استاد الدوحة
كاريكاتير

بطل الكرة القطرية يمضي بسجل انتصاراته الناصع بدوري أبطال آسيا.. الدحيل يجدد تفوقه على العين برباعية ويبلغ الدور ربع النهائي عن جدارة

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 4 شهر
  • Wed 16 May 2018
  • 9:28 AM
  • eye 334

جدد الدحيل تفوقه على العين الإماراتي وغلبه برباعية مقابل هدف في اللقاء الذي جرى أمس على استاد عبداللـه بن خليفة في إياب الدور ثمن النهائي من النسخة الحالية من دوري أبطال اسيا ليضمن بطل الكرة القطرية العبور الى الدور ربع النهائي عن جدارة واستحقاق بفارق كبير في مجموع المباراتين خصوصا أن اشبال المدرب الجزائري جمال بلماضي كانوا قد قهروا العين على أرضه وبين جماهيره في مباراة الذهاب برباعية مقابل هدفين، ليمضي الدحيل بسجل انتصاراته الناصع في البطولة القارية مسجلا فوزه الثامن بالعلامة الكاملة ما يجعله أحد أبرز المرشحين للمنافسة على اللقب.

المباراة عرفت هيمنة مطلقة للدحيل الذي استفاد من الاندفاع الهجومي لفريق العين الباحث عن سراب العودة بنتيجة المباراة لتعويض خسارة الذهاب، ليدفع الضيوف الثمن مبكرا بهدف سجله المدافع محمد أحمد بالخطأ في مرماه في الدقيقة 12 بعدما عجز عن التعامل مع تسديدة الكوري الجنوبي نام تاي هي القوية، قبل ان يسجل المغربي يوسف العربي الهدف الثاني في الدقيقة 30 مستثمراً عرضية إسماعيل محمد المتقنة وحولها الى شباك خالد عيسى.

الشوط الثاني سار على ذات المنوال عندما واصل الدحيل التلاعب بضيفه ليسجل إسماعيل هدفا ثالثاً في الدقيقة 54 عندما استغل الكرة المرتدة من الحارس إثر تسديدة سلطان بريك ووضعها في الشباك دون عناء، في حين عاد يوسف العربي ليسجل الهدف الرابع من ركلة جزاء كسبها البديل بسام الراوي في الدقيقة 86 مكرسا الأفضلية المطلقة لفريقه وقلة حيلة العين الذي سقط مجددا امام بطل الثنائية المحلية ولكن بطريقة بدت أكثر ايلاماً من مباراة الذهاب رغم الهدف الشرفي الذي سجله عموري في الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء.

 

اندفاع الضيوف يكلفهم التأخر المبكر

اندفع العين نحو المواقع الهجومية بشكل مبكر معولا على الزيادة العددية في منطقة العمليات اثر نهح 3–5 - 2 الذي تبناه المدرب زوران ماميتشبحثا عن التسجيل المبكر لتمهيد طريق تدارك خسارة الذهاب الثقيلة بهدفين لأربعة، بيد أن ما قام به الضيوف كان أشبه بعملية انتحار امام قدرات الدحيل الكبيرة على صياغة الهجوم المرتد السريع لاستثمار المساحات الكبيرة في المناطق الخلفية عبر انطلاقات المعز وإسماعيل محمد ونام تاي هي، الثلاثي الذي يلعب خلف رأس الحربة يوسف العربي، الأمر الذي أنجب خطورة مبكرة على مرمى خالد عيسى حارس العين..ومن إحدى تلك المرتدات مرر المعز صوب نام تاي هي الذي تلاعب بدفاع العين قبل ان يرسل تسديدة قوية حولها المدافع محمد أحمد بالخطأ في مرماه هدف السبق للدحيل في الدقيقة 12 في حين كاد العربي ان يضيف هدفاً ثانياً من مرتدة اخرى قادها اسماعيل محمد ومرر للعربي داخل المنطقة اطلقها هذا الأخير بتسرع فوق العارضة في الدقيقة 18.

