استاد الدوحة
كاريكاتير

«الزعيم» مرشح لفوز جديد بعد سداسية القسم الأول.. مواجهة غير متكافئة بين السد «المنتفض» والخريطيات «الجريح»

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 1 اسبوع
  • Thu 08 November 2018
  • 9:41 AM
  • eye 76

تلوح مباراة السد والخريطيات التي يحتضنها استاد جاسم بن حمد مساء اليوم ضمن منافسات الجولة الثانية عشرة من دوري نجوم QNB، المباراة الأقل تكافؤا نظريا في الجولة الحالية.

فالفريق السداوي هو أحد أبرز المرشحين للفوز بلقب الدوري، ولا يبدو أنه مستعد للتفريط في نقاط مباراته اليوم في سبيل تشديد الملاحقة على المتصدر نادي الدحيل، خاصة بعد أن انتفض في الجولة الماضية وحقق فوزا عريضا على أم صلال بخماسية كاملة.

وفي الجهة المقابلة، يعيش الخريطيات وضعا صعبا للغاية منذ بداية الموسم الحالي أفضى إلى تواجده في قاع الترتيب بعد نهاية القسم الأول برصيد 3 نقاط.. وقد أدت نتائجه السلبية إلى إقالة مدربه المغربي عبدالعزيز العامري أمس الأول، وسيدخل مباراته اليوم تحت إشراف وسام رزق كمدرب مؤقت.

وكان السد قد حسم مواجهة الفريقين في القسم الأول بسداسية نظيفة، ويبدو فوز الخريطيات في مباراة اليوم، أو حتى خروجه بنقطة التعادل في ظل وضعه الحالي والفوارق الكبيرة بينه وبين منافسه، أمرا مستبعدا جدا.

 

السد يبحث عن فوز جديد بعد استعادة الثقة

بعد مرحلة صعبة عاش فيها السد إخفاقا قاريا بخروجه من نصف نهائي دوري أبطال آسيا على يد بيرسبوليس الإيراني، وعجزه عن تحقيق الفوز في مباراتين على التوالي بدوري النجوم، بتعادله مع السيلية 1 - 1 وخسارته المدوية أمام الأهلي 1 - 4، استعاد الزعيم توازنه في الجولة الماضية بفوز عريض على حساب أم صلال بخمسة أهداف لهدف وحيد.

وبعد نهاية المغامرة الآسيوية، سيكون على الفريق السداوي أن يركز بشكل كامل على مسابقة الدوري أملا في العودة إلى منصة التتويج التي غاب عنها منذ موسم 2012 - 2013.

ويتواجد السد حاليا في المركز الثالث برصيد 20 نقطة، وقد لعب 9 مباريات فقط، وتفصله نقطة واحدة عن الريان الثاني الذي لعب 11 مباراة، بينما لعب الدحيل المتصدر 10 مباريات وله 28 نقطة.

ويملك السد مباراتين مؤجلتين، الأولى ستجمعه بنادي الخور يوم 28 نوفمبر الجاري، والثانية أمام الدحيل يوم 11 ديسمبر القادم.

وفي مباراة اليوم أمام الخريطيات، يتطلع السداوية إلى تحقيق ثلاث نقاط جديدة تبدو في متناولهم، وإذا ما سارت الأمور بشكل طبيعي، قد نرى مهرجانا تهديفيا على غرار ما حققه الفريق في عدة مباريات هذا الموسم، منها مباراة القسم الأول أمام الخريطيات بالذات، والتي انتهت 6 - 0، وأمام العربي 10 - 1، وأمام الريان 5 - 0 وأمام قطر 5 - 1 وأمام أم صلال في الجولة الماضية بالنتيجة ذاتها.

ومن المتوقع أن يدخل فيريرا المباراة بالتشكيلة ذاتها التي بدأ بها المباراة الماضية أمام أم صلال، ويستمر في المقابل غياب الحارس مشعل برشم والمحترف الكوري الجنوبي جونغ وو يونغ.

 

مهمة صعبة للخريطيات «الجريح»

إذا كان الخريطيات قد عجز عبر تاريخ مواجهاته مع السد في دوري النجوم عن تحقيق أي انتصار إلى حد الآن، فإن الظروف التي يمرّ بها الفريق في الفترة الحالية لا تنذر بأنه يمكن أن يحقق الفوز التاريخي المنشود في مباراة اليوم.

وشهد الخريطيات تغييرا جديدا على مستوى الجهاز الفني بإقالة المدرب عبدالعزيز العامري وتعيين وسام رزق مؤقتا للإشراف على الفريق في مباراة السد، قبل أن يتم لاحقا الإعلان عن اسم المدرب الجديد الذي سيتولى المهمة في المرحلة المقبلة.

وكان الخريطيات قد استهل موسمه بقيادة المدرب التونسي ناصيف البياوي، لكن إدارة النادي استغنت عن خدماته إثر الجولة الثالثة عقب تعرض الفريق إلى ثلاث هزائم.

وحاول المدرب عبدالعزيز العامري تحسين الوضع، لكنه لم يحقق إلا فوزا وحيدا في 8 مباريات، وخسر في سبع مناسبات، آخرها أمام السيلية في الجولة الماضية بخماسية نظيفة، ليأتي بعدها قرار الإقالة.

وعدا عن تواجده في القاع برصيد 3 نقاط، فإن الخريطيات يملك أضعف خط هجوم في الدوري حاليا متساويا مع الخور برصيد 8 أهداف، ويملك أضعف خط دفاع، برصيد 31 هدفا.

ورغم أن الفريق يحتاج بشدة إلى تحسين رصيده ومحاولة تدارك ما فاته، فإنه لا يبدو من المنطقي أن يطمع كثيرا في مباراة اليوم أمام السد من أجل أن يبدأ رحلة الإنقاذ.

ولاشك أنه في ظل المعطيات الحالية، فإن ما هو مطلوب من اللاعبين، ومن المدرب وسام رزق، أمام منافس بحجم نادي السد، يقتصر فقط على محاولة الظهور بصورة مشرفة والعمل على الخروج بأخف الأضرار.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: السد - الخريطيات

المناسبة: الجولة 12 من دوري نجوم QNB

التاريخ: الخميس 8 نوفمبر 2018

الملعب: جاسم بن حمد

التوقيت: السابعة والثلث

التعليقات

مقالات
السابق التالي