استاد الدوحة
كاريكاتير

انطلاقة نارية لبطولة الكأس الدولية.. الريال يواجه بطرسبيرغ والإنتر يستدرج أكاديمية محمد السادس

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 1 اسبوع
  • Fri 14 February 2020
  • 6:51 AM
  • eye 89

تتواصل منافسات بطولة الكأس الدولية لليوم الثاني على التوالي اليوم بمواجهتين قويتين تضم الأول إنتر ميلان وأكاديمية محمد السادس في منافسات المجموعة الثانية وتضم المباراة الثانية فريقيه ريال مدريد الأسباني وزينت سان بطرسبيرج الروسي في منافسات المجموعة الرابعة.

وانطلقت فعاليات البطولة بمباراتين من العيار الثقيل حيث حقق باريس سان جيرمان فوزا عريضا بثلاثة أهداف نظيفة على فريق كاشيوا ريسول الياباني في افتتاحية المجموعة الثالثة بينما فاز فريق أكاديمية أسباير بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد على سوون بلو وينجس الكوري الجنوبي وذلك في النسخة التاسعة من بطولة الكاس الدولية للناشئين تحت 16 سنة على ملاعب أكاديمية أسباير الخارجية بالعاصمة القطرية الدوحة،

الفوز الأول لسان جيرمان

وأطلق صافرة  بداية المباراة الافتتاحية بين نادي باريس سان جيرمان الفرنسي ونادي كاشيوا ريسول الياباني نجم نادي الدحيل اللاعب الدولي الكرواتي ماريو مانزوكيتش النجم السابق لناديي يوفونتوس الإيطالي وبايرن ميونيخ الألماني، وبحضور جماهيري قوي وأجواء احتفالية.

وحقق نادي باريس سان جيرمان، أحد أفضل الفرق في تاريخ منافسات بطولة الكأس، نصره الأول في المباراة الافتتاحية لبطولة الكأس 2020، التي يعتبرها الكثير ون واحدة من أهم البطولات الكروية للناشئين على الساحة الكروية العالمية.

 تملك الفريق الباريسي زمام المباراة في النصف الأول حيث استحوذ على الكرة بنسبة 60٪، وأسفر هذا الاستحواذ عن سلسلة هجمات خطيرة توّجها الاعب الموهوب باسكال لمينا، الجناح الأيمن للفريق الفرنسي، بإحراز هدف في الدقيقة 6 لكن راية الحكم عبد الكريم العنزي بتسللٍ كانت سبّاقة.

وشهدت المباراة خمسة تبديلات لكل من الفريقين، ثلاثة للنادي الباريسي منها للاعب المميز لمينا على أثر إصابة. ونال الاعب باسكال لامينا المخالفة الأولى في البطولة إلا أن المباراة تميزت بروح رياضية عالية وإدارة مميزة للطاقم التحكيمي

تمّكن فريق كاشيوا ريسول من زعزعة الدفاع الباريسي في الربع الأخير للمباراة، بعد عدة محاولات خجولة في بداية النصف الثاني من المباراة، اللاعب البديل شوما موريتا تصداها الحارس هنري ماتون، تبعها رأسية خطيرة للاعب أوتا ياماماتو ثم سلسلة تمريرات في مربع الحارس حاول فيها اللاعب شوما تعديل النتيجة لكنها باءت بالفشل.

استطاع اللاعب الفرنسي البديل يوهان تادي بعد عدة محاولات من اختطاف الهدف الثالث في الدقية 92 بعد هجمة مرتدة انفرد فيها ثلاثة لاعبين بالدفاع الياباني الذي كان يحاول جاهدًا تعديل النتيجة، وبها انتهت المباراة الأولى بثلاثية نظيفة للنادي الباريسي، معلنًا بذلك بدأ البطولة الكأس في أبهى حلة.

فوز ثمين لفريق أكاديمية أسباير

استهل فريق أكاديمية أسباير ، مستضيف البطولة،  مشواره في النسخة التاسعة من بطولة الكاس الدولية تحت 16 سنة  بفوز ثمين  بثلاثية مقابل هدف على ضيفه الكوري سوون سامسونغ ، مؤكدا عزمه على الذهاب بعيدا في البطولة ويسجل اسمه بقوة على قائمة المتنافسين على اللقب.

وبدأت المباراة الثانية في بطولة الكأس الدولية للشباب تحت سن 16 بين فريق أكاديمية أسباير القطري ونادي سوون سامسونغ  الكوري من المجموعة الأولى، وتميزت المباراة الثانية بروح التحدي العالي وأجواء المنافسة الشديدة، وسجلت الدقائق الأولى البطاقة الصفراء الأسرع إلى الآن في البطولة للاعب محمد سراج.

ونجح الفريق القطري أكثر من مرة من حرمان الخصم من الاستحواذ على الكرة وقطع أي تمريرات بينية بين لاعبيهم، وجاءت بعدها أول ضربة حرة مباشرة وأول محاولة خطيرة له أعلى القائم بقدم اللاعب الموهوب محمد سراج، قبل أن يقوم النادي الكوري وبعد مراوغة فردية للكابتن سيونجو لي تبعها عرضية من اللاعب سيونج جن كيم، وختمها اللاعب سيونجو لي برأسية على يمين الحارس في الدقيقة الثانية عشر مسجلًا الهدف الأول لفريقه والرابع في البطولة.

