استاد الدوحة
كاريكاتير

من هو المحلل الرياضي الأغلى في العالم؟

المصدر: كتب: محمد حمادة

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Sun 22 March 2020
  • 7:37 AM
  • eye 126

ليس صعباً أبداً الحصول على الجواب الخاص بالثروة التي يجنيها ليونيل ميسي أو كريستيانو رونالدو كل موسم، حتى ولو كانت تقريبية، من راتبه كلاعب أو من الرعاة ومؤسساته الخاصة.. ولكن من هو صاحب أغلى عقد رياضي في العالم حالياً.

صاحب العقد الخرافي ليس لاعب كرة قدم أو سلة أو بيسبول أو تنس.. إنه محلل تلفزيوني اسمه طوني رومو الذي أمّن مستقبله على أفضل وجه ممكن بعد اعتزاله رياضة كرة القدم الأمريكية (أمريكان فوتبول).

مطلع الشهر الجاري تابعت وسائل الإعلام في بلاد العم سام فصول عملية أشبه بـ«مركاتو» صيفي للاعب كرة قدم شهير في ناد أوروبي. الأنظار كلها مركزة على رومو، وهناك 4 شبكات تلفزيونية تنافست على ضمه الى فريقها ليحلل مباريات بطولة الدوري في رياضة يعشقها الجمهور الأمريكي حتى النخاع. وتكفي الإشارة الى أن متوسط عدد المشاهدين التلفزيونيين الذين تابعوا المباراة الواحدة في العام 2019 بلغ 16,5 مليون مشاهد.

في نهاية فبراير عرضت شبكه «أي. أس. بي. أن» التابعة لمجموعة «ديزني» على هذا اللاعب القديم في فريق دالاس كاوبويز والذي كان يشغل مركز «كوارترباك» ثروة بقيمة 140 مليون دولار لمدة 10 سنوات. ثم بدأت المزايدات ولم تنته إلا مع رقم خرافي جديد: 180 مليون دولار لمدة 10 سنوات ولكن مع شبكة «سي. بي. أس» أي 18 مليون دولار في الموسم الواحد. الرقم قياسي طبعاً، والسابق هو 8 ملايين دولار في الموسم الواحد، وكان يحصل عليه المحلل جون مادن قبل 20 سنة. ولافت جداً أن رومو جمع من مهنته كلاعب 127 مليون دولار.

ويبقى السؤال: ما هو السبب الرئيسي لهذه الطفرة؟ والجواب: هي المنافسة المحتدمة بين الشبكات التلفزيونية الأمريكية على المستوى الرياضي حيث نسبة متابعة المباريات عالية جداً خلافاً للنشاطات الإنسانية الأخرى التي تشهد متابعة خجولة.

عام 2017، وبعدما اعتزل اللعب، تعاقدت شبكة «سي بي أس» مع رومو كمحلل مبتدئ مقابل 3 ملايين دولار «فقط» في الموسم الواحد. ولكن في زمن قصير جداً كان هناك إجماع على أن تحليلاته دقيقة جداً ومعلوماته ثرية للغاية، كما أنه يتمتع بقدرة كبيرة على تحليل عيوب هذا الفريق ومحاسن ذاك.. وانتقاد الزملاء الحاليين (أي اللاعبين) مهارة لا يتقنها اللاعبون القدامى في تحليلاتهم.

 

113 مليون مشاهد

في 3 فبراير الماضي أقيمت المباراة النهائية (سوبر بول) للبطولة بين فريقي كنساس سيتي تشيفز وسان فرانسيسكو فورتي ناينرز، وقد فاز الأول 31 - 20 على مرأى من 113 مليون مشاهد على شبكة فوكس. وهي أعلى نسبة مشاهدة للعام الجاري في الولايات المتحدة مع إيرادات هائلة من الإعلانات التجارية. ولأنها هي التي ستنقل «السوبر بول» في العام 2021 سارعت «سي بي أس» الى التفاوض مع نجمها رومو حتى يبقى في صفوفها على أمل أن تجذب عدداً أكبر من المشاهدين.

وفي الولايات المتحدة لاعبون قدامى يتقاضون عشرات الملايين بعد اعتزالهم بفضل عملهم كمحللين من أمثال لاعب كرة السلة السابق شاكيل أونيل ودواين وايد لاعب كرة القدم الأمريكية السابق.

أما في أوروبا، حيث الرواتب أقل بكثير جداً بالنسبة الى المحللين، فيبرز غاري لينيكر مهاجم ليستر سيتي وبرشلونة ومنتخب إنكلترا السابق الذي يتقاضى 1,93 مليون يورو في العام الواحد ويعمل كمقدم وليس كمحلل. وأغلى المحللين هو غاري نيفيل ظهير مانشستر يونايتد السابق (2,2 مليون يورو). وفي فرنسا بالذات هناك كريستوف دوغاري مهاجم بوردو ومرسيليا السابق (700 ألف يورو).       

التعليقات

مقالات
السابق التالي