استاد الدوحة
كاريكاتير

إثر 9 جولات من المنافسات على التأهل لدوريات الأولى.. صدارة الواعدين والأمل لأم صلال وقمة الأشبال للشمال

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Mon 03 December 2018
  • 9:55 AM
  • eye 94

عند الجولة التاسعة حطت رحالها منافسات دوريات الدرجة الثانية للأشبال والأمل والواعدين، والتي تجري بين فرق سبعة أندية تمثل أندية الدرجة الثانية في تصنيف فرق الفئات السنية، وهي «الخور والشمال والخريطيات والشحانية والمرخية ومسيمير»، بالإضافة لأم صلال الذي كان هو النادي الهابط في منافسات دوريات الفئات الى الدرجة الثانية مع نهاية الموسم المنقضي الأخير 2017 - 2018، فيما تأهل بدلا عنه نادي معيذر إلى منافسات دوريات الدرجة الأولى، وبالتالي فصراع منافسات فرق أندية الدرجة الثانية هو على التأهل إلى مصاف أندية الدرجة الأولى النخبة، وهي 10 أندية.

والجدير ذكره انه وفقا للائحة مسابقات الفئات السنية فالتنافس على التأهل إلى الدرجة الأولى أو الهبوط إلى الدرجة الثانية يجري بين فرق أندية الدرجتين الأولى والثانية في أربعة دوريات فقط هي «الواعدين والأمل والأشبال والناشئين» بصعود النادي صاحب المركز الأول في الترتيب العام لنقاط التفوق لأندية الدرجة الثانية بدلا عن النادي صاحب المركز الأخير في الترتيب العام لنقاط التفوق لأندية الدرجة الأولى، كما حدث بالموسم الأخير بصعود نادي معيذر متصدر أندية الثانية، وهبوط نادي أم صلال متذيل ترتيب الأولى.

 

أشبال الشمال يوسعون الفارق 

وسع الشمال الفارق النقطي مع أبرز منافسيه، وابتعد بصدارة دوري الدرجة الثانية للأشبال مخلفا وراءه أم صلال أبرز منافسيه، ثم الخور الذي استطاع الشمال تجاوزه خلال الجولة الأخيرة التاسعة، وبالتالي أبعده تماماً عن المنافسة على قمة الترتيب.

ويتفوق أشبال الشمال على أقرب منافسيهم أشبال أم صلال بخمس نقاط، وبتسع نقاط عن الخور المتراجع ومعه الشحانية.

وجمع أصحاب الصدارة خلال ثماني مواجهات خاضوها 22 نقطة هي حصيلة سبعة انتصارات وتعادل ودون أي خسارة.

اما أصحاب الوصافة أشبال أم صلال الذين يعدون الفريق الأقوى هجوما ودفاعا فرصيدهم 17 نقطة جمعوها من خمسة انتصارات وتعادلين خلال مواجهاتهم الثماني التي لعبوها وخسروا خلالها مرة واحدة كانت أمام المتصدرين بالجولة الفائتة الثامنة.

هذا وعدا عن الانتصار السابع للمتصدر الشمال الذي حققه على حساب المرخية سادس الترتيب، والذي كان انتصارا صعبا بهدفين لهدف، فلقد شهدت الجولة الأخيرة التاسعة مواجهة قمة الجولة بين الوصيف أم صلال ومنافسه على الوصافة الخور، وحسم أشبال أم صلال المواجهة بثلاثية بيضاء ليثبّتوا تموضعهم في الوصافة، فيما تراجع الخور ترتيبا ونقطيا إثر توقف رصيده النقطي عند - 13 نقطة -، وهو ذات رصيد رابع الترتيب «الشحانية» الذي فرّط في التقدم الى المركز الثالث إثر تعادله بهدف لمثله مع خامس الترتيب مسيمير.

 

أمل أم صلال يبتعد بالصدارة

 إثر انتصاره المهم على منافسه الوحيد «الخور» في مواجهة قمة الجولة التاسعة الأخيرة ابتعد أم صلال بصدارة دوري الدرجة الثانية للأمل.

 ووسع فريق أمل صقور برزان الفارق مع فريق أمل الخور إلى خمس نقاط ليتقدم أكثر في سباق الصدارة، في حين واصل «الخور» تراجعه وتعثره للجولة الثانية توالياً، فبعد تعادله بالجولة الثامنة الفائتة أمام الخريطيات، وخسارته لنقطتين ثمينتين افقدته شراكة الصدارة، ها هو يفقد ثلاث نقاط أخرى بهزيمته من المتصدر ام صلال.

ويتقدم أم صلال سباق صدارة دوري الأمل برصيده الكبير البالغ 22 نقطة جمعها من سبعة انتصارات وتعادل خلال ثماني مواجهات لم يتعرض خلالها لأي خسارة، ويأتي الخور ثانيا برصيد 17 نقطة هي حصيلة خمسة انتصارات وتعادلين وخسارة وحيدة.

وبرصد لنتائج الجولة الأخيرة فقد انتصر المتصدر أم صلال بهدف وحيد على الخور الوصيف.

وشهدت الجولة الأخيرة انتفاضة لفريقي القاع الشحانية والشمال، إذ حقق الشحانية متذيل الترتيب انتصاره الأول بهدفين لهدف على ثالث الترتيب مسيمير، وسجل سادس الترتيب الشمال انتصاره الثاني بثلاثة أهداف لهدفين على المرخية خامس الترتيب.

 

واعدو «الصقور» يتجاوزون الخور 

فُضّت شراكة صدارة دوري الدرجة الثانية للواعدين التي كانت تجمع بين الثنائي «أم صلال والخور»، إذ تربع أم صلال على قمة الدوري منفردا عقب انتهاء منافسات الجولة التاسعة الأخيرة، فيما تراجع شريكه السابق في الصدارة «الخور» إلى المركز الثالث.

واستطاع أم صلال المحافظة على تواجده فوق قمة الترتيب بفضل خروجه منتصرا من مواجهة قمة الجولة التاسعة الأخيرة التي خاضها أمام منافسه الخور، ليعزز بانتصاره رصيده النقطي إلى 21 نقطة جمعها من سبعة انتصارات خلال ثماني مواجهات لعبها خسر منها مواجهة وحيدة، فيما تسببت الخسارة، وهي الثانية للخور في تجمد رصيده عند 18 نقطة من ستة انتصارات، وتراجع للمركز الثالث بفارق الأهداف عن الثاني «مسيمير» الذي سجل أكبر انتصار خلال الجولة بفوزه بعشرة أهداف دون رد على متذيل الترتيب الشحانية، علما بأن مسيمير خاض سبع مواجهات فقط أقل بمواجهة واحدة عن أم صلال والخور ما يعطيه الفرصة للتقدم نحو الصدارة.

وشهدت الجولة الأخيرة أيضا فوزا كبيرا للشمال خامس الترتيب الذي عطّل تقدم المرخية رابع الترتيب بفوزه عليه بسبعة أهداف مقابل هدفين.

التعليقات

مقالات
السابق التالي