وحاول الفريق الكوري تعديل النتيجة بتبديلين ثم بثالث بعد إصابة، وضغط على الفريق القطري أكثر من مرة، تمكن في واحدة منها اللاعب البديل هوجون يوو من التوغل في المربع الخطير للحارس أمير كتول وتسديد ضربة قوية لكن الدفاع القطري تصدى لها ببسالة وخرجت نحو ركنية للفريق الكوري لم تسفر عن أي خطورة، تبعها في الدقيقة 72 ركنية أخرى كاد اللاعب جونبو شيم من تعديل النتيجة بها لكنها جانبت القائم الأيسر للحارس.

وتشهد  بطولة الكأس الدولية لكرة القدم للأندية تحت سن 16 سنة  هذه السنة مشاركة نخبة من كبار الأندية من مختلف أنحاء العالم: نادي سوان سامسونج الكوري، وريال مدريد الإسباني، ونادي رينجيرز من المملكة المتحدة، وباريس سان جيرمان الفرنسي، وبرشلونة الإسباني، وكاشيوا  ريسول الياباني، وانترناسيونالي  ميلانو الإيطالي، وألتينوردو التركي، وأكاديمية محمد السادس المغربي، وزينيت سانت بطرسبرغ الروسي، ونادي سبورتينغ لشبونة  البرتغالي، بالإضافة إلى مستضيف البطولة فريق أكاديمية أسباير.

 

افتتاح مبسط وماندزوكيتش يشارك بضربة البداية

شهدت افتتاحية البطولة حضورا رسميا لافتا تقدمه سعادة جاسم راشد البوعينين أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية وسعادة حسن عبدالله الذوادي أمين عام اللجنة العليا للمشاريع والإرث والسيد ناصر الخاطر الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم قطر 2022 والسيد هاني طالب بلان الرئيس التنفيذي لمؤسسة دوري نجوم قطر ومحمد خليفة السويدي الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون والسيد عيسى عبدالله الهتمي مدير عام قنوات الكاس الرياضية ورئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة ونجوم من عالم كرة القدم من أمثال الدولي المغربي المهدي بنعطية محترف الدحيل القطري وعبدالكريم حسن لاعب السد ومنخب قطر وفليكس سانشيز مدرب منتخب قطر الوطني.

وشهدت البطولة افتتاحية مبسطة بحضور النجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش لاعب الدحيل الذي أكد في تصريحات صحفية لاحقة أنه سعيد بمتابعته لمنافسات بطولة الكاس الدولية مؤكدا بأن مشاركة الفرق في بطولة الكاس تأتي بهدف اكتساب الخبرات والحصول على فرص مهمة لهم  مع لاعبي المدارس المختلفة للأندية المشاركة وهذه التجربة ستشكل منعطف كبير لهم ،

ونوه ماندزوكيتش الذي يخوض تجربة احترافية مع الدحيل قادما من يوفنتوس الايطالي بأن بطولة الكاس من افضل البطولات العالمية على مستوى الفئات العمرية بدليل التنظيم المميز لها مبديا اعجابه اللافت بوجود هؤلاء اللاعبين الناشئين الذين سيحملون ذكريات ايجابية عن مشاركتهم في هذه البطولة وهم في مقتبل العمر.

 ولم ينسى نجم منتخب كرواتيا ان يثني على الجانب التنظيمي الذي لايختلف عن البطولات الاوروبية: لبطولة تضم العديد من المدارس الكروية وهي فرصة ثمينة للاعبين في مرحلة التكوين.

 

الذوادي: لاعبو الكأس الدولية أصبحوا نجوماً في أكبر الدوريات العالمية

أشاد حسن الذوادي أمين عام اللجنة الليا للمشاريع والإرث بالجهود التنظيمية لبطولة الكأس الدولية للأندية تحت 16 عاماً التي افتتحت رسمياً مساء أمس وقال أن اللجنة المنظمة تبذل جهوداً كبيرة من أجل إخراج هذه البطولة بأفضل صورة ممكنة.

وقال الذوادي: شهادتي في هذه البطولة مجروحة والجميع يشهد بنجاحاتها الكبيرة وهي تتطور بشكل مستمر بدليل أن الفيفا في العام الماضي طبق فيها نظام التحكيم النسائي إيمانا منه بقوة هذه البطولة.

وتابع: نحن في اللجنة العليا للمشاريع والإرث نحرص دائماً على ترك بصمة كبيرة في مجتمعاتنا، وبطولة الكاس موجودة أصلاً منذ فترة طويلة وقبل التحضيرات لاستضافة نهائيات كأس العالم 2022.

وأضاف: مشاركة هذا العدد من الأندية الكبرى في العالم هو بمثابة الفرصة أولاً للتعريف بدولة قطر وثانياً للاحتكاك الجيد بهذه المدارس الكروية والثقافات المختلفة، وهذه الأعمار الصغيرة هي مستقبل كرة القدم على مستوى العالم وبالتالي فإنه من الوارد جداً أن نشاهد بعض هؤلاء اللاعبين في مونديال قطر 2022.

التعليقات

مقالات
السابق التالي