استاد الدوحة
كاريكاتير

قطر تحتل المركز الثالث بعد حصد 6 ميداليات فاز بها لاعبو أكاديمية أسباير

img
  • قبل 4 شهر
  • Tue 12 June 2018
  • 12:57 PM
  • eye 443

12 يونيو 2018 – الدوحة، قطر:

أدى المنتخب القطري لألعاب القوى أداء مشرفًا في النسخة الثامنة عشرة من بطولة آسيا لألعاب القوى للشباب 2018 تحت 20 عامًا، التي تحتضنتها اليابان،  حيث حصد 6 ميداليات فاز بها خريجو وطلاب أكاديمية أسباير، ثلاث ميداليات ذهبية ومثلها فضية، لتحتل بذلك قطر المركز السادس في البطولة التي اختُتمت فعالياتها يوم الأحد الماضي 10 يونيو بمشاركة أكثر من 437 رياضيًا من 35 دولة.

وضم المنتخب القطري 8 لاعبين من خريجي وطلاب أكاديمية أسباير الحاليين.  من ضمنهم خريج أكاديمية أسباير مهند سيف الدين الذي فاز بميداليتين ذهبيتين في سباق 1500 متر و3000 متر حواجز. بينما حصل خريج أكاديمية أسباير نوح عندو على الميدالية الفضية في منافسات الوثب العالي بعد أن تمكن من تسجيل قفزة بارتفاع 2.14 مترًا. 

وعلى غرار خريجي الأكاديمية، ظهر طلاب الأكاديمية أيضًا خلال البطولة بمظهر مشرف واستطاعوا اقتناص ثلاث ميداليات ذهبية وفضية، من ضمنها الحصول على معيار تأهل عالمي في ألعاب القوى للناشئين.

ففي سباق رمي الكرة الحديدية، نجح طالب الأكاديمية معاذ محمد صابر في الفوز بالميدالية الذهبية بعد أن تمكن من رمي الكرة لمسافة 18.57 مترًا، ثم عاد مجددًا ليحرز الميدالية الفضية في منافسة رمي القرص، بعد أن تمكن من رمي القرص لمسافة 61.5 مترًا. كما حصد زميله باسم حميدة الميدالية الفضية في سباق 400 متر حواجز، بعد أن أنهى السباق في 50.55 ثانية.

كما شارك من أكاديمية أسباير أيضًا اللاعب سعود عبدالعزيز الحميدي، الذي جاء في المركز الرابع، منهيًا سباق 110 متر حواجز في 13.85 ثانية، تبعه زميله اللاعب عواب بارو الذي أنهى السباق نفسه في زمن قدره 13.89 ثانية، وأحرز بارو في هذه النتيجة على معيار تأهل عالمي في ألعاب القوى للناشئين. هذا إلى جانب اللاعب رشيد عبد الله السويدي الذي تمكن من القفز لمسافة 7.12 مترًا في منافسات الوثب الطويل.

من جهته، قال توم كريك، المدير الفني لألعاب القوى في أكاديمية أسباير، معلقًا على مشاركة لاعبي أكاديمية أسباير الشباب في البطولة:

"نفخر بالإنجازات التي أحرزها طلاب وخريجو الأكاديمية في البطولة، حيث تهدف أكاديمية أسباير من خلال إشراك طلابها الرياضيين على مدار العام في المنافسات الدولية إلى تعزيز العامل التنافسي لدى الطلاب مما يدفعهم لتطوير الأداء. إضافة إلى ذلك، تتيح هذه المشاركات للطلاب خوض تجارب جديدة والتعود على أجواء المنافسات والتحدي والسفر واللعب في بيئة وطقس غير مألوفين والتأقلم مع الثقافات المختلفة"

وأضاف: "انضمام طلابنا وخريجونا لصفوف المنتخبات الوطنية القطرية هو شهادة على نجاحنا كمدربين في أكاديمية أسباير، فمسؤولية تطوير لاعبي القوى في الأكاديمية تقع على عاتق إدارة الرياضة التي تسعى لإعداد الرياضيين الشباب للنجاح في مسيرتهم الرياضية عن طريق تطوير قدراتهم الفنية والبدنية والنفسية والسلوكية. والنتائج التي حققها لاعبونا في البطولة تشهد على الجهود الدؤوبة لكل من كان له دور في هذه العملية التطويرية".

يذكر أن أكاديمية أسباير تأسست في عام 2004 برؤية تحقيق هدفين رئيسيين: اكتشاف المواهب الرياضية الواعدة وصقلها لصنع أجيال من الأبطال الاستثنائيين في الرياضة والحياة قادرين على تمثيل مختلف المنتخبات الوطنية القطرية في الرياضات المختلفة على الوجه الأمثل، بالإضافة إلى إلهامهم للمجتمع والترويج للثقافة الرياضية في دولة قطر والمنطقة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي