استاد الدوحة
كاريكاتير

أكد أن وجود كم كبير من الرعاة للاتحاد نتاج إستراتيجية عمل.. خالد الكواري: النظام الجديد لكأس الأمير سيؤثر بالإيجاب على تسويق البطولة

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 5 يوم
  • Tue 14 January 2020
  • 6:48 AM
  • eye 55

أكد خالد الكواري مدير التسويق والاتصال في الاتحاد القطري لكرة القدم أن وجود عشر علامات تجارية ترعى النشاط الكروي في الاتحاد أمر لم يأت بالصدفة او بين ليلة وضحاها، إنما هو نتاج استراتيجية تسويقية مدرجة ضمن رؤية الاتحاد 2021، مشيرا الى ان الدعم الذي يلقاه فريق التسويق في الاتحاد من المسؤولين وعلى رأسهم سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد، أوصل الرعاة الى هذا الرقم، مشددا في الوقت نفسه على أن باب الاتحاد مازال مفتوحا امام الجميع، حيث يكون دور فريق التسويق دائما هو التفاوض مع جميع الشركات لرعاية جميع البطولات المدرجة على أجندة الاتحاد وليس بطولة بعينها.

وحول كأس الأمير والخطة التسويقية الموضوعة للنسخة الحالية 2020 التي ستنطلق قريبا، قال الكواري: الأمور التسويقية لا تقتصر على جزئية بعينها، فالأمر يطال جميع النواحي سواء التسويق التجاري أو الجماهيري والأمور الإعلامية، هناك تواصل مع جميع الأندية بهذا الخصوص لمساعدة الأندية خصوصا من النواحي الجماهيرية، فعلى سبيل المثال نحن لدينا فريق عمل يشرف على مباريات دوري ابطال آسيا وقمنا بدعم الأندية، وأي ناد يطلب مساعدتنا فنحن جاهزون والتنسيق دائم مع كل الأندية..عموما، سنعقد اجتماعا مع مدراء التسويق في الأندية بخصوص كأس الأمير وسنتباحث معهم بكل ما يخص البطولة من النواحي التسويقية.

 

النظام الجديد لكأس الأمير.. والتأثير على التسويق

أكد خالد الكواري أن النظام الجديد لكأس الأمير 2020 سيكون له التأثير الإيجابي على البطولة خصوصا على الحضور الجماهيري، سيما أن البطولة ستقام خلال فترة زمنية طويلة – ثلاثة أشهر وأكثر – بدلا من النظام السابق الذي تقام فيه البطولة على مدى شهر واحد في ختام الموسم.

وقال الكواري: النظام الجديد سيكون له تأثير إيجابي خصوصا على الفترة الزمنية التي تقام خلالها كأس الأمير، فمن الناحية التسويقية طول مدة البطولة سيكون إضافة للعمل التسويقي وللشركات صاحبة العلامة التجارية، فبدلا من وضع العلامة التجارية لمدة شهر واحد، لا يمكن أن يكون مثل وضعها لمدة طويلة تبدأ في يناير خلال القرعة ومن ثم الأدوار التمهيدية في فبراير ثم المراحل الأخرى في مارس وإبريل حتى شهر مايو، وهذا من شأنه أن يمنح البطولة قيمة تسويقية إضافية.

وعن النظام نفسه من الناحية التنافسية، قال الكواري: النظام الجديد وفر الإثارة منذ المراحل الأولى، في حين ان الإثارة ستزداد في قادم الأدوار بداية من ربع النهائي خصوصا أن المواجهات لن تكون معروفة مسبقا كما في النظام السابق.. استمرار هذا النظام مرهون بعملية تقييم للبطولة من جميع النواحي سواء الفنية أو الإدارية والتسويقية، الاتحاد برئاسة سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني عادة ما يتأنى باتخاذ القرارات خصوصا تلك التي تهم المصلحة العامة، وبالتالي فإن عملية التقييم لأي خطوة أو قرار تتم من خلال عمليات رصد عبر تقارير ترفع الى المكتب التنفيذي لمعرفة الجوانب الإيجابية وتعزيزها والسلبيات لتلافيها.

 

المؤتمرات الصحفية بنظام التجمع

أوضح خالد الكواري أن المؤتمرات الصحفية لكأس الأمير ستعقد في مكان واحد تتوافر فيه جميع الخدمات من اجل تسهيل مهمة وسائل الإعلام، مشيرا في الوقت نفسه الى ان تنسيقا سيتم مع المنصات الإعلامية في الأندية من أجل التعاطي مع الإعلام الجديد «السوشيال ميديا»، لافتا الى ان هذا الأمر ستتم مناقشته في الاجتماع مع مسؤولي التسويق في الأندية لوضع الخطوط الرئيسية للبطولة سواء الترويج للمباريات وكذلك عملية التغطية الإعلامية، مؤكدا أن الاتحاد سيوفر الدعم اللازم لحسابات الأندية، كي تكون مسرحا للترويج للبطولة جماهيريا وتسويقيا.

وحول ما إذا كانت القرعة المفتوحة قد تتسبب بخروج أندية جماهيرية بوقت مبكر.. قال الكواري: هذه هي إثارة البطولة وهذه هي حلاوة كأس الأمير التي عادة ما تحظى بالخصوصية سيما من الناحية الجماهيرية حيث المعدل المرتفع للحضور في البطولة التي - كما قلت - لها رونقها وقيمتها وخصوصيتها، ووجب ألا ننسى أن معدل الحضور بات في ارتفاع مستمر وكذلك بالنسبة للمنتخب سيما بعد الفوز بلقب كأس آسيا الأخيرة.

وعن الجديد للجماهير في البطولة، قال: حتما ستكون هناك أمور خاصة سيما للمباريات في الدورين نصف النهائي والنهائي التي ستكون في ختام الموسم والتي ستتزامن مع شهر رمضان المبارك حيث ستكون هناك فعاليات مصاحبة.

 

التواجد في لجنة التسويق القارية.. شرف كبير

قدم خالد الكواري جزيل شكره لسعادة رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم على الثقة التي اولاه إياها بتواجده في لجنة التسويق في الاتحاد القاري لكرة القدم.. وقال في هذا الصدد: لاشك أن التواجد في لجنة التسويق في الاتحاد الآسيوي إضافة للعمل الذي أقوم به، فاللجنة تضم كوكبة من المتخصصين في هذا المجال، وعقدنا الاجتماع الاول في شهر اكتوبر في ماليزيا وناقشنا مواضيع التسويق وتم الاطلاع على ارقام واحصائيات البطولات الاخيرة ومنها بطولة كأس آسيا 2019 في الامارات ودوري أبطال آسيا التي عرفت زيادة في الجوائز التي ارتفعت نتيجة زيادة المداخيل من الحقوق التسويقية والتجارية، لقد كسبنا علاقات جديدة في هذا المجال ايضا.

التعليقات

مقالات
السابق التالي