراة الأولى التي خسرناها ولاتزال مرارتها باقية في حلوقنا.. في كرة القدم يمكن أن تفوز أو تتعادل أو تنهزم إلا أننا لم نظهر في المباراة الافتتاحية لنا بمستوانا الحقيقي، لذلك كنا عازمين على التعويض في المباراة الثانية وتقديم أفضل أداء فيها فتمكنا من ذلك. يجب أن تصبح المباراة أمام السيلية مرجعية بالنسبة لنا وأن نقتدي بها في الفترة المقبلة غير أنه يجب مواصلة العمل لأن الدوري يحفل بأندية قوية وجيدة والموسم لايزال طويلاً.

* هل كان لمدربك الحالي روبن دي لاباريرا الإسباني الجنسية أي دور في انتقالك إلى الأهلي قادماً من الدوري الإسباني؟

بكل تأكيد.. أعتقد أنه وافق على انضمامي إلى الأهلي لأنه يعرفني وكان يرغب في أن أعزز صفوفه، كما أن النادي كان يرغب في انتقالي إليه.. الآن أنا سعيد أن أكون جزءاً من هذه العائلة وأتمنى أن نفعل معاً أشياء جميلة.

* كيف يبدو لك مستقبل الأهلي في الدوري بعد انتهاء فترة توقفه؟

إذا ما تمكنا من تقديم مستويات وتحقيق نتائج إيجابية مثلما فعلنا أمام السيلية سيكون المستقبل جميلاً لأن لدينا فريقاً يتفاهم لاعبوه جيداً فيما بينهم.. في الحقيقة قمنا قبل بداية الدوري باستعدادات جيدة ولكن يجب مواصلة العمل بكل جد من أجل تحقيق المزيد من التطور حتى نحقق أفضل النتائج.

* ما هو الهدف الرئيسي الذي يطمح إليه الأهلي في الموسم الجديد؟

- أعتقد أن الهدف الرئيسي بالنسبة للنادي هو الوصول إلى أعلى مركز ممكن في الدوري. سنلعب كل مباراة على حدة ونرى بعدها أين نحن.. ولكن بالنسبة لي شخصياً أعتقد أن الحصول على مركز مؤهل لدوري أبطال آسيا سيكون رائعاً لأنني أود أن ألعب هذه المسابقة.. وسوف نبذل كل ما في وسعنا من أجل الوصول إليه.

 

مونديال قطر سيكون رائعاً

*ما هو حكمك على بداية الدوري القطري؟

تبدو لي جيدة لأنني لم أكن أنتظر أن يكون الدوري بمثل هذا المستوى التنافسي.. بكل صراحة وجدت لاعبين تنافسيين وأنا متفاجئ في الحقيقة، علماً بأنني كنت أرغب في الانتقال إلى الدوري القطري وأنا في عمر أصغر مما أنا فيه الآن.

* هل وجدت تنظيم المباريات في المستوى المأمول؟

ماعدا قلة الحضور الجماهيري فإن كل الأمور التنظيمية تظل جيدة، فالملاعب رائعة جداً! شخصياً تفاجأت بمستوى الملاعب والتجهيزات والتقنيات التي تتوافر عليها.. فمثلاً في استاد الجنوب الذي خضنا على أرضه المباراتين الأوليين أمام العربي والسيلية تجد كل شيء ليس من أجل لعب المباراة فقط وإنما من أجل الاستشفاء واستعادة اللياقة البدنية بعد نهايتها.. بكل صراحة كنا في ظروف جيدة، إذ إن الملعب مكيف بالكامل ولا تشعر بالحرارة أو الرطوبة.. فالمباريات يمكن أن تلعب هنا في أي وقت من أوقات السنة.

* ماذا يوحي لك اللعب على استاد الجنوب أحد الملاعب الجاهزة لاستضافة مباريات في كأس العالم 2022؟

واثق جداً أن كأس العالم بقطر ستكون الأفضل في تاريخ البطولة من حيث التنظيم عطفاً على ما شاهدته وعاينته من تجهيزات رياضية.. ستكون بطولة رائعة، إذ إن دولة قطر تضع كل الوسائل الممكنة من أجل أن تقام كأس العالم في أفضل الظروف.

التعليقات

مقالات
السابق التالي