استاد الدوحة
كاريكاتير

مدير عام هيئة الرياضة ونجم الكويت السابق.. حمود فليطح: كأس الخليج لها خصوصية.. وليس شرطاً أن يتوج الأفضل

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Sun 01 December 2019
  • 4:41 AM
  • eye 97

أكد حمود فليطح مدير عام الهيئة العامة للشباب والرياضة الكويتية والنجم السابق للأزرق أن بطولات كأس الخليج تحظى بخصوصية كبيرة على المستوى التنافسي، وليس شرطا أن يتوج بلقبها الفريق الأفضل فنيا، فثمة العديد من العوامل التي تتحكم في سير البطولة وتقودها الى مسارات عادة ما تكون خارج التوقعات.

وقال حمود فليطح المتواجد في الدوحة لحضور البطولة: سعيد بتواجدي في دولة قطر الشقيقة وسعادتي أكبر لمشاركة كل المنتخبات في البطولة في ظل الظروف التي نعيشها حاليا.

وأضاف: كأس الخليج لها خصوصيتها ورونقها الخاص من واقع تجربة شخصية، ليس شرطا ان يفوز في البطولة الفريق الأفضل فنيا، فقد خضت مع الكويت البطولة الخامسة في البحرين وكنا قادمين من ايقاف وتحضرنا قبل البطولة بأسبوع واحد فقط ولعبنا مباراة ودية وحيدة لكننا توجنا باللقب، في حين دخلنا البطولة الثامنة في السعودية بقمة الجهوزية وبكوكبة من النجوم وجئنا في المركز الخامس، هكذا هي بطولات كأس الخليج، ليس لها مقياس خاص او واقع منطقي تسير عليه.

 

نسخة مثيرة.. وننتظر ارتقاء المستوى

حول المنافسة في النسخة الحالية «خليجي 24»، قال فليطح: البطولة مثيرة منذ بدايتها، فقد عرفت نتائج مفاجئة كفوز العراق والكويت على قطر والسعودية، واعتقد ان تلك النتائج غيرت الكثير من حسابات التأهل، نأمل ان نشاهد مستويات فنية أفضل في قادم المباريات، الظهور الأول لكل الفرق لم يعط انطباعا كاملا عن قوة تلك المنتخبات، وربما كانت الجولة الثانية أفضل نوعا ما، وهذا أمر منتظر ومفترض في ظل جهوزية كل الفرق القادمة من التصفيات المزدوجة وتشارك بكل نجومها تقريبا وفي الصفوف الأولى.. من الطبيعي أن تتعثر بعض المنتخبات، لكنها قادرة على تصويب المسار.

وحول توقعات التأهل، قال: في المجموعة الأولى سيتأهل العراق وقطر وعن مجموعتنا الثانية أتمنى أن يتأهل المنتخبان الكويتي والسعودي.

وعن مواجهة العنابي والإمارات، قال: أعتقد ان المنتخب الإماراتي ليس بمستواه، هذا ليس الابيض الذي نعرفه، مباراة اليمن الأولى لم تكن مقياسا، لكن مباراة العراق كانت تحديا للمنتخب الإماراتي ولم يظهر بالصورة المطلوبة، اعتقد ان المنتخب القطري هو المرشح للفوز والتأهل الى الدور نصف النهائي رفقة العراق.

 

ذكريات جميلة لثلاث دورات

عن ذكرياته كلاعب مع دورات كأس الخليج، قال فليطح: شاركت في ثلاث دورات، الخامسة والثامنة والتاسعة، كانت ذكريات جميلة في كأس الخليج، الظهور الأول لي كان في الدورة الخامسة في البحرين، كنت لاعبا ناشئا آنذاك وكان للبطولة دور كبير في أن اتعرف على طبيعة دورات كأس الخليج وخصوصية المنافسة فيها.. ثم شاركت في البطولة الثامنة في السعودية وتزامنت تلك البطولة مع افتتاح استاد الملك فهد، حقيقة كانت مشاركة أشبه بنكسة، فقد دخلنا البطولة مرشحين فوق العادة للفوز باللقب بوجود كوكبة من النجوم وبجهوزية مثالية، لكننا جئنا في المركز الخامس، لهذا أقول ان دورات كأس الخليج لا تخضع لمنطق قط، وليس شرطا ان يفوز فيها الأفضل، حيث لعبنا الدورة الخامسة وكنا قادمين من ايقاف وخضنا مباراة ودية وحيدة وفزنا باللقب، في حين دخلنا الدورة الثامنة مرشحين وجئنا في مركز متأخر جدا.

وأضاف: أتشرف طبعا بمشاركتي في دورات كأس الخليج على مدى تلك الدورات الثلاث، لقد كونت عديد الصداقات، لم أشارك في دورات أخرى بسبب كأس العالم، لكنني مازلت أحتفظ بالكثير من الأمور الجميلة.

 

تنظيم رائع.. وخبرة كبيرة

وصف حمود فليطح تنظيم النسخة الحالية من كأس الخليج بالرائع، مشيدا بالقدرات والإمكانيات التي تتوافر عليها قطر في هذا الجانب.. وقال: نظم القطريون خلال السنوات العشر الأخيرة الكثير من الأحداث الكبيرة والعالمية، فأصبح لديهم خبرات كبيرة، يكفي القول بأن قطر مقبلة على تنظيم نهائيات كأس العالم 2022.. لا خوف على القطريين، يملكون إمكانيات مميزة ولديهم شباب واع جدا.

وعن تجمع المنتخبات الثمانية في البطولة ومشاركة الجميع بها، قال: الرياضة دائماً تصلح ما تفسده السياسة، لقد شاهدنا الخلاف بين امريكا وإيران لكنهما تواجها في كأس العالم وكان الأمر حدثا.. أعتقد انه إذا كان هناك نجاح حقيقي للدورة فهو مشاركة كل المنتخبات وعودة المنتخبات الثلاثة – السعودية والإمارات والبحرين – عن الانسحاب.. هذا الأمر يمنحنا الأمل بإمكانية إزالة الخلاف السياسي في أسرع وقت وهذا ما نتمناه طبعا.

التعليقات

مقالات
السابق التالي