استاد الدوحة
كاريكاتير

إبراهيم الأنصاري عضو مجلس إدارة الاتحاد الكويتي: «الأزرق» استعاد الهوية.. وقادر على العبور لنصف النهائي

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Mon 02 December 2019
  • 5:36 AM
  • eye 83

أكد الدكتور إبراهيم الأنصاري عضو المكتب التنفيذي في اتحاد كأس الخليج العربي وعضو مجلس إدارة الاتحاد الكويتي لكرة القدم أن المستوى الفني في النسخة الحالية من كأس الخليج كان متوسطا خصوصا في الجولة الأولى، لافتا الى ان الجولة الثانية عرفت تحسنا طفيفا، معتبرا ان المنتخب العراقي كان الوحيد الذي قدم مستوى ثابتا سواء من الناحية الفنية والبدنية والمهارية، الأمر الذي منحه التأهل المبكر الى الدور نصف النهائي من البطولة عقب جولتين فقط، بعدما حافظ على المستوى الذي قدمه في مباراة الافتتاح أمام المنتخب القطري وتجاوز المنتخب الإماراتي وكسب أفضلية اللعب بالعناصر البديلة في الجولة الثالثة، ما سيمنح اللاعبين الأساسيين أريحية في الدور نصف النهائي.

وقال الأنصاري: كنت شخصيا قد توقعت الا يرتقي المستوى الفني في المنافسة جراء الخصوصية والحساسية رغم أن كل المنتخبات دخلت البطولة بجهوزية مثالية عقب مشاركتها في التصفيات المشتركة المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، لكن المستوى بشكل عام ظل دون المتوسط خصوصا في الجولة الأولى التي لم تقدم فيها المنتخبات الصورة المأمولة، وفي الجولة الثانية ظهر بعض التحسن لكنه كان طفيفا، نتمنى ان تكون الأمور أفضل في الجولة الثالثة خصوصا في ظل الفرضيات التي باتت أمام بعض المنتخبات بحتمية الانتصار من أجل العبور الى الدور نصف النهائي.. قد أستثني المنتخب العراقي من الطرح لانه الوحيد الذي قدم صورة ثابتة في المباراتين الأوليين، لذلك حجز مقعده في الدور الموالي بشكل مبكر وبعد عرضين مقنعين من النواحي الفنية والبدنية والمهارية، في حين أن باقي المنتخبات دون استثناء عرفت تذبذبا في مستوياتها الفنية خلال المباراتين.

 

«الأزرق» يمتلك كل الحظوظ

أكد الدكتور ابراهيم الأنصاري أن المنتخب الكويتي يمتلك كل الحظوظ من أجل حجز مقعده في الدور نصف النهائي عن المجموعة الثانية، مشددا على ان الخسارة امام المنتخب العماني لم ولن تقلل من حظوظ المنتخب الكويتي في العبور وإكمال مشوار البطولة والمنافسة على اللقب، مشيرا الى أن الأزرق استعاد الهوية التي افتقدها بعد غياب دام ثلاث سنوات بسبب الإيقاف الذي فرض على الكرة الكويتية من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».

وقال الأنصاري: لم نفقد فرص التأهل الى نصف النهائي رغم الخسارة امام المنتخب العماني، نمتلك كل الحظوظ بالفوز على المنتخب البحريني وحجز مقعدنا في الدور الموالي، لقد تحدثت للجهازين الفني والإداري واللاعبين عقب المباراة وقلت ان مواجهة عُمان – رغم الخسارة – أظهرت الهوية الحقيقية للأزرق الكويتي والتي افتقدها بعد الإيقاف لثلاث سنوات من قبل الاتحاد الدولي، لقد أظهر اللاعبون روحا مميزة وفنيات جيدة، خصوصا في الشوط الثاني وكان بالإمكان العودة بالتعادل لو تم استثمار الفرص التي سنحت لنا.

