استاد الدوحة
كاريكاتير

قبل إسدال الستار على المونديال.. 7 نجوم من جذور عربية

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 شهر
  • Tue 10 July 2018
  • 9:47 AM
  • eye 315

ودعت المنتخبات العربية منافسات مونديال روسيا مبكرا، لكن لاعبين جذورهم عربية بشعارات منتخبات أجنبية، سيتواجدون في نصف نهائي البطولة.

ونستعرض هنا 7 لاعبين جذورهم عربية سيشاركون مع منتخباتهم في مباريات المربع الذهبي للمونديال الروسي.. وهم:

 

1-  ناصر الشاذلي.. منتخب بلجيكا

ولد الشاذلي في الثاني من أغسطس عام 1989، وهو بلجيكي من أصول مغربية ويحمل الجنسيتين، ويلعب في مركز الوسط.

 

2 - مروان فيلايني.. منتخب بلجيكا

ولد مروان عبداللطيف فيلايني في الـ22 من نوفمبر عام 1987 في مدينة إيتربيك، إقليم بروكسل عاصمة بلجيكا، لأب مغربي وأم جزائرية، ويتميز مروان بأسلوب لعبه وقدرته على اللعب في مختلف مناطق الملعب.

 

3 - دريس ميرتنز.. منتخب بلجيكا

ولد ميرتنز في السادس من مايو عام 1987 في مدينة ليفين في بلجيكا، وهو لاعب بلجيكي من أصول مغربية، وبدأ مسيرته الكروية في أكاديمية نادي أندرلخت للشباب، ويلعب حاليا مع نادي نابولي الإيطالي.

 

4 - عادل رامي.. منتخب فرنسا

ولد رامي في الـ27 من ديسمبر عام 1985 في باستيا الفرنسية، وهو لاعب فرنسي من أصول مغربية، يشغل مركز المدافع، ويلعب حاليا في نادي مارسيليا، حيث انتقل إليه صيف عام 2017 قادما من نادي إشبيلية الإسباني.

 

5 - نبيل فقير.. منتخب فرنسا

ولد نبيل فقير في الـ18 من يوليو عام 1993 في مدينة ليون الفرنسية، وهو لاعب فرنسي من أصول جزائرية، فوالداه جزائريان هاجرا إلى فرنسا عام 1992، ويلعب حاليا مع نادي ليون الفرنسي.

 

6 - عثمان ديمبيلي.. منتخب فرنسا

ولد عثمان في الـ15 من مايو عام 1997، من أب مالي وأم موريتانية.

ويلعب عثمان في مركز الجناح ويدافع حاليا عن ألوان نادي برشلونة الإسباني.

 

7 - كيليان مبابي.. منتخب فرنسا

ولد كيليان في بوندي إحدى ضواحي العاصمة الفرنسية باريس في الـ20 من ديسمبر 1998، والده من أصول كاميرونية، ووالدته من جذور جزائرية.

ويلعب كيليان في مركز الهجوم والجناح مع نادي باريس سان جيرمان ومنتخب فرنسا، ويعد أحد المواهب التي يتنبأ لها الجميع بمستقبل عظيم في كرة القدم الأوروبية والعالمية.

 

غريزمان يشعر بضغط أقل من «يورو 2016»

كشف لاعب المنتخب الفرنسي أنطوان غريزمان أنه كان يشعر «بضغط أكبر» في كأس أوروبا 2016 التي استضافتها بلاده، من مونديال روسيا 2018 الذي تستعد فيه لخوض نصف النهائي اليوم الثلاثاء ضد بلجيكا.

وقال المهاجم الفرنسي في تصريحات نقلها موقع الاتحاد الفرنسي: في كأس أوروبا كان الضغط أكبر بعض الشيء لأننا كنا في فرنسا، وكنا ندرك أكثر تبعات ما نقوم به وتردداته.

وبلغت فرنسا المباراة النهائية للبطولة القارية على أرضها، قبل أن تخسر أمام البرتغال (0 – 1) بعد التمديد. وأنهى غريزمان مهاجم نادي أتلتيكو مدريد الإسباني، البطولة كأفضل لاعب ومتصدر ترتيب الهدافين برصيد 6 اهداف.

وفي المونديال الروسي، اكتفى غريزمان حتى الآن بتسجيل ثلاثة أهداف، منها هدفان من ركلتي جزاء.

وردا على سؤال عن مفاتيح الفوز على بلجيكا في المباراة التي تقام اليوم الثلاثاء في سان بطرسبورغ، اعتبر غريزمان أن منتخب بلاده يحتاج إلى أن يكون قويا «في الخلف (الدفاع)، والاستفادة من الفرص القليلة التي ستتاح لفريقه للدفع به إلى العمق وإدارة المباراة بشكل جيد وفرض إيقاعه».

وأضاف أن المنتخب البلجيكي الذي يضم في صفوفه نجوما من طينة إدين هازار وكيفن دي بروين «يقدم مسارا جميلا في كأس العالم» مكنه من بلوغ الدور نصف النهائي للمرة الثانية في تاريخه. وتابع: سيكون علينا إيقافهم والعمل بشكل جيد دفاعيا، عبر الدفاع في منطقتنا، أو الدفاع المتقدم.

وبشأن أدائه الشخصي، أقر غريزمان بأن بدايته كانت خجولة بعض الشيء، لاسيما لجهة السيطرة على الكرة، إلا أنه شعر بتحسن تدريجي.

وأضاف: هذه مباريات أعشقها، إما أن تفوز أو أن تخرج، وفي هذه المباريات نرى فعلا مستوى اللاعبين. أنا أفضل أن أتمتع بثقة كاملة، وأنهي المباريات بشكل أفضل وأتعافى بين مباراة وأخرى بشكل أسرع.. واختتم مازحا: لم أعد أشعر بالتعب من التحضيرات البسيطة التي خضناها.. في إشارة إلى مباريات الدور الأول والدورين ثمن وربع النهائي.

التعليقات

مقالات
السابق التالي