استاد الدوحة
كاريكاتير

الاعلامي محمد سعدون الكواري ل(استاد الدوحة ) : خليجي 24 سيكون الأفضل على المستوى الفني

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Fri 29 November 2019
  • 7:22 AM
  • eye 101

العنابي قادر على العودة وهو امام مسؤولية كبيرة لانه بطل آسيا

ما يميز البطولة وجود ديربيات خليجية تذوب فيها الفوارق الفنية

 

اكد محمد سعدون الكواري ان بطولة كاس الخليج الرابعة والعشرين ستكون واحدة من افضل النسخ على الصعيد الفني .

وقال في حديثه ل(استاد الدوحة ) ان تنظيم البطولة وفقا لمعايير مونديالية يؤكد ان كأس العالم القادمة هي لكل ابناء المنطقة وقطر تمثل الشعوب العربية في استضافة الحدث العالمي القادم .

تحدث الاعلامي القطري عن حظوظ العنابي في البطولة ومستويات المنتخبات والاجواء الخاصة بالبطولة التي تقام في الدوحة حتى الثامن من ديسمبر .

 

في البداية سألناه عن اختيار مجموعة من السفراء الجدد من قبل اللجنة العليا للمشاريع والارث فقال : اعتقد ان اختيار اللجنة العليا للمشاريع والارث لهذه الكوكبة من السفراء الجدد كان اختيارا موفقا لانهم جميعا اصحاب انجازات ولهم تاريخ كبير في كرة القدم ويحظون بتقدير كبير في المجتمع نظرا لما قدموه من عطاء كبير في السنوات الماضية .

ماهو العامل المشترك بين هؤلاء اللاعبين الدوليين السابقين ؟

العامل المشترك بينهم انهم اصحاب انجازات ليس فقط داخل الملعب وانما خارجه ايضا , وهذه النقطة الرئيسية بالنسبة لي والتي في اعتقادي تهم اي رياضي يكون صاحب مبادئ وقيم وصاحب رسالة هادفة وهذه النقطة التي جمعتهم في تقاطع مع ملف قطر لكاس العالم 2022 انه قطر بالرغم من صغر حجمها الجغرافي لكنها دولة تمثل كل العرب , وتشارك كل عربي في هذا المحفل الكبير والحدث المهم في المنطقة الذي سيقام في دولة قطر .

 

شرف الاختيار

لقد سبق وان تم اختيارك ايضا كسفير من قبل اللجنة العليا للمشاريع والارث ماذا تقول ؟

اختياري من قبل اللجنة العليا للمشاريع والارث لاكون سفيرا لمونديال 2022 هو شرف وامانة ايضا وفي نفس الوقت هي رسالة للشباب في عمري ان هذه البلد دائما داعمة للشباب ابتداء من قائد البلاد سمو الامير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الله يحفظه , واي شاب لديه طموح سيجد التقدير والدعم بلا حدود مهما كان مجال عمله ونسأل الله ان تتوفق قطر في استضافة ايضا كاس الخليج 24 الحالية وبعده كأس العالم للاندية لاول مرة سيكون بيينا وكاس العالم ايضا 2022 الحدث الاهم وستكون النسخة الابرز في التاريخ .

كاس الخليج لها طابع خاص وهي بطولة محببة لاهل المنطقة كيف ترى هذه النسخة في الدوحة ؟

طبعا كأس الخليج هي بطولة خاصة ولها ايضا ارتباط كبير باهل  الخليج الذين دائما يستمتعون بالاجواء فيها وفي كل دورة دائما تاخذ البطولة طابع مختلف , ومن خلال النسخة الحالية حاولت قطر رفع المعايير الخاصة باستضافةكأس الخليج وابرزها على المستوى التنظيمي.

 

بين خليجي 17 و24

ما هو الفرق الذي تراه بين خليجي 17 وكاس الخليج 24 حاليا؟

 ,في خليجي 17 ايضا ارتفع سقف المعايير بعد تدشين استاد جاسم بن حمد بنادي السد على شرف استضافة البطولة, وايضا هنالك من ناحية الحضور الجماهيري والتفاعل كانت نقلة نوعية لكاس الخليج في تلك الدورة , والان تقام البطولة في ملاعب مونديالية سواء المباريات التي تقام في استاد خليفة او ملاعب التدريب .

مشاركة جميع المنتخبات في هذه البطولة ايضا كانت اضافة لها ؟

صحيح وفي خليجي 17 ايضا كانت عودة العراق للمشاركة بعد غياب وارتفع العدد الى ثمانية منتخبات واقيمت البطولة بنظام المجموعتين لاول مرة , وحاليا ايضا اعادة لم شمل الرياضيين الخليجيين جعل هذه النسخة من بطولة كاس الخليج تكون في صورة اجمل لان البطولة دائما حلاوتها في وجود الجميع بتنافس شريف مثلما عرفت عن كاس  الخليج في السابق والتي يفترض ان تستمر على نفس الصورة التي كانت عليها وافضل .

 

المستوى الفني

في ظل هذا التنظيم الرائع كيف يمكن ان يكون المستوى الفني لبطولة كاس الخليج الحالية ؟

اتوقع ان تكون خليجي 24 واحدة من افضل البطولات على المستوى الفني لانه لم يعد هنالك منتخبا ضعيفا كما كان في السابق , ولو ننتظر الى المنتخب اليمني اعتقد انه تطور كثيرا ونتائجه في التصفيات الاسيوية المشتركة تؤكد على هذا الشئ , ورغم انه يعتبر الاضعف نسبيا الا ان مستواه تطور كثيرا وهو يلعب رغم ظروف بلاده التي حرمت اللاعبين من مواصلة المنافسة المحلية ولكن المنتخب قدم تصفيات ممتازة واستطاع ان يتعادل مع المنتخب السعودي وبالتالي لايمكن ان يكون سهلا .

ماذا عن حظوظ المنتخبات في المنافسة على اللقب ؟

مستويات اغلب المنتخبات تبدو متقاربة , ولكن ما يميز الديربيات الخليجية ذوبان الفوارق الفنية وبالتالي تكون المباريات فيها ندية وتاتي مثيرة وقوية .

 

حظوظ العنابي

كيف ترى العنابي وامكانية فوزه باللقب للمرة الرابعة ؟

العنابي حظوظه كبيرة واعتقد ان المستوى المتراجع في بعض المباريات بالتصفيات يمكن ان يعطي المنتخب دافعاً للعودة , وبعد الخسارة امام العراق سيكون المنتخب قادرا على العودة امام اليمن وتجاوز مطب مباراة الافتتاح , ومنتخبنا امام مسؤولية لانه بطل اسيا , ويلعب في ارضه وعليه ضغوطات , ولكن هؤلاء اللاعبين الشباب في المنتخب كلهم لديهم معدل خمسين مباراة دولية على الاقل , وبالتالي متعودون على الضغوطات وعلى المواجهات الجماهيرية , وعلى اللعب في ظروف صعبة وان شاء الله سيقدمون بطولة كبيرة .

التعليقات

مقالات
السابق التالي