استاد الدوحة
كاريكاتير

لاعب العربي الصاعد يوسف عبدالرزاق لـ«استاد الدوحة»: المشاركة بدوري الأبطال الطموح والتحدي الأبرز

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 1 اسبوع
  • Tue 05 November 2019
  • 5:03 AM
  • eye 93

الفريق لم يتراجع.. ومشوار دوري النجوم مازال طويلاً

وجود الجماهير العرباوية يحفزنا كثيراً في المباريات

 

يعد يوسف عبدالرزاق من أبرز الوجوه التي تألقت مع العربي في الموسم الحالي، وحصل اللاعب على جائزة أفضل لاعب تحت 23 عاماً من قبل مؤسسة دوري النجوم عن شهري أغسطس وسبتمبر.

لاعب الجناح الذي ظهر بشكل مميز مع منتخب الشباب الذي شارك في كأس العالم الماضية ببولندا، سجل حضوره هذا الموسم للمرة الأولى أيضا رفقة العنابي الأول من خلال التصفيات الآسيوية المشتركة التي شهدت تسجيله لأول هدف دولي له في مرمى بنغلاديش بالمباراة التي أقيمت في دكا.

عبدالرزاق تحدث لـ«استاد الدوحة» عن مشواره مع العربي والمنتخب في الموسم الحالي وطموحاته مع الفريق الذي يخوض تحدياً كبيراً لإثبات وجوده مع الكبار في موسم يشهد منافسة قوية وشرسة على بطاقات المربع.

أكد اللاعب أن الهدف الأساسي لهم المشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل، وهذا يحتاج لحجز إحدى بطاقات المربع, مشيراً إلى أن هذا هو التحدي الأكبر للفريق العرباوي.

وقال عبدالرزاق إن الفريق لم يتراجع في المباريات الأخيرة، وما يمر به طبيعي، وهو قادر على النهوض سريعاً والعودة إلى المسار الصحيح, مشيراً إلى أن المدرب هالغريمسون يمنحهم ثقة كبيرة وأضاف لهم في مسيرتهم مع الفريق.

 

في البداية سألناه عن رأيه في مشوار العربي حتى الآن بعد مرور تسع جولات من الدوري.. فقال:

بداية العربي كانت قوية وحققنا نتائج إيجابية، لكن بعد ذلك حدثت بعض المستجدات، منها إصابة اللاعب أرون، ولكن رغم ذلك واصلنا وحاولنا وكنا نستحق نتيجة أفضل في بعض المباريات خاصة مع الغرافة, المهم أن نواصل بنفس النهج والعمل في المرحلة القادمة.

ما الذي أضافه لك العربي وأنت لاعب صاعد ينتظره مستقبل كبير؟

الحمدلله أضاف لي الكثير, العربي فريق جماهيري وله تاريخ وأنا أتواجد معهم منذ منتصف الموسم الماضي, هذا الموسم كان مختلفاً خاصة في بدايته مع الدعم الجماهيري والتحفيز الذي وجدناه والذي جعلنا نشعر بالمسؤولية بشكل أكبر ونسعى دائماً لتقديم أفضل ما عندنا مع الفريق.

 

الطموح والأهداف

هل تراجع مستوى الفريق في آخر ثلاث مباريات؟

ليس تراجعاً، ومن الطبيعي في كرة القدم أن تخسر ببعض المباريات, أي فريق معرض لهذا الشيء, الأهم أن تواصل ولا تتوقف عند مباراة واحدة, مشوار الدوري مازال طويلاً ونحن نعرف ما هو المطلوب منا كلاعبين, دائماً المدرب يتحدث معنا حول أهمية المواصلة، فإذا خسرنا اليوم علينا أن نفوز غداً.

ما هو سقف الطموح للعربي هذا الموسم؟

الطموح بالنسبة لنا هو المشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل, العربي غاب لفترة طويلة عن المشاركة الآسيوية وإذا تحقق هذا الشيء سيمنحنا دافعاً كبيراً، خاصة أن العربي في مرحلة العودة للمنافسة, أمامنا مشوار صعب وطويل في ظل منافسة قوية بالدوري، وإن شاء الله نحقق الهدف الذي نسعى إليه في نهاية الدوري.

 

المنافسة والدعم الجماهيري

كيف ترى المنافسة على المقدمة مع الاقتراب من نهاية القسم الأول؟

الدوري هذا الموسم مختلف، وهنالك تقلبات وتبادل للمراكز، وبعد كل جولة يختلف الترتيب, الفارق أيضا ليس بالكبير ويمكن أن يتقلص في أي وقت, تركيزنا في إنهاء القسم الأول داخل المربع، ولدينا مباراة مؤجلة أمام السد أيضا في شهر يناير, إن شاء الله يكون القادم أفضل لنا في النهاية.

عودة جماهير العربي هل ساعدت الفريق في تحقيق نتائج أفضل؟

بالتأكيد الجماهير العرباوية أسهمت وبشكل كبير في دفع اللاعبين لتحقيق أفضل النتائج, العربي فريق له قاعدة جماهيرية كبيرة ونحن نعرف هذا الشيء، وسعدنا بالتواجد الجماهيري الكبير في المدرجات خاصة في مباراة الريان التي كانت بالفعل مباراة جماهيرية من الدرجة الأولى، وهذا الشيء يحفزنا كلاعبين ويجعلنا دائماً نطمح لتقديم الأفضل, وإن شاء الله نعد هذه الجماهير ببذل مجهود مضاعف في المباريات القادمة.

هنالك تخوف من تراجع أكبر للفريق خاصة أن الأداء لم يكن مقنعاً أمام الوكرة؟

أي فريق قد يمر بفترة يتراجع فيها مستواه في مباراة أو اثنتين، ولكن الأهم أن يستعيد توازنه بشكل سريع وألا يكون التراجع لفترة طويلة, نحن أمام تحد، وكلاعبين نتعاهد دائماً بأن نلعب بروح عالية ونقاتل مع أجل الفريق, ليس لدينا أي تخوف، وفي المواجهات المقبلة سيظهر العربي بشكل مختلف.

 

الظهور مع العنابي

سجلت ظهورك الأول مع المنتخب الأول في التصفيات الآسيوية المشتركة.. كيف كان شعورك؟

الحمدلله أشكر المدرب فيليكس على منحي هذه الثقة في اللعب بشكل أساسي مع المنتخب الأول في التصفيات الآسيوية, وهذا يمنحني دافعاً أكبر, التواجد مع المنتخب يضيف لي الكثير بالطبع لأنني أشارك مع مجموعة من اللاعبين أصحاب الخبرة الكبيرة، وهذا أيضا يعطيني خبرة إضافية أنا في حاجة إليها.

هدفك الدولي الأول كان في مباراة بنغلاديش أيضا لاشك أنك لن تنسى تاريخ هذه المباراة؟

صحيح لن أنساه, وأي لاعب يكون سعيداً دائما بالبدايات, وأول هدف دولي لي كان أمام بنغلاديش، وإن شاء الله أواصل المشوار وأقدم الأفضل دائما.

التعليقات

مقالات
السابق التالي