وأضاف: المنتخب الكويتي سيعود وسيتجاوز المنتخب البحريني ان شاء الله وسيتأهل، المباراة حتما صعبة خصوصا أن المنتخب البحريني يمتلك الحظوظ في حال فوزه وخسارة المنتخب السعودي، لذا اقول بأن المهمة لن تكون سهلة لكن رجال الكويت على قدر المسؤولية وكلنا ثقة في اللاعبين والجهاز الفني لإنجاز المهمة.

 

توقعات المربع الذهبي والبطل

وحول توقعاته للأدوار المقبلة وصولا الى المباراة النهائية، قال الأنصاري: كنت قد قلت مسبقا ان المنتخب العراقي سيذهب بعيدا في البطولة، وأتوقع ان يتأهل العراق وقطر عن المجموعة الأولى الى الدور نصف النهائي، فيما سيبلغ الكويت والسعودية ذات الدور عن المجموعة الثانية.. واعتقد ان المنتخب الكويتي سيعبر الى المباراة النهائية وسيلاقي العراق في النهائي واتمنى ان ينال الأزرق اللقب.

واضاف: شخصيا، مرتاح بعد الصورة الطيبة التي قدمها الأزرق في المباراتين الأوليين خصوصا المباراة الثانية رغم الخسارة، لقد استعدنا الهوية كما قلت، وأرى أن الازرق قادر على تجاوز المنتخب البحريني والعبور الى الدور نصف النهائي كخطوة أولى طبعا قبل التفكير في الدور الموالي.

 

المكتب التنفيذي في الاتحاد الخليجي قد يجتمع في يناير

أكد الأنصاري أن المكتب التنفيذي في اتحاد كأس الخليج العربي قد يلتئم في شهر يناير المقبل من أجل بحث الملفات المقدمة من قبل الاتحادات الخليجية لاستضافة النسخة المقبلة من كأس الخليج – خليجي 25 – حيث سيتم ارسال كراسة شروط ومعايير الاستضافة الى الاتحادات الثمانية خلال اليومين القادمين.

وقال: الشروط تم اعتمادها من قبل المكتب التنفيذي في الاجتماع السابق وسيتم توزيعها على الاتحادات الثمانية خلال اليومين القادمين، وستتضمن كراسة الشروط معايير بعينها من أجل الاستضافة، منها الملاعب وملاعب التدريب والفنادق والأهم من هذا كله الضمان الحكومي من قبل حكومة الدولة التي ستنظم الحدث.

وأضاف: بعد تقديم الملفات سيجتمع المكتب التنفيذي لتشكيل لجنة تفتيش تدرس الملفات وتقوم بزيارات تفقدية للمنشآت وملاعب الدول المتقدمة.. صحيح ان هناك اتفاقا من قبل رؤساء الاتحادات بدعم ملف العراق، طلبنا منهم أن يجهزوا بلدا بديلا، لكن الرؤساء أصروا على أن يجهز العراق نفسه للاستضافة بعدما لم ينظم العراق البطولة منذ 40 عاما، حيث كانت آخر بطولة اقيمت هناك عام 1979 في بغداد.

وعما إذا لم يوفر الاتحاد العراقي المعايير، قال: لا اتوقع ذلك، اعتقد ان العراق قادر على الاستضافة والامور تسير بالشكل الصحيح في اتجاه الاستضافة العراقية خصوصا أن البطولة تقام بعد سنتين، لقد قدم الاتحاد العراقي عرضا ممتازا صراحة وبدا العرض مقنعا أيضا.

وختم الأنصاري: حسب البرنامج الزمني وجب ان يتم تحديد البلد المستضيف قبل عام كامل من إقامة البطولة، أي في شهر نوفمبر من العام المقبل 2020.. وبعد ان تنتهي لجنة التفتيش من عملها ستقوم برفع توصية للمكتب التنفيذي الذي يرفع تلك التوصية الى الاجتماع العام غير العادي لرؤساء الاتحادات المنوي عقده قبل عام من موعد البطولة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي