استاد الدوحة
كاريكاتير

بعثة المنتخب القطري تصل العاصمة البنغالية.. العنابي يتدرب في دكا اليوم قبل مواجهة بنغلاديش في التصفيات المشتركة غداً

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Wed 09 October 2019
  • 4:38 AM
  • eye 118

وصلت بعثة المنتخب القطري الأول لكرة القدم ليل أمس إلى العاصمة البنغالية دكا تحضيراً لمواجهة منتخب بنغلاديش الساعة الرابعة بتوقيت الدوحة، السابعة بالتوقيت المحلي على استاد بانغاباندو الوطني لحساب الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة للتصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم في قطر 2022 وكأس آسيا 2023 في الصين.

وكان المنتخب الوطني قد غادر الدوحة الساعة الخامسة مساء قاصداً دكا في رحلة استغرقت خمس ساعات، خاض قبلها العنابي حصة تدريبية منتصف النهار على استاد الجنوب المونديالي الذي سيستضيف مواجهة الجولة الرابعة المقررة يوم 15 الشهر الجاري أمام المنتخب العماني والتي تحظى باهتمام بالغ كونها سترسم بعضاً من ملامح المنافسة على تأمين العبور إلى نهائيات كأس آسيا في الصين بالنسبة للعنابي وبلوغ المرحلة الثالثة من تصفيات كأس العالم 2022 بالنسبة للأحمر العماني، على اعتبار أن السباق يبدو محصوراً بين المنتخبين من أجل السعي للبطاقة المباشرة عبر صدارة المجموعة الخامسة.

ويسعى العنابي إلى تأمين الانتصار على منتخب بنغلاديش المتواضع من أجل المضي قدماً في صدارة المجموعة بالوصول إلى النقطة السابعة، بعدما كان المنتخب القطري قد جمع أربع نقاط من فوز على أفغانستان وتعادل مع الهند في الجولتين الأوليين متقدماً على المنتخب العماني صاحب النقاط الثلاث الذي فاز في الجولة الأولى على المنتخب الهندي خارج الديار قبل أن يخلد للراحة في الجولة الثانية الماضية، فيما يمتلك المنتخب الأفغاني ذات رصيد عُمان بعد الفوز على بنغلاديش في الجولة الثانية.

 

التدريب الأول والوحيد في دكا

يخوض المنتخب القطري حصة تدريبية هي الأولى والأخيرة على استاد بانغاباندو الوطني في دكا الذي سيستضيف المواجهة المقررة الساعة السابعة بالتوقيت المحلي، الرابعة بتوقيت الدوحة، ويضع الإسباني فيليكس سانشيز خلال التدريب اللمسات الأخيرة قبل اللقاء الذي يتطلع فيه العنابي إلى تحقيق الفوز من أجل استعادة المسارات الصحيحة وتعويض خيبة التعادل غير المنتظر أمام المنتخب الهندي في مباراة الجولة الثانية التي جرت في الدوحة.

وكانت بعثة العنابي قد وصلت إلى دكا مساء أمس عقب رحلة استمرت خمس ساعات، قبل أن يسكن فندق إنتركونتيننتال، وخاض المنتخب الوطني قبل السفر حصة تدريبية على استاد الجنوب المونديالي كانت بمثابة التدريب الأساسي الذي تم خلاله وضع الخطة والتشكيل الذي سيخوض اللقاء وسط توقعات بإمكانية ظهور بعض العناصر الجديدة في التشكيل، خصوصاً في ظل وجود مباراة ثانية مهمة وقوية أمام المنتخب العماني بعد مباراة بنغلاديش بخمسة أيام.

 

غموض موقف أكرم وتجهيز بيدرو

يحاول الجهاز الطبي للمنتخب الوطني تجهيز بعض اللاعبين لخوض مباراة بنغلاديش على غرار أكرم عفيف الذي يبدو موقفه غامضاً في ظل الإصابة التي تعرض لها، وهي عبارة عن التواء في كاحل القدم، بيد أن الأخبار الواردة من معسكر المنتخب تؤكد أن الأمور تحت السيطرة، وقد يتمكن أكرم من المشاركة في المباراة، إلا إذا فضل الجهاز الفني عدم المجازفة باللاعب، سيما أن المباراة تعتبر في المتناول في ظل تواضع مستوى الفريق المنافس، في حين يواصل الجهاز الفني العمل على تجهيز لاعب السد بيدرو ميغويل الذي تعرض لإصابة أبعدته عن المشاركة مع فريقه السد في ذهاب الدور نصف النهائي من النسخة الحالية لدوري أبطال آسيا، وفي حال عدم اكتمال شفاء بيدرو فثمة خيارات وازنة يمتلكها سانشيز تتمثل بلاعب العربي مصعب خضر ولاعب الريان محمد علاء اللذين قدما مستوى لافتاً في مباريات فريقيهما منذ انطلاقة النسخة الحالية من الدوري.

ومن المرجح أن يضع سانشيز في الاعتبار خوض العنابي لمباراة ثانية مصيرية أمام المنتخب العماني يوم 15 الشهر الجاري، وبالتالي إمكانية مداورة بعض اللاعبين والاعتماد على الجاهزين لمنح بعض العناصر العنابية التي خاضت كماً كبيراً من المباريات في الآونة الأخيرة – خصوصاً من لاعبي السد – بعض الوقت لالتقاط الأنفاس، خاصة أن المنتخب الوطني سيكون بحاجة إلى المجموعة الكاملة والتشكيل المثالي في مواجهة المنتخب العماني التي تحظى بأهمية بالغة، كما أسلفنا.

 

المؤتمر الصحفي والاجتماع الفني

يعقد اليوم المؤتمر الصحفي الخاص بمواجهة المنتخبين القطري والبنغالي، وذلك في قاعة المؤتمرات الخاصة باستاد بانغاباندو الوطني، حيث يتحدث الإسباني فيليكس سانشيز مدرب العنابي، والإنجليزي جيمي داي مدرب منتخب بنغلاديش للصحفيين عن المباراة، ويسبق ذلك عقد الاجتماع الفني الذي سيتم خلاله التأكد من أهلية اللاعبين وتحديد ألوان قمصان المنتخبين.

يذكر أن الإنجليزي جيمي داي يتولى تدريب المنتخب البنغالي منذ شهر مايو عام 2018، حيث يجمع بين قيادة المنتخب الأول والمنتخب الأولمبي، علماً بأن المدرب يتوافر على تجارب محتشمة اقتصرت على أندية الدوريات الدنيا – الدوري الوطني - في إنجلترا رغم السيرة الجدية له كلاعب سبق له وأن لعب لنادي بورنموث ومنتخبي الناشئين والشباب الإنجليزيين.

التعليقات

مقالات
السابق التالي