استاد الدوحة
كاريكاتير

المجموعة الأولى تشهر إفلاسها في الكان

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 3 شهر
  • Tue 09 July 2019
  • 8:07 AM
  • eye 349

الشناوي يعتذر للجماهير بعد صدمة الكان

قدم محمد الشناوي حارس مرمى الأهلي ومنتخب مصر، اعتذاره للجماهير المصرية، بعد الخروج المبكر من بطولة أمم إفريقيا 2019، على يد جنوب إفريقيا.

وقال الشناوي عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر «أعتذر للجمهور الذي شجعنا وساندنا. أفضل شيء في كرة القدم يتمثل في فرحة الجماهير».

وتابع «بذلنا أقصى جهدنا من أجل إسعاد الجماهير. الاعتذار لا يكفي، لكن هذا ما نستطيع تقديمه الآن، نعدكم بالتعلم من أخطائنا خلال الفترة المقبلة».

وفجر منتخب جنوب إفريقيا، مفاجأة من العيار الثقيل، وأطاح بنظيره المصري من بطولة أمم إفريقيا، بالفوز عليه بهدف دون رد، السبت الماضي، في إطار ثمن نهائي المسابقة، المقامة حاليًا في مصر.

 

المجموعة الأولى تشهر إفلاسها في الكان

قدمت المجموعة الأولى لبطولة أمم إفريقيا 2019 مؤشرًا على ضعفها، بعدما خرجت المنتخبات الـ3 المتأهلة عنها سريعًا.

وكانت البداية بالمنتخب الأوغندي، الذي احتل وصافة هذه المجموعة برصيد 4 نقاط، لكنه تعرض للهزيمة 0 - 1 في ثمن النهائي أمام السنغال، ليودع البطولة.

وفي إحدى كبرى مفاجآت هذه النسخة، خسر المنتخب المصري، متصدر المجموعة بالعلامة الكاملة، على يد جنوب إفريقيا بهدف قاتل «1 – 0»، لحساب دور الـ16 أيضًا.

وأكمل منتخب الكونغو الديمقراطية، الثالث بـ3 نقاط، مسلسل فشل المجموعة الأولى، عندما ودع الكان بالهزيمة في ركلات الترجيح أمام مدغشقر، بعدما انتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل «2 – 2».

وكانت المجموعة تضم أيضاً زيمبابوي، التي احتلت المركز الرابع، وغادرت البطولة من الدور الأول.

وعلى النقيض، نجح منتخبا الجزائر والسنغال الصاعدان من المجموعة الثالثة، في العبور إلى ربع النهائي.

وينطبق نفس الأمر على نيجيريا ومدغشقر، المتأهلتين عن المجموعة الثانية.

 

مدرب غينيا: الأخطاء الصغيرة كلفتنا الخروج

أكد المدرب البلجيكي بول بوت المدير الفني لمنتخب غينيا أن الخسارة أمام الجزائر بثلاثية دون رد في دور الستة عشر ببطولة كأس الأمم الإفريقية التي تستضيفها مصر حالياً كانت مؤلمة.

وقال بوت في المؤتمر الصحفي عقب اللقاء إن الأخطاء الصغيرة أدت إلى استقبال هدف التقدم عن طريق يوسف بلايلي وازدادت الأخطاء في الشوط الثاني.

وأشار إلى أن لاعبه سولي كابا كان يعاني الإجهاد، لذلك رفض إشراكه في لقاء الجزائر، مؤكداً أنه كان يدرك جيداً أن المواجهة ضد الخضر ستكون صعبة.

وأكمل: «بدأنا المباراة بتركيز كبير، حاولنا وقف هجماتهم ولاحت لنا فرصة فشلنا في ترجمتها إلى هدف. تقدم المنتخب الجزائري صعّب علينا من مهمتنا في العودة في النتيجة، لأنه فريق يعرف عنه أنه لا يهزم عندما يكون البادئ بالتسجيل». وعن مستقبله مع الفريق أوضح أنه لن يستقيل من منصبه «إلا إذا كانت رغبة الصحفيين ذلك»، لافتاً إلى أن هدفه كان قيادة غينيا للتأهل لنهائيات بطولة كأس أمم إفريقيا الحالية، وبناء فريق تنافسي للمستقبل.

 

رسالة دعم من المغاربة للجزائريين في الكان

سيساند معظم مشجعي كرة القدم المغاربة المنتخب الجزائري في المباريات المتبقية له في بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019 المقامة في مصر، وذلك بعد خروج منتخب المغرب من الدور ثمن النهائي للبطولة يوم الجمعة الماضي.

وكانت مقولة «أنا مغربي ولذلك أنا جزائري» هي رسالة الحب والدعم التي انتشرت داخل البلد المغربي وكانت حاضرة أيضاً داخل إحدى المقاهي الأحد خلال مباراة «محاربي الصحراء» أمام غينيا في الدور ثمن النهائي والتي انتهت «3 – 0» للجزائر.

وعقب فوز الجزائر توجه عشرات المغاربة للحدود مع الجزائر، وبالتحديد في مدينة السعيدية أقصى شمال شرقي البلاد، للتعبير عن سعادتهم بفوز «محاربي الصحراء».

وأطلق المشجعون المغاربة العديد من الهتافات ومنها «تحية مغربية للشعب الجزائري» و«إخوة، إخوة نحن لسنا أعداء»، ورداً على هذا رد المشجعون الجزائريون على هذه الهتافات من الجهة الحدودية الأخرى.

وتهدف مظاهرة الحب الرياضية هذه إلى نسيان الخصومة التاريخية بين البلدين والتي تتمحور حول صراع الصحراء الغربية، حيث تتهم المغرب جارتها الجزائر بتمويل وتسليح جبهة البوليساريو المطالبة باستقلال الإقليم. وودع «أسود الأطلس» البطولة يوم الجمعة الماضي عقب الخسارة أمام بنين بركلات الترجيح «1 – 4» بعدما انتهى اللقاء بنتيجة التعادل الإيجابي «1 – 1».

 

إقالة إيمانويل أمونيكي من تدريب تنزانيا

أعلن الاتحاد التنزاني لكرة القدم، إقالة إيمانويل أمونيكي، من منصب المدير الفني للمنتخب الأول، وذلك عقب الخروج من دور المجموعات ببطولة كأس الأمم الإفريقية 2019 المقامة حالياً في مصر.

ونشر الاتحاد التنزاني بياناً رسمياً أكد فيه إنهاء التعاقد مع المدرب النيجيري، متمنياً له التوفيق في المرحلة القادمة ووجه له الشكر، بعدما نجح في قيادة الفريق إلى نهائيات أمم إفريقيا لأول مرة بعد غياب 39 عاماً.

وخسر منتخب تنزانيا مبارياته الثلاث في دور المجموعات بكأس الأمم الإفريقية أمام الجزائر وكينيا والسنغال ليحتل المركز الرابع الأخير في المجموعة الثالثة دون رصيد من النقاط، ويودع منافسات البطولة من الدور الأول.

التعليقات

مقالات
السابق التالي