 

انهيار عيناوي وهيمنة تنجب هدفاً ثانياً

لم يأبه ماميتش لحالة الترهل الدفاعي التي يعيشها فريقه فواصل نفس النهج الذي بدأ به المباراة حتى أضحى مرمى حارسه خالد عيسى عرضة لوابل من هجمات الدحيل التي باتت تشكل خطراً مع كل كرة يخسرها لاعبو العين في المناطق الأمامية، ليتلاعبرباعي هجوم بطل قطر بالخط الخلفي للضيوف بالطريقة التي ارادوا واهدرو عديد الفرص السهلة امام المرمى، فهذا المعز يتوغل ويسدد كرة قوية يبعدها الحارس لركنية نفذها مراد ناجي على رأس المدافع لوكاس ليتدخل خالد عيسى من جديد منهياً الخطورة..بيد أن هذا الأخير لم يقو على فعل شيء مع كرة إسماعيل العرضية التي وصلت ليوسف العربي امام المرمى لم يجد هداف الدحيل أدنى صعوبة في إيداعها الشباك هدف فريقه الثاني في الدقيقة 30 منجزاً المهمة وممهدا لانتصار عريض ثان على الفريق الإماراتي في الدوحة.

وبدا واضحا ان لاعبي العين رفعوا الراية البيضاء بعدما هيمن الدحيل على كافة تفاصيل المباراة وراح نجومه يتسابقون في إهدار الفرص السهلة خصوصا تلك الكرة التي تبادلها كل من العربي ونام تاي وإسماعيل لتنتهي بتسديدة هذا الأخير التي جاورت القائم في الدقيقة 37.

 

ثقة كبيرة ومضاعفة النتيجة

منحت نتيجة الشوط الأول نجوم الدحيل ثقة كبيرة ليتعاملوا مع مجريات الحصة الثانية بهدوء رغم نسخ الفريق الضيف ذات بداية المباراة من حيث الضغط العالي بزيادة عددية هجومية بحثا عن التسجيل، ليتراجع الدحيل الى المواقع الخلفية بعض الشيء دون أن يوقف الهجوم المرتد السريع الذي كان سلاحا فاعلا في الحصة الأولى وأسهم في إثقال كاهل العين بالهدفين.

الأخطاء الدفاعية للضيوف تواصلت عندما ضرب يوسف العربي الخط الخلفي لفريق العين بكرة وضعت سلطان البريك في مواجهة الحارس الذي ابعد الكرة التي ارسلها البريك من فوقه بيد انها ذهبت لإسماعيل محمد الذي وضعها في المرمى الخالي هدف الدحيل الثالث في الدقيقة 54.

المباراة انتهت منطقيا خصوصا في ظل قلة حيلة الضيوف وهيمنة اصحاب الارض فظلت محاولات عموري وأحمد خليل دون فاعلية تذكر في ظل القوة الدفاعية التي أظهرها لوكاس العائد من الإيقاف رفقة محمد موسى.

ربع الساعة الأخير شهد تغييرات أجراها بلماضي الذي اطمأن على النتيجة فأشرك علي عفيف بديلا للمعز ثم بسام الراوي بديلا لكريم بوضياف قبل أن يزج بعبداللـه الأحرق بديلا لنام تاي هي..دون ان تغير المستجدات في اسلوب لعب الدحيل الذي ظل يبحث عن التسجيل الى ان حصل بسام هشام على ركلة جزاء عندما ارسل كرة قوية لمسها مدافع العين مهند سالم بيده ليعلن الحكم عن ركلة جزاء نفذها المتخصص يوسف العربي بنجاح هدف الدحيل الرابع في الدقيقة 86.. وفي الوقت بدل الضائع كسب العين ركلة جزاء نفذها عموري بنجاح هدفاً شرفيا للضيوف.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الدحيل - العين

المناسبة: اياب الدور ثمن النهائي لدوري ابطال اسيا

النتيجة: فوز الدحيل 4 - 1

الأهداف: محمد أحمد بالخطأ في مرماه في الدقيقة 12، يوسف العربي في الدقيقة 30 والدقيقة 86 (ركلة جزاء)، اسماعيل محمد في الدقيقة 54.. وسجل للعين عمر عبدالرحمن د 90+3 (ركلة جزاء)

الحكام: محمد تقي، روني كوه، كوتشكاروف باخيدر، ناجور أمير

البطاقات: اسماعيل أحمد (العين)

التعليقات

مقالات
السابق التالي