استاد الدوحة
كاريكاتير

بالتزامن مع استضافة قطر لكأس العالم للأندية.. الجيل المبهر يعلن عن تنظيم فعالية مهرجان الشباب 2019

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزاز

img
  • قبل 1 اسبوع
  • Thu 07 November 2019
  • 4:51 AM
  • eye 161

 يقوم الجيل المبهر، أحد البرامج التابعة للجنة العليا للمشاريع والإرث، بتنظيم مهرجان الشباب 2019 من الخامس عشر إلى الثامن عشر من ديسمبر المقبل بحديقة «الأوكسجين» بمؤسسة قطر التعليمية. وستمثل هذه المناسبة الاحتفالية الأولى من نوعها في إطار كأس العالم للأندية قطر 2019 انطلاقاً لسلسلة من المهرجانات التي ستتوالى تباعاً حتى عام 2022 الذي ستنظم فيه قطر كأس العالم للمنتخبات.

ومن المرتقب أن يحضر الفعالية 170 مشاركًا شابًا من برنامج السفراء، بنسختيه المحلية والعالمية، فضلاً عن مشاركين آخرين من الشباب وقادة المستقبل في قطر.

وقد تأسس برنامج الجيل المبهر عام 2010 خلال مرحلة إعداد ملف قطر لاستضافة بطولة كأس العالم 2022. ويهدف البرنامج إلى توظيف الرياضة لإحداث التغيير الإيجابي في حياة الأفراد، وإرساء الأسس السليمة للتنمية الاجتماعية المستدامة في البلدان المستهدفة. وقد نجح الجيل المبهر حتى الآن في الوصول إلى أكثر من 500 ألف مستفيد في الشرق الأوسط وآسيا، ويستهدف مستقبلاً توظيف كرة القدم للوصول إلى مليون مستفيد بحلول عام 2022.

 

الخوري: نتطلع لتعزيز علاقاتنا مع شركائنا المميزين

قال ناصر الخوري، مدير برنامج الجيل المبهر عن مهرجان الشباب: يتطلع البرنامج للإعلان عن النسخة الأولى من مهرجان شباب الجيل المبهر، الذي سيقام في مؤسسة قطر، بالتزامن مع منافسات كأس العالم للأندية قطر 2019.

وأضاف: سيأخذ مهرجان شباب الجيل المبهر أفضل المشاركين في برنامج كرة القدم من أجل التنمية، والواعدين بينهم، في رحلة كرة قدم شيّقة تدوم ذكراها مدى الحياة.

وأوضح الخوري: لدينا قائمة من الشركاء المميزين والتي سنعلن عنها مع انطلاق المهرجان، وبالإضافة إلى ذلك، نحن فخورون بأن يكون لدينا شركاء من الأندية العالمية كنادي روما الإيطالي، وكاس أوبين البلجيكي، وليدز يونايتد وشيفيلد الإنجليزيين والاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، وكذلك أكاديمية باريس سان جرمان في الدوحة. يسرنا انضمامهم إلينا جميعاً ليشاركونا وشباب سفراء الجيل المبهر الاحتفال بالمهرجان، ونتشرف بوجودهم بيننا وبإسهاماتهم المستمرة ونتطلع إلى تعزيز علاقات الشراكة التي تجمعنا.

ستشمل أبرز فعاليات المهرجان نشاطات افتتاحية، ورش عمل حول كرة القدم من أجل التنمية يقودها السفراء الشباب، عروضاً ثقافية، وغيرها من الأنشطة مع السفراء النجوم والمشاهير التي من شأنها أن تلهم الحضور والشباب.

 

برنامج السفراء الشباب

يطلق الجيل المبهر برنامج السفراء الشباب المحلي بهدف استقطاب خمسة سفراء جدد من قطر، مع حلول مهرجان الشباب. إذ يسعى الجيل المبهر، من خلال إلهام وإشراك الشباب من القطريين والمقيمين، إلى تنشئة جيل من الشباب الداعم والفاعل الذي يدوم التزامه إلى ما بعد بطولة كأس العالم 2022، ويتحلى بالعزيمة لإحداث التغيير الاجتماعي الإيجابي وترك إرث مستدام ينسجم مع أهداف رؤية قطر الوطنية 2030.

سيتلقى الشباب من القطريين والمقيمين من أصحاب المواهب الواعدة الذين يتم اختيارهم كسفراء شباب للبرنامج، تدريباً من شأنه تطوير مهاراتهم وتسليط الضوء على قدراتهم محلياً ودولياً، حتى يكونوا قادرين بعد ذلك على نقل قيم ومبادئ الجيل المبهر للشباب في قطر وحول العالم.

وحتى يتمكنوا من الانضمام لبرنامج السفراء، سيخضع الشباب لشروط عدة، أبرزها أن يكون سن المشارك بين 16 و22 عامًا، ولديه الرغبة القوية في إحداث التغيير الاجتماعي والتنمية الرياضية وأن يكون لديه المهارات القيادية الأساسية.

 

الوائلي: تحويل البرنامج لمؤسسة داعمة للتنمية

أوضح مشتاق الوائلي، المدير التنفيذي لبرنامج الجيل المبهر: مع دخول البرنامج عامه العاشر، واصلنا النمو عبر توسيع نطاقه وتأثيره. وانطلاقاً من سعينا الدائم إلى الريادة، نُضيف هذا العام إلى مبادراتنا نموذجاً متطوراً للنادي المجتمعي وشهادة تدريب في مجال كرة القدم من أجل التنمية، وذلك في إطار عملية تحول البرنامج إلى مؤسسة سوف تواصل أنشطتها بعد عام 2022 بهدف أن تصبح واحدة من كبرى المؤسسات الرائدة الداعمة للتنمية من خلال كرة القدم تماشياً مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ورؤية قطر الوطنية 2030، نعتبر الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص أداة تحول أساسية تسهم في تحقيق نتائج إيجابية على مستوى التنمية الاجتماعية والاقتصادية في مجتمعات اللاجئين والشباب المحرومين في شتى أنحاء العالم.

وفي قطر، حظي الجيل المبهر بدعم وزارة التعليم والتعليم العالي، واللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم، لتقديم أنشطة البرنامج في 32 مدرسة حكومية و18 مدرسة دولية. ومع نهاية الشهر الماضي، نجح البرنامج في تدريب 50 من مدرسي التربية البدنية، و45 مدرباً من الاتحاد القطري لكرة القدم، الشريك الإستراتيجي للبرنامج.

وخلال حضورها ورشة تدريب المدربين في مدرسة أحمد منصور الابتدائية للبنين، أكدت السيدة حصة يوسف محمد العلي، مديرة مركز التدريب والتطوير التربوي في وزارة التعليم والتعليم العالي، على هدف البرنامج في الوصول إلى 10 آلاف من تلاميذ مدارس قطر في كل عام دراسي، وقالت: نساعد الجيل المبهر على الاستثمار في الطلبة من خلال ترسيخ القيم الإنسانية الإيجابية في نفوسهم، حتى نصل إلى تنشئة جيل واثق بنفسه وقادر على الإنجاز والنجاح.

التعليقات

مقالات
السابق التالي