استاد الدوحة
كاريكاتير

أعضاء منتدى التمكين يناقشون مخرجات برنامج الرصد في روسيا

المصدر: موقع اللجنة العليا

img
  • قبل 1 اسبوع
  • Wed 07 November 2018
  • 9:22 PM
  • eye 96

أطلقت اللجنة العليا للمشاريع والإرث يوم الثلاثاء منتدى التمكين بنسخته الثالثة وذلك بحضور ممثلين عن أكثر من 100 شريك للجنة العليا، ومؤسسات وهيئات ومراكز محلية ذات صلة بالإتاحة والأفراد من ذوي الإعاقة الحركية والسمعية والبصرية والذهنية.

ويأتي هذا الحدث السنوي تجسيداً لأهداف اللجنة العليا ومساعيها الرامية نحو استضافة النسخة الأكثر إتاحة من بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، والترحيب بكافة الزوار والمشجعين بتنوع قدراتهم الجسدية والذهنية، وذلك من خلال التعاون من خبراء ومتخصصين في مجال الرياضة والسياحة والإتاحة والإعاقة وسهولة الوصول والتكنولوجيا وغيرها.

وفي كلمتها الافتتاحية، قالت ميعاد العمادي، مديرة إدارة التواصل المجتمعي في اللجنة العليا : "تعتبر نسخة هذا العام من منتدى التمكين فرصة قيمة أمام الخبراء والمتخصصين في مختلف المجالات ذات الصلة بالتمكين والإتاحة بهدف تبادل معارفهم وخبراتهم وتجاربهم المكتسبة أثناء تواجدهم في روسيا خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018. وإني على يقين تام بأن مخرجات المنتدى ستسهم في إثراء جهودنا الرامية لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم لأول مرة في الوطن العربي". 

 

وأضافت العمادي قائلة: "نؤمن بأن تجربة برنامج الرصد والمراقبة في روسيا تشكل محطة بارزة في طريقنا نحو تحقيق رؤية منتدى التمكين وتعزيز جهود استضافة بطولة كروية متاحة بحلول عام 2022. وقد أسهمت تجربة الوفد في روسيا في تقييم مستوى الإتاحة هناك، وتحديد الإجراءات والمعايير الواجب اتباعها في قطر للترحيب بكافة الزوار والمشجعين من ذوي الإعاقة عام 2022".

واختتمت العمادي كلمتها بالتقدم بالشكر الجزيل لكافة الشركاء على جهودهم وتعاونهم مع اللجنة العليا نحو استضافة بطولة متاحة لكافة الأفراد عام 2022، وأضافت: "سنواصل جهودنا مع كافة الشركاء للتأكد من الالتزام بتطبيق مقترحاتهم القيمة، وسنشرع في إجراء التحسينات والتغييرات التي تخدم الأفراد من ذوي الإعاقة في قطر والعالم".

كما أعربت العمادي عن رغبتها في إشراك أعضاء المنتدى في جهود التحضير لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم من خلال التطوع في الرحلة نحو بطولة 2022. وأكدت العمادي على أن المنتدى سيواصل التزامه بتقديم المشورة لهيئات محلية وإقليمية حول التمكين والإتاحة، وهو ما يجسد الإرث الذي تسعى البطولة لتركه بعد أعوام من انتهائها.

 

وعلى هامش المنتدى، استعرض الشركاء والجهات المتعاونة خلال حلقة نقاشية أبرز الإنجازات التي تم تحقيقها خلال العام الماضي في مجال إتاحة الاستادات والمرافق العامة والمنشآت والأماكن والمعالم السياحية في قطر. علاوة على ذلك، تحدث بعض أعضاء منتدى التمكين ممن شاركوا في برنامج الرصد والمراقبة أثناء بطولة كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018 عن تجاربهم وآرائهم حول مدى ملاءمة استادات بطولة روسيا، والمرافق الخدمية، ومناطق المشجعين، ووسائل النقل العام، والطرق، والأماكن السياحية، والمواقع الأثرية والثقافية، وجاهزيتها لاستقبال أفراد من ذوي الإعاقة الحركية والسمعية والبصرية والذهنية. وعلى ضوء التجربة الروسية، خلُصت الحلقة النقاشية إلى وضع أطر ومعايير الإتاحة الواجب أخذها بعين الاعتبار عند استضافة قطر لنسخة متاحة من بطولة كأس العالم لكرة القدم بعد أعوام قليلة من الآن. كما نوّه المشاركون في الجلسة إلى ضرورة الالتفات لمواطن الضعف والقصور التي تم تحديدها أثناء تجولهم في المرافق الرياضية والعامة الروسية لضمان عدم تكرارها في التجربة القطرية عام 2022. وقد حدد المشاركون أبرز الجوانب التي ينبغي مراعاتها لاستضافة بطولة متاحة في قطر عام 2022 منها تطوير دليل إلكتروني بلغات مختلفة منها برايل لتعريف الزوار والمشجعين بمرافق الدولة وخدماتها ومعالمها السياحية، مع التأكيد على ضرورة إتاحة المرافق العامة خاصة المطارات والفنادق والمطاعم للأشخاص من ذوي الإعاقات الذهنية كالتوحد وغيرها.

يذكر بأن إدارة التواصل المجتمعي في اللجنة العليا للمشاريع والإرث أطلقت قبل عامين منتدى التمكين كمنصة تجمع خبراء ومتخصصين في مختلف المجالات كالإتاحة، والإعاقة، والرياضة، والسياحة، والنقل العام وغيرها لمناقشة أفضل السبل والممارسات والمعايير الواجب اتباعها لاستضافة نسخة متاحة لجميع الأفراد من بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022. ويتألف المنتدى من فريق تشاوري شكلته اللجنة العليا بهدف تقديم المشورة للجنة العليا والشركاء بشأن متطلبات ذوي الإعاقة خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022. ويقدم المشورة أشخاص من ذوي الإعاقة، وخبراء متخصصين في مجال الإعاقة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي