استاد الدوحة

اعترف بأنه لم يصل بعد إلى الفورمة المثالية.. عبدالقادر إلياس لـ"استاد الدوحة": الظروف التي واجهتها جعلتني أمام تحدٍّ كبير

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 3 اسبوع
  • Tue 28 November 2017
  • 10:14 AM
  • eye 302

المرخية لا يستحق الهبوط.. وسيقول كلمته في القسم الثاني

المقومات التي نتوافر عليها تؤهلنا لأن نكون سادس أو سابع الترتيب

نحتاج إلى بعض الوقت للانسجام بعد انضمام أكثر من لاعب

 

عاش عبدالقادر الياس فترة صعبة بعدما فرضت عليه الظروف عدم الانضمام للسيلية بداية الموسم رغم خوضه التدريبات التحضيرية مع الشواهين، لكنه ظهر بعد ذلك لاعبا في صفوف المرخية وسط شكوك في قدرته على استعادة مستواه المعهود، بيد أنه بدد تلك الشكوك بظهور لائق تجسد في المباراة الأخيرة أمام العربي بتسجيله هدفين، أحدهما الغي بداعي التسلل والثاني كان صحيحا ورائعا في الوقت نفسه.

"استاد الدوحة" التقت المهاجم العائد بقوة ليؤكد أن ظهوره الجديد مع المرخية ما هو الا تحد شخصي خصوصا بعد المشاكل التي عانى منها قبيل بداية الموسم، مبديا إصرارا كبيرا على إعانة فريقه الجديد على تحقيق أهدافه ليس فقط بالبقاء بل واحتلال مركز جيد، خصوصا أن المقومات التي يتوافر عليها المرخية تؤهله لان يكون سادس او سابع جدول ترتيب الدوري، لكنه طالب ببعض الوقت لنفسه اولا كي يواصل اللعب لتعويض نقص المشاركات الذي يعاني منه وصولا الى الفورمة المثالية، ومن ثم لفريقه الذي عرف مستجدات كثيرة في الآونة الأخيرة بعد انضمام اكثر من لاعب كي تصل التوليفة الى الانسجام المطلوب.

البداية، كانت من الظهور اللائق لعبدالقادر الياس في مباراة العربي وتسجيل هدف رائع وهو هدف التعادل لفريقه المرخية رغم الغياب لفترة طويلة.. فأجاب:

لم أنقطع عن التمارين منذ بداية الموسم، حيث خضت المعسكر التحضيري مع السيلية ثم واصلت التدريبات مع الفريق، لكن الحقيقة انه كانت تنقصني المشاركات وخوض المنافسات، وها أنا أعود رويداً رويدا للعب مع فريقي الجديد المرخية، فمباراة العربي كانت الثالثة لي مع الفريق حيث شاركت في مباراتين في دوري نجوم QNB ومباراة في كأس QSL وأعتقد انه بتوالي المشاركات سأستعيد مستواي المعهود وأعود الى الفورمة المثالية والطبيعية وأساعد فريقي على تحقيق الأهداف المرجوة.

المكان المناسب للتحدي

لكن لا يبدو انك فقدت حسك التهديفي رغم فترة الغياب عن المشاركات التي تعد طويلة بدليل أنك سجلت هدفا ولا أروع أمام العربي؟

بذلت قصارى جهدي كي اكون عند حسن الظن، لكنني كما قلت لم أصل الى الفورمة المثالية لانه كانت تنقصني المشاركة في المباريات بعد الصعوبات التي واجهتها بداية الموسم، وأعتقد أن الأمور ستعود الى طبيعتها تدريجيا وسأصل الى الفورمة الطبيعية في القادم القريب من خلال توالي الظهور في المباريات كي أكون قادرا على مساعدة فريقي من خلال مهمتي الأساسية وهي تسجيل الأهداف.

جئت الى ناد صاعد من الدرجة الثانية.. فما هو الطموح الذي تسعى لتحقيقه مع فريق المرخية؟

أعتقد ان المسألة بالنسبة لي تنطوي على تحد كبير على اعتبار أنني انضممت لناد قادم من الدرجة الثانية ويطمح الى حجز مقعد في الاضواء موسما آخر.. اعتقد أن فريق المرخية هو المكان المناسب الذي سأبدأ منه رحلة استعادة مكانتي وحضوري بعد الصعوبات التي واجهتني بداية الموسم، وبإذن الله سأكون على قدر هذا التحدي و(قده) من اجل ان أثبت نفسي من خلال إعانة هذا الفريق على تحقيق الأهداف التي يسعى اليها.

الفريق في نسق تصاعدي

كيف تقيم مستوى المرخية هذا الموسم خصوصا في ظل بعض التذبذب في نتائج الفريق؟

أعتقد ان المرخية فريق جيد، لكنه يحتاج الى بعض الوقت كي تصل التوليفة الحالية الى قمة الانسجام والتناغم، فلا تنس أن هناك عناصر كثيرة جديدة انضمت مؤخرا للفريق على غرار بلال محمد ولورانس ولاعبين آخرين، لذلك اعتقد أن الأمور تسير في نسق تصاعدي على مستوى الاداء الذي سينعكس على النتائج إلى أن يصل الفريق الى التفاهم المطلوب، وأظن أن الفريق في القسم الثاني سيكون له شأن كبير وسيقول كلمته.

نعرف أن هدف المرخية هو البقاء.. فهل تعتقد أن الفريق قادر على اجتثاث مقعده في دوري الدرجة الأولى موسما آخر؟

أعتقد انه قادر على ذلك، فالفريق يملك مجموعة جيدة جداً من اللاعبين من ذوي الأسماء الوازنة في الكرة القطرية.. وللامانة المرخية لا يستحق أن يهبط الى مصاف اندية الدرجة الثانية الموسم المقبل عطفاً على ما يتوافر عليه من زاد بشري مميز، فالمجموعة التي نتوافر عليها قادرة على أن تضعنا في المركز السادس أو السابع على سلم ترتيب الدوري.

الأهداف لا تأتي بالصدفة

الهدف الذي سجلته في مرمى العربي في الشوط الاول والغاه الحكم بداعي التسلل ظل مثار شك.. هل تراه صحيحاً؟

الحقيقة أن البعض ممن شاهدوا الإعادة المتلفزة قالوا لي بأن الهدف صحيح.. كنت على خط واحد مع المدافع وتحركت للامام بعد خروج الكرة من قدم زميلي، ولعل هذا ما جعلني على يقين حينها بأن الهدف صحيح.

لكنك عدت وسجلت هدفا صحيحا رائعا من لمسة راقية تدل على امكانياتك الكبيرة؟

الحمد لله انني تمكنت من مساعدة فريقي على درء الخسارة.. الأهداف لا تأتي بالصدفة، فقد كنت حريصا على العمل الجيد خلال التدريبات وأجتهد من أجل التسجيل من خلال أقل عدد من اللمسات داخل المنطقة وهذا ما فعلته بالضبط وسددت الكرة في الوقت والمكان المناسبين، وأتمنى أن أكون دائما في الموعد كي اساعد فريقي على تحقيق النتائج الإيجابية.

التعليقات