استاد الدوحة
كاريكاتير

«الزعيم» يستهل مسيرته بالمجموعة الرابعة.. البداية الناجحة هدف السد أمام مضيفه النصر

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Tue 11 February 2020
  • 9:24 AM
  • eye 93

عبدالمجيد آيت الكزار

يتطلع السد إلى تحقيق بداية ناجحة في دوري أبطال آسيا 2020 على حساب مضيفه النصر السعودي في المباراة التي ستعطى انطلاقتها عند الساعة السادسة والربع من مساء اليوم الثلاثاء باستاد الأمير فيصل بن فهد في العاصمة الرياض ضمن منافسات المجموعة الرابعة التي تقام مباراتها الثانية بين سباهان أصفهان الإيراني والعين الإماراتي.

ويأمل «الزعيم» أن يواصل الفترة الرائعة التي يمر منها، حيث إنه حقق فيها انتصارات متتالية بمختلف المسابقات المحلية خاصة تتويجه فيها بكأس قطر 2020.

وكان الفريقان قد تواجها بالدور ربع النهائي من نسخة العام الماضي وكان التفوق للسد الذي انتزع بطاقة التأهل إلى الدور نصف النهائي بعدما قلب تأخره في مباراة الذهاب خارج قواعده بهدف مقابل هدفين إلى فوز ثمين بثلاثة أهداف مقابل هدف على ملعب البطولات استاد جاسم بن حمد.

 

آمال كبيرة ومشروعة

من البديهي أن آمالا كبيرة تعلق على السد في الدفاع عن حظوظ الكرة القطرية بدوري أبطال آسيا 2020 التي يمثلها فيه إلى جانب الدحيل الذي يستضيف مساء اليوم على ملعبه بيرسبوليس الإيراني ضمن منافسات المجموعة الثالثة، وذلك بعد خروج الريان والسيلية من الملحق المؤهل إلى دور المجموعات.

وعلى الرغم من قوة المنافسين وتمرسهم في أقوى مسابقة للأندية بالقارة الصفراء، فإن «الزعيم» يستهدف كالعادة تخطي حاجز دور المجموعات أولا ثم السعي خطوة بخطوة وراء حظوظه المشروعة في المنافسة على اللقب الذي توج به عامي 1989 و2011.

ولأن رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة، فإنه من المهم جدا أن يستهل التحدي القاري أمام النصر الذي يعتبر خصما قويا عطفا على كوكبة النجوم من محترفين أجانب ومحليين تعج صفوفه بهم، بانتزاع نتيجة إيجابية.

ويوجد الفريق السداوي في أفضل حال فنيا وذهنيا ومعنويا عطفا على العودة القوية جدا التي حققها بالفترة الأخيرة بعد مرحلة سابقة عانى خلالها من تأرجح في نتائجه خلال حملة الدفاع عن لقب دوري نجوم QNB الذي توج به الموسم الماضي.

 

عودة قوية محلياً

عقب الخسارة المفاجئة أمام الوكرة بهدف مقابل هدفين في الجولة الثانية عشرة، دخل السد في منعطف جديد، حيث إنه عرف كيف يخرج من كبوته قويا ويحقق العلامة الكاملة بانتصارات متتالية في آخر سبع مباريات خاضها بثلاث مسابقات محلية مختلفة قبل مواجهة غريمه السعودي هذا المساء.

فقد فاز  في الدوري على العربي بستة أهداف مقابل هدف في المباراة المؤجلة عن الجولة الخامسة، والخور بهدفين مقابل هدف في المباراة المؤجلة عن الجولة السابعة، والشحانية بأربعة أهداف مقابل هدفين في الجولة الثالثة عشرة، والسيلية بثلاثية نظيفة في الجولة الرابعة عشرة ليتمكن بالتالي من تضييق الخناق بشدة على الدحيل المتصدر، حيث إنه لم يعد يتأخر عنه بمركزه الثالث سوى بثلاث نقاط وعن الريان الوصيف الذي يأتي خلفه بفارق نقطة.

كما أحرز كأس قطر 2020 عقب فوزه على الريان بأربعة أهداف مقابل هدف في نصف النهائي وبرباعية نظيفة على الدحيل في المباراة النهائية محرزا ثاني ألقابه هذا الموسم بعد كأس الشيخ جاسم (السوبر القطري) بقيادة مدربه الإسباني تشافي هيرنانديز في مستهل تجربته الجديدة بعد أن اعتزل الموسم الماضي اللعب في صفوفه.

وأخيرا، استهل مسيرته في كأس الأمير بالفوز على الخريطيات بثلاثة أهداف مقابل هدف ليلتحق بركب المتأهلين إلى الدور ربع النهائي.

 

قوة هجومية ضاربة

قبل أن يبدأ «الزعيم» التحدي الآسيوي، لن يكون بمقدور الفريق أن يستعين بخدمات لاعبيه سالم الهاجري الذي تعرض لقطع في وتر العرقوب بقدمه اليسرى أمام الخريطيات بكأس الأمير وعلي أسد الذي تعرض هو الآخر لقطع في وتر العرقوب أمس الإثنين في التدريبات وعبدالكريم حسن بسبب الإيقاف والمحترف الجديد المكسيكي ماركو فابيان لعدم قيده في قائمة الفريق بالمسابقة الآسيوية.

وعلى الرغم من قيمة ووزن هذه الغيابات، لاسيما عبدالكريم حسن الظهير الأيسر وأفضل لاعب بقارة آسيا عام 2018، إلا أن السد يبقى متوافرا على نقاط قوة مهمة عطفا على أهمية تشكيلته وقوتها بلاعبيها المحليين ومحترفيها الأجانب.

وفي هذا الصدد يبرز أفضل لاعب بقارة آسيا عام 2019 أكرم عفيف الذي يوجد في أفضل حالاته ويتألق بتمريراته الحاسمة وأهدافه، وكذلك المهاجم الهداف الجزائري بغداد بونجاح القادر على أن يتغلب على أقوى المدافعين ويهز شباك أي فريق في أي لحظة.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: السد – النصر

التاريخ: الثلاثاء 11 فبراير 2020

المناسبة: دور المجموعات – دوري أبطال آسيا

الملعب: فيصل بن فهد

التوقيت: السادسة والربع 

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي