استاد الدوحة
كاريكاتير

استاد الدوحة ترصد نتائج الأندية بالموسم المنقضي " 10 " .. الخور لقب واحد ووصيف بطل الثانية

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 شهر
  • Fri 10 August 2018
  • 10:02 AM
  • eye 235

يظل نادي الخور أحد الأندية القطرية العريقة، بل هو واحد من أهم الأندية في قطر خصوصا على مستوى منافسات لعبة الجماهير " كرة القدم "، ذلك انه حمل على عاتقه مهمة تمثيل منطقة الشمال خلال منافسات الرياضة الأكثر شعبية منذ تأسيسه في بداية الستينيات، ثم هاهو يواصل مهمته بنجاح كممثل وحيد من خلال تواجده في دوري النجوم والأضواء خصوصا عقب تواري الممثل الآخر نادي الشمال بفعل هبوطه إلى الدرجة الثانية وفشله في العودة لدوري النجوم منذ هبوطه أخر مرة في موسم 2015 - 2016.
ويتفرد الخور بأنه واحد من الأندية القطرية المتوجة بألقاب كبيرة مهمة وهو لقب كأس ولي العهد الذي حصل عليه في 2005.
اما اذا ما تحدثنا عن نادي مسيمير الحديث العهد في منافسات الكرة القطرية، فهو من أفضل أندية الدرجة الثانية الطموحة التي تنافس من أجل الصعود إلى دوري النجوم.
اما على مستوى الفئات السنية وبطولاتها التي نرصد نتائج " الخور ومسيمير " خلال منافساتها،  فنادي الخور  من بين الأندية التي تتميز بتواجدها الطيب في المسابقات المختلفة للفئات، وبمقارعتها لفرق الأندية الكبيرة والقوية المعروفة، والأهم قدرة النادي على اكتشاف المواهب ورفد الفريق الأول بالعديد منها.
وكذلك الأمر بالنسبة لمسيمير الذي يملك فرق فئات طيبة المستوى أثبتت حضورها خلال مسابقات أندية الدرجة الثانية.
ولأننا نرصد نتائج الأندية بالموسم المنقضي، نجد أن النتائج المحققة لفرق فئات الخور ومسيمير قد لا تكون بقدر الطموحات لكنها عموما كانت مرضية خصوصا والخور كان قريبا من المنافسة على التأهل إلى مصاف الدرجة الأولى، ومسيمير لم يبتعد كثيرا وسجل حضوره  إلى جانب أبرز أندية الثانية، وهما ناديا معيذر بطل الدرجة الثانية والخور وصيف البطل.
********************،

                                         
نقاط التفوق وترتيب متقدم
استطاع " الخور ومسيمير " المنافسة بقوة خلال بطولات دوريات الموسم المنقضي الأخير 2017 - 2018 لأندية الدرجة الثانية السبعة " معيذر والخور ومسيمير والخريطيات والشمال والمرخية والشحانية "، وهو ما أهلهما للتواجد بمراكز متقدمة في ترتيب الأندية في نقاط التفوق العام، إذ حصل " الخور " على 141 نقطة وحل بالمركز الثاني بعد " معيذر " الذي حصل على 182 نقطة وأحتل المركز الأول، وتقدم الخور ب 11 نقطة على " مسيمير " الذي جاء ثالثا بنقاطه التي بلغت 130 نقطة، وتقدم على بقية الأندية وهي الشمال صاحب المركز الرابع ب 102 نقطة، والخريطيات خامس الترتيب الذي حصل على 75 نقطة، والشحانية سادس الترتيب ب 70 نقطة، وأخيرا المرخية سابع الترتيب والأخير ب 31 نقطة.
*************************

                                       
حضور طيب بمنافسات قوية
تمكن الخور ومسيمير من الحلول بمراكز متقدمة بالترتيب النهائي، إذ توج فريق أشبال الخور بلقب الدوري على حساب معيذر الوصيف بعد منافسة قوية، كما حل الخور وصيفا في دوري الناشئين، وبالمركز الثالث بدوري الواعدين، وجاء الخامس بدوري الأمل.
وبدوره مسيمير وإن لم يتوج بألقاب إلا إنه حقق مراكز متقدمة بحلوله وصيفا بدوري الواعدين، وبالمركز الثالث في دوريات الأمل والأشبال والناشئين.
وللتذكير فإن نقاط التفوق العام لأندية الدرجة الثانية، وبحسب لائحة مسابقات الفئات السنية،
يجري إحتسابها وفقا لنظام يعتمد ترتيب مراكز فرق الأندية خلال بطولات الدوري والكأس للفئات العمرية الأربع - الواعدين والأمل والأشبال والناشئين - التي تطرقنا لذكرها بعاليه، ولا تدخل مسابقات فئة الشباب في هذا التقييم على اعتبار أن هذه الفئة غير مُصنّفة كما بقية الفئات إلى درجتين " أولى وثانية ".
*************************

                                     
أشبال الخور واللقب الوحيد
ينفرد فريق أشبال الخور بكونه الفريق الوحيد من فرق النادي الذي استطاع التتويج بلقب خلال الموسم، إذ حسم لقب الدوري بتفوق واضح على كل منافسيه إثر وصول الفارق بينه وأبرز منافسيه أشبال معيذر إلى 15 نقطة، و 17 نقطة عن أشبال مسيمير ثالث الترتيب.
وجمع الفريق البطل 52 نقطة من 18 مواجهة حقق خلالها 17 انتصارا، وتعادل في مواجهة وحيدة،  ولم يخسر قط، وسجل 105 هدفا ودخل مرماه 23 هدفا فقط.
ويجب عدم إغفال الفرق المتميزة الأخرى لناديي الخور ومسيمير، وفي مقدمتها فريق ناشئي الخور الذي نافس على لقب الدوري، وحل وصيفا للبطل معيذر.
وكذلك فريق واعدي مسيمير تميز بحضوره القوي ومنافسته على لقب الدوري الذي ناله فريق معيذر.
وكذلك الأمر بالنسبة لبقية فرق مسيمير " الناشئين والأشبال والأمل " التي أنهت الدوري بالمركز الثالث، كما هو حال فريق واعدي الخور الذي أحتل المركز الثالث في الدوري.
وبالنسبة لفريق أمل الخور فلقد حل خامسا بترتيب الدوري.
اما أسوأ الفرق نتائجا فهما فريقا شباب الخور وشباب مسيمير فالأول أحتل المركز الخامس عشر، وتلاه الثاني بحلوله بالمركز السادس عشر.

التعليقات

مقالات
السابق التالي