استاد الدوحة
كاريكاتير

ارتبط اسمه بالأندية الشهيرة.. مبابي.. موهبة صاعدة أذهلت العالم

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 شهر
  • Sun 08 July 2018
  • 9:10 AM
  • eye 485

لفت اليه الانظار منذ انطلاقه مع نادي موناكو الفرنسي في الموسم قبل الماضي، حيث استطاع أن يقود الفريق الفرنسي إلى نصف نهائيدوري أبطال أوروبا، أمام يوفنتوس الإيطالي حيث فازت السيدة العجوز برباعية مقابل هدف بمجموع اللقاءين.. إنه كليان مبابي ديكفرنسا الصائح بمونديال روسيا 2018.

مبابي صاحب الـ19 عاما ارتبط اسمه بأكبر الأندية الأوروبية منذ ظهوره، فمنذ انتهاء الموسم قبل الماضي اقترن اسمه بالانتقال إلىريال مدريد، إذ كان يعد الهدف الأول للفريق الإسباني، بعد سوء المستوى الذي قدمه غاريث بيل وكثرة إصاباته إلى جانب كبر سنرونالدو وانخفاض مستوى بنزيما.

مبابي اختار الطريق الأسهل ورفض الانتقال لريال مدريد - وقتها - لأن كريستيانو رونالدو، لاعب الملكي يعد النجم الأول للميرنجي،ويسعى جميع اللاعبين داخل الفريق لتمرير الكرة إليه، وخدمته عن طريق اللعب الدائم له من أجل إحراز المزيد من الأهداف.

 

حكاية الانتقال إلى ريال مدريد

رحيل مبابي إلى ريال مدريد لم يكن سيغير من الأمر شيئا، فكان رونالدو سيظل النجم المسيطر، فيما كان مبابي مثله مثل غاريث بيل أوخاميس رودريجز أو موراتا الذين قتلهم تألق كريستيانو رونالدو ومساعدة وخدمة الفريق له.

لذلك كان باريس سان جيرمان المكان الأفضل له رغم حديث البعض عن وجود نجم أول في باريس سان جيرمان وهو نيمار داسيلفاالمنضم حديثا - وقتها - من برشلونة الإسباني، ولكن راقص السامبا لم يكن قد سيطر بعد على فريق العاصمة الفرنسية.

انتقل مبابي إلى باريس سان جيرمان مقابل 35مليون يورو على سبيل الإعارة لمدة موسم، شرط الشراء نهاية الموسم مقابل 180 مليون يورو.

وانفجر نجم مبابي مع فريق العاصمة الفرنسية حيث استطاع أن يشارك في 37 هدفا، أحرز 21 وصنع 16 آخرين لزملائه، بعدد دقائقلعب وصل إلى 3554 دقيقة.وتألق مبابي مع نادي العاصمة الفرنسية جعل مدرب المنتخب الفرنسي ديديه ديشامب يعول عليه كأحدرؤوس الحربة الأساسيين رفقة الديوك خلال مونديال روسيا.

صاحب الرقم 10 لم يخيب أمل ديشامب بل كان دائما سباقا إلى مرمى الخصوم وكان عند ثقة مدربه، حيث استطاع أن يمنح الديوك نقاطمباراة بيرو بهدفه في دور المجموعات، ثم مرة أخرى يمنحهم بطاقة التأهل إلى ربع النهائي بعدما أقصى الأرجنتين من المونديالبإحرازه هدفين وصناعة هدف، ليودع ميسي ورفاقه البطولة على يد الشاب الصغير برباعية مقابل 3 أهداف.

 

أصغر لاعب يسجل في حدث كبير

تألق مبابي أمام الأرجنتين جعل مدربه يشيد به حيث قال «ما فعله مبابي أمام الأرجنتين كان رائعا وقد أظهر للعالم ما يستطيع فعله،مباراة كهذه تكون قوية للغاية، هذا صحيح، لكنه حصل على وقته كي يستوعب ما حدث، كان يتعين عليه الاسترخاء يومي الأحد والاثنينلكن اعتبارا من الثلاثاء عاد للتركيز مع باقي زملائه، ربما يكون صحيحا أن الشباب يعانون أكثر في مسألة مواصلة العمل، لكنه يقومبعمل جيد حقا».

وأضاف ديشامب، «الصحافة هي التي تقول إذا كان اللاعب نجما أم لا، ما أظهره في المباراة الأخيرة وضعه في مرتبة جيدة للغاية، مافعله رائع - حتى الآن - نظرا لأن عمره 19 عاما، يمكنه الاستمرار في تعلم الكثير».

وسدد مبابي خمس تسديدات على المرمى ضمن كأس العالم الحالي، أحرز منهم ثلاثة أهداف - حتى الآن - وصنع آخر، ويعدأصغر لاعب يسجل هذا العدد الكبير في بطولة واحدة من كأس العالم منذ أن سجل بيليه ستة أهداف للبرازيل عام 1958.

 

مهمة صعبة في مواجهة دفاع حديدي

لقد خاض اللاعب مهمة صعبة امام الاوروغواي وكانت المهمة الملقاة على عاتقه صعبة، اذ تعين عليه اختراق دفاع الأوروغواي المكونمن الرباعي غودين وخيمينيز، وإلى جانبهما مارتن كاسيريس ودييغو لاكسالت، وخلفهم الحارس فرناندو موسليرا، في المباراة التيجمعتهما ضمن منافسات ربع نهائي مونديال روسيا.

وتميز هذا الرباعي بأنه من الأفضل دفاعيا في المونديال، إذ لم يتلق أي هدف في المباريات الثلاث للدور الأول، والوحيد الذي تمكن مناختراقه كان البرتغالي بيبي في الدور ثمن النهائي خلال مباراة الفريقين التي انتهت بفوز السيلستي (2 – 1) كما تميزت الأوروغواي عنغريمتها فرنسا بكونها تلقت 3 أهداف أقل في شباكها، بينما سجل المنتخبان العدد ذاته (7 لكل منهما(.

التعليقات

مقالات
السابق التالي