استاد الدوحة
كاريكاتير

الدراجي يروي لـ«استاد الدوحة» ما حصل بينه وبين خميس المري: ناقشت الحكم بكل أدب.. وتفاجأت به يطردني من الملعب

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 8 شهر
  • Sun 11 February 2018
  • 8:44 AM
  • eye k

فوز فريقي بعشرة لاعبين خفف عني وطأة القرار الظالم

 

أثارت لقطة طرد المحترف التونسي أسامة الدراجي صانع ألعاب أم صلال في مباراة فريقه أمام الخور ضمن الجولة 16 من دوري نجوم QNB الكثير من الجدل والتكهنات حول حقيقة النقاش الذي دار بين اللاعب والحكم خميس المري وأدى في الأخير إلى طرد الدراجي، لاسيما أن ملامح الحكم قبل أن يخرج البطاقة الصفراء الثانية كانت توحي بأن اللاعب تفوّه تجاهه بكلام مسيء خارج عن إطار النقاش العادي الذي يحدث في مباريات كرة القدم.

«استاد الدوحة» سألت اللاعب التونسي عن حقيقة ما حدث بينه وبين خميس المري، فأكد أنه لم يقل أي كلام يستدعي طرده، واعتبر أن القرار ظالم وليس له أي مبرر.. وفي سياق الحوار التالي يروي الدراجي بالتفصيل كل ما حدث منذ انطلاق المباراة وإلى غاية خروجه بالبطاقة الصفراء الثانية.

 

ماذا حدث بالتحديد بينك وبين الحكم خميس المري وأدى إلى حصولك على البطاقة الصفراء الثانية وبالتالي الطرد من الملعب في نهاية الشوط الأول من مباراتكم أمام الخور؟

لم يحدث شيء يستدعي القرار الذي اتخذه تجاهي، لم أقل له أي كلام خارج عن نطاق الاحترام، كان نقاشا عاديا وتفاجأت بالقرار.

الصور تظهر نقاشا محتدما بينك وبين الحكم.. هل لك أن تقول لنا بالضبط ما هو الحوار الذي دار بينكما وأدى للطرد؟

الحقيقة أن الأمر بدأ منذ بداية المباراة.. طالبني بعدم استخدام يديّ عندما تكون الكرة بحوزتي، فقلت له كيف لي أن ألعب دون حماية نفسي خاصة في ظل الضغط والاحتكاكات التي تحصل من لاعبي الفريق المنافس، ويبدو أنه لم يتقبل إجابتي تلك.. وطلب مني ألا أناقشه بتاتا.. بعدها أخرج البطاقة الصفراء الأولى ثم الثانية وطردني من الملعب.

هل هذا كل ما بدر منك؟

بكل تأكيد لم أقل أي شيء أكثر من ذلك.. هو من ناحيته اتهمني أثناء اللعب بأنني قلت له بأنه «غير مؤدب».. وأقسم بالله أن ذلك لم يحدث، لم أقل له أي شيء خارج عن الأدب، بل ناقشته نقاشا عاديا يحصل في كل المباريات، لذلك لم أستوعب قرار طردي من الملعب، وإلى الآن لم أفهم لماذا فعل معي ذلك.

هل تعتبر القرار ظالما؟

هو قرار ظالم دون شك، حيث لم يكن له أي مبرر، ومع ذلك لم أقم بأي رد فعل وخرجت بصمت لكنني أحس بالظلم.

رغم خروجك بالبطاقة الحمراء وخوض أم صلال الشوط الثاني منقوصا، إلا أن الفريق تمكن من العودة في النتيجة في الشوط الثاني وخطف النقاط الثلاث.. هل خفف ذلك عنك وطأة الموقف الذي حصل لك؟

بكل تأكيد فرحت كثيرا لأننا حققنا الفوز في آخر المطاف خصوصا أننا أكملنا المباراة بعشرة لاعبين.. زملائي قدموا أداء بطوليا في الشوط الثاني وأنهوا اللقاء بالشكل الأمثل.. نحن فريق متلاحم، نفرح معا ونعيش الصعوبات معا كمجموعة واحدة، وهذا ما ظهر جليا في مباراة الخور.

بعيدا عن أجواء المباراة الأخيرة وما حدث فيها.. كيف تعيش تجربتك مع أم صلال منذ انضمامك للفريق في القسم الثاني من الموسم الحالي؟

الحمد لله، الأمور تسير بشكل ممتاز وأحس بأن الأجواء ملائمة من أجل تقديم الإضافة المطلوبة مني.. هناك تكامل في الفريق بين اللاعبين والجهاز الفني وإدارة النادي، وأنا من ناحيتي عازم على تقديم الأفضل خلال الفترة القادمة.

هل تعتقد أن أم صلال أصبح مرشحا بقوة لإحراز المركز الرابع خاصة أن الفوز في الجولة الحالية جعلكم تتساوون في النقاط مع السيلية رابع الترتيب؟

لا أعتقد أن الأمور ستكون سهلة، مازالت هناك مباريات في غاية الصعوبة خلال المرحلة القادمة، لكننا عازمون على تقديم أفضل المستويات لأننا نريد بكل تأكيد أن ننهي المشوار في المربع الذهبي.

التعليقات

مقالات
السابق التالي