استاد الدوحة

اهتمام إعلامي واسع النطاق بإعلان سابع الملاعب المونديالية

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 3 اسبوع
  • Tue 28 November 2017
  • 10:03 AM
  • eye 268

أولت وسائل الاعلام العالمية المختلفة اهتماما واسع النطاق باعلان اللجنة العليا للمشاريع والإرث لتصميم استاد راس أبوعبود، سابع الاستادات المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022.

وأشارت العديد من الصحف والمواقع العالمية الى ان هذا الاستاد سيكون جاهزاً بحلول نهاية عام 2020، قبل سنتين من استضافة أول مونديال تنظمه دولة عربية، والأول من نوعه بمنطقة الشرق الأوسط.

وتابعت ان تسمية الاستاد الجديد، جاءت  نسبة إلى منطقة راس أبوعبود التي يقع فيها والتي كانت حاضنةً لأحد أول ملاعب كرة القدم في الدوحة، ومقراً لنادي الغزال أحد أول وأبرز الأندية الرياضية في قطر. وقالت ان منطقة راس أبوعبود تتميز بإطلالتها المتميزة على كورنيش الدوحة مقابل منطقة الخليج الغربيّ بأبراجها الشاهقة التي تُشكل المشهد الأبرز لأفق مدينة الدوحة.

وتبعد منطقة راس أبوعبود حوالي 6 دقائق عن مطار حمد الدولي الذي سيُشكل البوابة الرئيسية للجماهير خلال عام 2022 وسيستقبل حوالي 200,000 مسافرٍ يومياً خلال البطولة.

ويبعد الاستاد مسافة كيلومتر ونصف فقط عن مطار حمد الدوليّ، ويرتبط بمدينتي الدوحة والوكرة عبر شبكة الطرق الحديثة بالإضافة لاتصاله بشبكة المترو عبر محطة راس أبوعبود وذلك ضمن مسار الخط الذهبي للمترو، ومن المحتمل أيضاً أن يكون الوصول إلى الاستاد ممكناً عبر التاكسي البحري.

ويقع استاد راس أبوعبود جنوب شرق العاصمة القطرية، بالقرب من ميناء الدوحة القديم الذي يُمكن رؤية تأثيره في تصميم الاستاد المعتمد على حاويات الشحن البحري، وتبلغ مساحة الأرض التي سيشغلها الاستاد حوالي 450,000 متر مربع، وهي تطل على الواجهة البحرية لمدينة الدوحة وعلى المشهد الشهير لأفق المدينة الذي تزينه ناطحات السحاب في منطقة الخليج الغربي.

التعليقات