استاد الدوحة
كاريكاتير

أبرز الظواهر الرقمية في نصف نهائي كأس قطر.. «ريمونتادا» تشافي ومتوسط أعمار التشكيلة الأساسية للقاء الدحيل والسيلية

المصدر: عبدالعزيز ابوحمر

img
  • قبل 6 يوم
  • Mon 13 January 2020
  • 6:52 AM
  • eye 71

تأهل السد والدحيل إلى نهائي النسخة الـ25 من بطولة كأس قطر، وهو النهائي الثالث الذي يجمع السد والدحيل، علما بأن الدحيل فاز في النهائيين السابقين، وتحديدا التقى الفريقان في نهائي 2013 وفاز الدحيل 3 - 2 وتوج باللقب، ثم التقيا في نهائي 2018 وفاز الدحيل 2 - 1 وتوج باللقب، كما التقى الفريقان - أي السد والدحيل - في (نصف النهائي) مرة واحدة في 2012 وفاز السد 4 - 2.

هذه مجرد مقدمة، ومن المقدمة إلى التفاصيل التي تتمثل في ظاهرتين رقميتين شهدهما نصف نهائي كأس قطر، وللتذكير فاز السد 4 - 1 على الريان وفاز الدحيل 2 - 0 على السيلية.

 

«ريمونتادا» تشافي

الظاهرة الأولى هي ريمونتادا السد بقيادة تشافي، فبعد أن تأخر الزعيم امام الرهيب الرياني بهدف، رد السد بأربعة أهداف وخرج فائزا على الريان 4 - 1 في ريمونتادا هي الرابعة للسد تحت قيادة الإسباني تشافي هيرنانديز.

وفي التفاصيل أكثر، فإن السد تأخر مع تشافي في 10 مباريات في كل البطولات هذا الموسم، وخرج فائزا في أربع مباريات (آخرها لقاء السد والريان في نصف نهائي كأس قطر).. وفي 6 مباريات تأخر فيها السد بقيادة تشافي، خرج الزعيم خاسرا.

أما باقي الريمونتادا فقد كانت أمام العربي في المباراة التي فاز فيها السد 6 - 1 وقبلها أمام أم صلال في دوري النجوم أيضا عندما تأخر السد بهدف وخرج فائزا 2 - 1 وقبلها كانت أمام الهلال السعودي في دوري أبطال آسيا عندما تأخر السد بهدف وخرج فائزا 4 - 2.

 

التشكيلة الأساسية

أما الظاهرة الثانية، فقد كانت في نصف النهائي الأول الذي جمع الدحيل والسيلية وانتهى كما ذكرنا بفوز الدحيل بهدفين نظيفين ليتأهل الطوفان للمباراة النهائية لكأس قطر لمواجهة السد في النهائي الثالث بين الفريقين، وهذه الظاهرة تتمثل في متوسط أعمار التشكيلة الأساسية للفريقين في مباراة الدحيل والسيلية.

وللمصادفة، فإن كلا الفريقين تخطى بمتوسط أعمار اللاعبين الأساسيين حاجز الـ30 عاما، حيث بلغ متوسط أعمار لاعبي الدحيل (في التشكيلة الأساسية) 30 عاما و93 يوما، فيما بلغ متوسط أعمار التشكيلة الأساسية لفريق السيلية 31 سنة و10 ايام.

وهذه هي المباراة الأولى في أي بطولة بالكرة القطرية هذا الموسم التي يتخطى فيها الفريقان حاجز الـ30 عاما، والحديث هنا عن متوسط الأعمار في التشكيلة الأساسية، أي الـ11 لاعبا الذين بدأوا المباراة.

والحقيقة أنها أشبه بالظاهرة نادرة الحدوث وهي أن يتخطى متوسط الأعمار للفريقين معا في التشكيلة الأساسية حاجز الـ30 عاما.

التعليقات

مقالات
السابق التالي