استاد الدوحة
كاريكاتير

أكد أن المباراة لن تكون سهلة.. سانشيز: مواجهة الهند تحدٍّ جديد نبحث فيه عن الفوز

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Tue 10 September 2019
  • 5:47 AM
  • eye 95

أكد الإسباني فيليكس سانشيز مدرب المنتخب القطري أن فريقه بات على أهبة الاستعداد لخوض تحد جديد أمام الهند في التصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، مشيراً إلى أن المباراة لن تكون سهلة في ظل المستجدات التي بات عليها الفريق المنافس بعدما عرف تطوراً كبيراً في السنوات الأخيرة وقدم مستوى جيداً في المباراة الأولى أمام المنتخب العماني.

وقال سانشيز في المؤتمر الصحفي الذي سبق المباراة أمس: مستعدون للمباراة التي تعتبر تحدياً جديداً وربما مختلفاً عن سابقتها بسبب الفروق بين المنتخبين. استعدنا قوتنا بعد التعافي الجيد عقب خوض المباراة الأولى، والأمور بالطبع لا تكون سهلة في ظل ضيق الوقت بين المباراتين.

وحول تقييمه للمنتخب الهندي، قال سانشيز: لقد قمنا بتحليل مباريات الفريق المنافس الأخيرة، الذي عرف بعض المتغيرات الإيجابية في الآونة الأخيرة، وما أدل على ذلك من المستوى الجيد الذي قدمه أمام المنتخب العماني رغم الخسارة، حيث كان متقدماً حتى الدقائق الأخيرة، وبالتالي أعتقد أن المباراة لن تكون سهلة كما يعتقد البعض، لكننا في الوقت ذاته سنعتمد على ما وضعناه من خطط تكتيكية وفقاً لقراءة الفريق المنافس بهدف تحقيق النتيجة المأمولة.

وحول ما إذا كان هناك من مستجدات سيعمد إليها المدرب في مباراة الهند عما كانت عليه الأمور في مباراة أفغانستان في ظل الفوارق بين المنتخبين، قال سانشيز: لن تكون هناك الكثير من المستجدات، سنلعب بطريقتنا المعتادة ووفق أسلوبنا بالاعتماد على نقاط القوة التي يمتلكها فريقنا، وسنحاول اختيار التشكيل الأمثل والمناسب للمباراة، ونتمنى أن نقدم الأداء الأفضل ونحقق الفوز. نعرف أن المنافس سيكون منظماً خصوصاً في النواحي الدفاعية، ما سيجعل مهمتنا أكثر صعوبة، لذا علينا - كما قلت - أن نقدم الأداء الأفضل بالاعتماد على خططنا ونقاط قوتنا من أجل أن نحقق الهدف المنشود وهو تحقيق الفوز.

وحول الأهداف القادمة للمنتخب بعد الإنجازات التي تحققت في الفترة السابقة، قال سانشيز: لقد وضعت قطر خطة تحضيرية طويلة الأمد لهذا المنتخب من أجل أن يصل إلى نهائيات كأس العالم المقبلة بمستوى تنافسي، وبالتالي فإن كل المشاركات التي خاضها الفريق تعتبر في إطار تنفيذ تلك الخطة ومن بينها المحطات التنافسية طبعاً ومنها كأس آسيا الأخيرة التي توج الفريق بلقبها بعدما قدم مستوى مميزاً وأثبت أنه فريق متطور ويتوافر على إمكانيات كبيرة. خطوتنا المقبلة هي ضمان التأهل إلى نهائيات كأس آسيا المقبلة، لكن نبقى دوماً نبحث عن مواصلة العمل من أجل تطوير مستوى الفريق كي يصل إلى المونديال بأفضل صورة ممكنة.

 

عبدالعزيز حاتم: مستعدون وهدفنا الانتصار

أكد عبدالعزيز حاتم لاعب المنتخب القطري أن مواجهة الهند تحظى بأهمية كبيرة باعتبارها ثاني خطوات التصفيات المشتركة، مشدداً على ضرورة أن يقدم الفريق الأداء المنتظر من أجل أن يحقق الفوز ويجني كامل النقاط.

وقال عبدالعزيز حاتم في المؤتمر الصحفي قبل المباراة أمس: هي بلاشك مباراة مهمة بالنسبة لنا، تحضرنا لها كما يجب رغم أن الوقت عقب المباراة الأولى كان قصيراً، يجب أن نقدم أداء جيداً كي نحقق هدفنا بالانتصار.

وحول ما إذا كانت هناك مخاوف من فرط الثقة.. قال عبدالعزيز : لا توجد ثقة زائدة، نحن أبطال آسيا ونريد أن نقدم الصورة التي تليق بالبطل ونريد أن نفوز في كل المباريات التي نلعبها. نعرف ما نتوافر عليه من إمكانات ونعرف أن المباراة تحتاج منا أن نكون حاضرين ومركزين لأنها لن تكون سهلة أمام فريق تطور كثيراً في الآونة الأخيرة.

وحول الإنجاز الذي حققه العنابي بالفوز باللقب القاري، قال عبدالعزيز: الفوز بكأس آسيا كان تاريخياً، لقد استطعنا أن نرسم البسمة على وجوه الشعب القطري كله، وهذا بحد ذاته مصدر فخر واعتزاز لنا. أعتقد أن هذا الإنجاز يُحسب لهذا الجيل الشاب، لكننا في الوقت نفسه نبحث عن المزيد.

 

إيغور ستيماتش: كل شيء ممكن.. ولن نستسلم

أكد الكرواتي إيغور ستيماتش مدرب المنتخب الهندي أن كل شيء ممكن في المواجهة التي ستجمع فريقه بالعنابي اليوم في إطار التصفيات المشتركة رغم الفوارق التي تصب في صالح المنتخب القطري، مشدداً على أن فريقه لن يستسلم وسيبذل قصارى جهده من أجل الخروج بنتيجة إيجابية رغم أن المهمة لن تكون سهلة أمام منتخب تطور بشكل رائع في السنوات الأخيرة وبات بإمكانه أن يواجه منتخبات عالمية من الصف الأول، على حد تعبيره!.

وقال ستيماتش في المؤتمر الصحفي الذي سبق المباراة أمس: صراحة، لم نستعد كثيراً لمواجهة المنتخب القطري بعدما كان تركيزنا منصباً على مباراة عمان التي كانت نتيجتها مخيبة بعدما قدمنا مستوى طيباً وتقدمنا ثم خسرنا في الدقائق الأخيرة.

وحول مواجهة المنتخب القطري، قال المدرب الكرواتي: أعرف كل اللاعبين القطريين جيداً، فلقد كنت أرصد الفرق عندما كنت أعمل هنا مع الشحانية، وواجهت السد الذي هو فريق قوي جداً وحقق الشحانية يومها نتيجة إيجابية بشكل مفاجئ، الفوارق بين المنتخبين ربما هي ذات الفوارق التي كانت بين السد والشحانية وبالتالي كل شيء ممكن وقد نحقق شيئاً أمامهم. يجب ألا نستسلم وسنبذل قصارى جهدنا.

وحول رصده الأخير للعنابي، قال: من الصعب حقيقة أن تجد في هذا الفريق نقطة ضعف، إذ يمتلك لاعبين بمهارات عالية وسرعات فائقة، لقد تطور بشكل مذهل. تابعتهم في كوبا أمريكا أين قدموا مستوى رائعاً، وأعتقد أن المنتخب القطري بات بإمكانه مواجهة منتخبات عالمية من الصف الأول.

وبدوره، قال حارس مرمى المنتخب الهندي غوبريت سينغ، إن الخسارة أمام المنتخب العماني بتلك الطريقة وفي الدقائق الأخيرة تركت الكثير من خيبة الأمل، لكن اللاعبين طووا صفحة تلك المباراة وباتوا يتطلعون لمواجهة المنتخب القطري القوي.

التعليقات

مقالات
السابق التالي