استاد الدوحة
كاريكاتير

شارك فيها استعداداً لكأس آسيا تحت 19 عاماً.. ما الذي استفاده العنابي الشاب من «تولون الدولية»؟

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 2 شهر
  • Sun 10 June 2018
  • 9:49 AM
  • eye 346

أنهى المنتخب القطري للشباب مشاركته في بطولة تولون الودية الدولية تحت 21 عاما التي أقيمت بمدينة تولون الفرنسية خلال الفترة مابين السادس والعشرين من مايو الماضي والتاسع من يونيو الجاري، وذلك في إطار استعداداته وتحضيراته لخوض غمار نهائيات كأس آسيا تحت 19 عاما التي ستقام بإندونيسيا خلال الفترة مابين الثامن عشر من أكتوبر والرابع من نوفمبر المقبلين.

وكانت نتائج العنابي الشاب في بطولة تولون ضعيفة غير أن الأهم بالنسبة للجهاز الفني المشرف عليه هو حصيلة الفوائد الفنية التي حققها فيها والمكتسبات التي خرج بها عبر الاحتكاك والتنافس ضد منتخبات تنتمي إلى مدارس كروية رائدة من مختلف القارات.

 

اختبارات قوية ومفيدة

كانت بطولة تولون الدولية التي أسدل الستار على منافساتها أمس السبت الخيار المناسب بالنسبة للجهاز الفني الذي يقوده المدرب البرتغالي برونو ميغيل من أجل وضع منتخبه أمام اختبارات جدية وقوية وقياس القدرات الفردية والجماعية للاعبيه والعمل الذي يقوم به في إعدادهم وتجهيزهم من النواحي التكتيكية والبدنية والذهنية أيضا.

فهذه البطولة السنوية العريقة التي وصلت إلى نسختها السادسة والأربعين تحظى بأهمية كبيرة على اعتبار أنها من أقوى التجمعات والتظاهرات الودية لمنتخبات الفئات العمرية ما بين الشباب والأولمبي وبالتالي فهي تساعد اللاعبين المشاركين فيها على عملية التطور والتقدم في مسارهم الرياضي.

وعلى الرغم من الفارق في العمر حيث إن البطولة هذا العام كانت مخصصة للمنتخبات تحت 21 عاما إلا أن المنتخب القطري الذي تقل أعمار لاعبيه عن 19 عاما شارك في منافساتها من أجل الاستفادة من المباريات التي سيخوضها لاحقا أمام منتخبات تنتمي لبلدان كروية قوية ومعروفة على الصعيد الدولي ولاكتساب المزيد من الخبرات قبل الاستحقاق الآسيوي الرسمي الذي سينافس فيه على اللقب والتأهل إلى نهائيات كأس العالم تحت 20 عاما التي ستقام ببولندا العام المقبل.

 

الإعداد المناسب لكأس آسيا

ختم العنابي الشاب مشاركته في بطولة تولون الدولية 2018 التي شهدت مشاركة 12 منتخبا تم توزيعها على ثلاث مجموعات باحتلال المركز الثاني عشر.

وكان العنابي قد احتل المركز الرابع والأخير بالمجموعة الأولى بعدما مني بخسارتين أمام كل من المكسيك بهدف مقابل أربعة أهداف وإنجلترا برباعية نظيفة وتعادل مع الصين بهدف لمثله.

وفي مباراة تحديد المركزين الأخيرين بالبطولة خسر أمام نظيره الكوري الجنوبي بهدف مقابل هدفين.

وعلى الرغم من أن الجهاز الفني للعنابي الشاب قد أعرب في التصريحات الصحفية التي كان يدلي بها عقب كل مباراة عن استيائه من النتيجة إلا أنه كان يشدد في كل مرة على أنه يجب النظر أيضا إلى فوائد وإيجابيات اللعب فيها والتركيز على الغاية والهدف الرئيسيين من المشاركة في بطولة تضم منتخبات أكبر سنا وقد تكون أقوى من تلك التي سيواجهها في كأس آسيا للشباب.

فقد أوضح المدرب برونو ميغيل أن الهدف الأول هو الإعداد للبطولة الآسيوية ومواصلة مشروع إعداد اللاعبين الذين يشكلون مستقبل الكرة القطرية والعنابي الأول الذي سيدافع عن ألوان قطر في نهائيات كأس العالم التي ستنظمها عام 2022.

وأكد برونو في تصريحات إضافية أنه بغض النظر عن الهزائم والأهداف الكثيرة التي تلقاها المنتخب القطري للشباب وعدم تقديمه لأدائه الحقيقي في المباريات التي خاضها إلا أنه أبان عن تطور ملموس في الناحية الدفاعية، كما أن اللعب أمام منتخبات قوية كان مفيدا جدا في الكشف عن العيوب والنواقص التي سينكب على معالجتها وإصلاحها وهذا كله يسهم في تحسين مستواه وتطوره.

 

التحضيرات والاستعدادات متواصلة

من المقرر أن يواصل المنتخب القطري للشباب استعداداته وتحضيراته لمشاركته في كأس آسيا تحت 19 عاما التي سيلعب فيها ضمن المجموعة الأولى التي تضم إندونيسيا والصين تايبيه والإمارات.

ويطمح العنابي الشاب إلى المنافسة على اللقب والتأهل إلى نهائيات كأس العالم للشباب تحت 20 عاما التي تستضيفها بولندا العام المقبل.

وسيمثل القارة الآسيوية في مونديال الشباب المقبل المنتخبات الأربعة التي ستتأهل إلى الدور نصف النهائي للبطولة الآسيوية.

وبعد بطولة تولون الودية الدولية سيشارك العنابي في بطولة كوتيف الودية الدولية التي ستقام في اسبانيا خلال الفترة ما بين الثامن والعشرين من يوليو وحتى الثامن من اغسطس المقبلين.

ويسبق المشاركة في بطولة كوتيف إقامة معسكر تدريبي بإسبانيا يخوضه العنابي الشاب.

التعليقات

مقالات
السابق التالي