استاد الدوحة
كاريكاتير

محمد فرح وطومسون وعبدالحكيم وفايفر.. أساطير «أم الألعاب» وجهاً لوجه مع طلاب أكاديمية أسباير

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 8 شهر
  • Fri 12 January 2018
  • 9:57 AM
  • eye 851

في إطار مبادرتها الرامية للترويج لدولة قطر كأفضل وجهة للرياضة والسياحة، قامت الهيئة العامة للسياحة بالتعاون مع أكاديمية أسباير يوم امس الخميس بتنظيم زيارة لكل من العداء الأسطوري محمد فرح، الحاصل على بطولة العالم لست مرات وأربع ميداليات ذهبية أولمبية، ومواطنه عداء المسافات الطويلة البريطاني كريس طومسون، والأمريكي عبدالحكيم عبدالرحمن، الحاصل على أربع ذهبيات أولمبية، والألماني هندريك فايفر، وذلك بالتزامن مع مشاركتهم في ماراثون Ooredoo – الدوحة 2018.

وكان بانتظار النجوم خلال زيارتهم للأكاديمية، عدد غفير من الطلاب الرياضيين الذين انتهزوا الفرصة لطرح أسئلتهم على النجوم الأربعة حول حياة الاحتراف، والمشاركة في دورة تدريبية قصيرة على مضمار ألعاب القوى بقبة أسباير بدأت بالإحماء بالإضافة إلى تعليمهم عددا من حركات الركض والسرعة.

 

الأطفال يتابعون لحظات الفوز على الشاشات

محمد فرح قال في حديث له على هامش الزيارة: «إن الأطفال يتابعون لحظات الفوز على شاشات التلفزيون، ولكنهم لا يرون ما يلزم لتحقيق ذلك وما تضحي به للوصول للقمة. ولهذا السبب أقدر هذه الفرص التي تجمعني بالناشئين لتشارك خبراتنا معهم».

وفي وجهة نظر محمد فرح تتلخص مفاتيح النجاح في «الاجتهاد، الالتزام، والإيمان بالنفس» وأضاف خلال اللقاء: «لا يدرك المرء كل ما يتمناه، عليك السعي للحصول على مبتغاك».

وفي سؤال موجه لكريس طومسون عن أهمية التنافس كحافز للاعبين، أجاب: «لقد نشأت أنا ومحمد فرح سويًا، وتدربنا لأوقات كثيرة معًا، كنا كفرسي رهان أسبقه تارة ويسبقني أخرى، لقد كان التنافس بيننا حافزًا كبيرًا لنا، فهو يبرز الأفضل لديكم، وقد ساعدنا ذلك كثيرا في سن مبكرة».

 

منبهر حقًا بهمم أولئك الفتية

وعن انطباعاته عن أكاديمية أسباير وطلابها الرياضيين، قال كريس طومسون: «إنني منبهر حقًا بهمم أولئك الفتية، فهم يتمتعون بمهارات ومواهب مميزة ويحظون بفرصة كبيرة ليتحولوا لنجوم، ولاشك أنهم على الطريق الصحيح هنا في الأكاديمية ليتحقق ذلك».

وعن دور المدربين في صقل المواهب، قال النجم عبدالحكيم عبدالرحمن: «لقد مكثت مع مدربي لمدة 25 عاما، وأنار لي الطريق وأرشدني لما يجب أن أقوم به في مختلف مراحل حياتي الاحترافية للوصول للنجاح، من المهم أن تحيط نفسك بمن يهتم لأمرك».

وقد وافقه النجم محمد فرح في هذا الرأي وقال: «لم أكن لأصل لما أنا عليه الآن لولا مدرس التربية الرياضية الذي آمن بي وشجعني على الانضمام للنادي الرياضي في سن مبكرة، لابد أن نعترف بأن للمدربين دورًا حاسمًا في مسيرة اللاعبين، وعليه يجب أن نحترم المدربين وأن نستوعب توجيهاتهم جيدًا وأن نتواصل معهم دومًا بالمعلومات الصحيحة، لأنه سيكون حينها قادرًا على إبراز إمكانياتك الدفينة».

 

أجتهد كل يوم من أجل التفوق

أما هندريك فايفر البالغ من العمر 24 عامًا فأيد قول محمد فرح وقال: «إنني أشعر بالفخر لأنني اليوم هنا وبرفقة هؤلاء الرياضيين العظام، وأقول إنني مثلي كمثل الطلاب الرياضيين أجتهد في كل يوم وأعمل على تنمية مهاراتي بعقلية إيجابية نحو الأفضل دومًا».

الجدير بالذكر أن أكاديمية أسباير تتولى تحضير الرياضيين الشباب لخوض مسيرة رياضية ناجحة عبر التركيز على تطوير قدراتهم الفنية والتكتيكية والبدنية والنفسية والسلوكية. وتستهدف بذلك تحقيق غايتها الرامية إلى رعاية الرياضيين الشباب وتقديم التدريب اللازم لهم وغرس الانضباط في نفوسهم وإمدادهم بمصادر المعرفة المختلفة منذ اللحظة الأولى لانضمامهم للأكاديمية وحتى تخرجهم منها، وتتجلى نتائج مجهودات الأكاديمية بوضوح في انضمام طلاب الأكاديمية الحاليين والسابقين لصفوف المنتخبات الوطنية القطرية.

التعليقات

مقالات
السابق التالي