استاد الدوحة
كاريكاتير

أكد أن القوائم استرشادية فقط .. حسن ربيعة الكواري: للمصوتين حرية اختيار الأفضل والقرار النهائي لمجلس الأمناء!

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 8 شهر
  • Mon 16 April 2018
  • 9:08 AM
  • eye 546

أكد حسن ربيعة الكواري الامين العام لجائزة الاتحاد القطري لكرة القدم أن عملية توزيع الاستمارات الخاصة بالتصويت لاختيار أفضل لاعب وافضل لاعب تحت 23 عاما وأفضل مدرب التي تم ارفاقها بقوائم استرشادية وفقاً للإحصائيات الرقمية لنظام بروزون والتي بدأت منذ الامس، تعد مرحلة استكمالية لعملية الاختيار وفقاً للآلية الجديدة التي تبناها مجلس الأمناء في النسخة الحالية باستحداث مرحلة أولى من التصويت تبدأ بعد نهاية القسم الأول وتخص جائزتي افضل لاعب وافضل لاعب تحت 23 عاماً، تعقبها مرحلة ثانية تخص الجوائز الثلاث (بإضافة جائزة افضل مدرب) على ان يتم جمع الاصوات في المرحلتين بما يخص جائزتي افضل لاعب وافضل لاعب تحت 23 عاماً واختيار الافضل.

وشدد الكواري على ان القوائم المرفقة باستمارة التصويت لا تعدو كونها استرشاديةفقط وفق منح المصوت كامل الحرية في الاختيار حتى من خارج القوائم المرفقة، مبديا ثقته الكبيرة في الجهات المخولة بالتصويت سواء على مستوى الرأي الفني الذي يخص مدربي الأندية والمنتخبات او الجهات الإعلامية والمؤسسات كالاتحاد القطري لكرة القدم ودوري نجوم قطر من اجل اختيار من يستحق ان يكون الافضل في النسخة الحالية من دوري نجوم QNB.

يذكر ان الاتحاد القطري لكرة القدم ومن خلال مجلس الامناء يحتفي بالافضل عبر ست جوائز هي: افضل لاعب وافضل مدرب وافضل لاعب واعد تحت 23 عاماً وهي الجوائز التي تتم عن طريق التصويت ومن ثم جائزة افضل هدافوجائزةكرة القدم للجميع للترويج للانشطة الكروية بالإضافة الى جائزة افضل طاقم تحكيمي في الدوريوفق اختيار من قبل لجنة الحكام في اتحاد كرة القدم.

 

التقييم النهائي يصدر عن مجلس الأمناء

شدد حسن ربيعة الكواري على ان القرار النهائي في اختيار الأفضل سيكون لمجلس أمناء الجائزة في تسمية المتوجين، لافتا الى انه من حق مجلس الأمناء استبعاد لاعب او مدرب تم اختياره وفقاً للتصويت، بالاعتماد على معايير اخرى تعتبر أساسية ورئيسية بالنسبة لمجلس الامناء في اهلية الاختيار وهي التي تتعلق بالسلوك والالتزام والعقوبات التي قد تكون قد أنزلتها اللجان المختصة باللاعب او المدرب خلال الموسم وهي معايير لا علاقة لها بالجوانب الفنية لكنها تعد ركناً اساسياً من أركان الاختيار او أهلية اللاعب المتوج بجوائز الأفضل.

وأوضح الكواري ان ثمة تقييما ايضا من قبل المجلس لمنطقية الاختيار الذي يتم عبر التصويت حرصا على ان تذهب الجوائز لمن يستحق سواء على المستوى الفني او المستوى الاخلاقي والسلوكي وكل ما يتعلق بالصورة العامة للاعب الذي وجب ان يكون انموذجا يًحتذى به سواء من النواحي الفنية او السلوكية كي يستحق لقب الافضلبدوري نجوم QNB.

 

تصفية الاختيار لثلاثة فقط.. والتتويج في حفل الختام

أوضح حسن ربيعة الكواري أنه سيصار بختام المرحلة الثانية من التصويت الى فرز الاصوات في كل مرحلة على حدة ثم جمع المرحلتين معاً وصولا الى اكثر اللاعبين حصولا على الاصوات تراكمياً خصوصا بما يتعلق باللاعبين الذين حصلوا على اصوات في كلتا المرحلتين ومن ثم التأكد من العقوبات والنواحي السلوكية للاعبين حيث سيتم استبعاد كل لاعب غير ملتزم او تعرض لعقوبات سواء من قبل لجان الاتحاد او حتى من قبل ناديه، ثم تتم عملية مراجعة الاصوات والموافقة على التصويت واعتماد الاسماء من قبل المجلس على ان يعقبها الإعلان عن الثلاثة الأوائل في كل جائزة دون تحديد الترتيب طبعا، واخيرا تتم عملية تتويج الأفضل خلال حفل ختام الموسم الذي يعقب نهائي كأس سمو الأمير.

واشار الكواري إلى ان قيمة النقاط بالنسبة للجهات المخولة بالتصويت ستكون مختلفة حيث يحصل اللاعبون من تصويت المدربين على نقاط اكثر من الإداريين او الإعلاميين.

 

هذه هي أسباب تقليص الاستمارات إلى 52!

أوضح حسن ربيعة الكواري أن مجلس الأمناء ارتأى خلال المواسم الأخيرة تقليص عدد الاستماراتالتي يتم توزيعها في عملية التصويت لاختيار افضل لاعب وأفضل لاعب تحت 23 عاماً وافضل مدرب الى العديد من الدوافع المهمة التي تخص عملية الاختيار نفسها، مشيرا الى ان عدد الاستمارات في السابق كان يتعدى الـ150 استمارة من ذات الجهات المخولة بالتصويت بيد ان العدد تقلص في السنوات الاخيرة وبات عدد الاستمارات لا يتعدى 52 استمارة بعد تقليص حصة الجهات الإعلامية، مشيرا الى ان مجلس الأمناء ارتأى ان يكون هناك صوت لكل مؤسسة إعلامية يخرج بإجماع العاملين في مجال كرة القدم والمتابعين للدوري في المؤسسة.

واشار الكواري الى ان عملية التصويت لا يمكن أن تكون فردية باستمزاج رأي كل شخص على حدة، فلو كانت كذلك لكان الاجدى فتح عملية التصويت حتى للجماهير عبر الموقع الإلكتروني الخاص بالاتحاد او مؤسسة دوري نجوم قطر، مشددا على ان حصر الاصوات والتقليل منها يسهم في رفع نوعية عملية الاختيار ويجعلها أكثر دقة ويمنحها قيمة أكبر.

 

تجربة تحت 23 ثرية والنتائج في الأفضل

أكد الكواري أن تجربة إشراك لاعب على الأقل من فئة دون سن 23 عاماً مع الفريق الاول في مباريات الدوري، عادت بعديد الفوائد على المنتخبات والاندية وعلى اللاعبين أنفسهم، مشيراً الى ان تلك التجربة أثبتت نجاحها الكبير، مستشهدا بوجود كم كبير من اللاعبين من تلك الفئة ممن يتنافسون على جائزة أفضل لاعب حيث ضمت القائمة الاسترشادية 20 لاعبا شاركوا بشكل فاعل مع فرقهم، خلافا الى ان من بين هؤلاء من ينافس على جائزة أفضل لاعب على غرار المعز علي وأكرم عفيف اللذين يتواجدان في قائمة اللاعبين الأربعة والثلاثين الذين كانوا من بين الأفضل وفقا للإحصائيات الرقمية الخاصة ببرنامج بروزون التحليلي المتبع في مؤسسة دوري نجوم قطر.

ولفت الكواري الى أن جل اللاعبين المتنافسين على جائزة افضل لاعب تحت 23 عاماً للموسم الحالي لا يتعدى متوسط أعمارهم 21 عاما ما يؤكد ثراء التجربة وقيمتها الكبيرة سواء بالنسبة للمنتخبات والاندية واللاعبين أنفسهم.

التعليقات

مقالات
السابق التالي