استاد الدوحة
كاريكاتير

سعادة الشيخ حمد بن خليفة يزور تدريبات العربي..والبقية تأتي الاتحاد القطري ينفذ مشروعاً متكاملاً لدعم الأندية والارتقاء بمستوياتها الفنية

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 1 شهر
  • Sat 15 December 2018
  • 10:05 AM
  • eye 214

زار سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم أمس الحصة التدريبية التي خاضها النادي العربي على ملاعب أكاديمية التفوق الرياضي «اسباير»، حيث كان في استقباله سعود الجاسم رئيس جهاز الكرة في العربي وعبدالعزيز السليطي نائب رئيس الجهاز.

وتأتي زيارة سعادة رئيس الاتحاد في إطار دعم النادي العربي الذي يعد طرفا مهماً وفاعلا في الكرة القطرية ماضيا وحاضرا ومستقبلا، حيث يندرج الدعم ضمن خطة متكاملة يتبنى الاتحاد القطري لكرة القدم تنفيذها من أجل الارتقاء بكرة القدم القطرية من خلال الوقوف الى جانب الأندية بمساعدتها على اختيار أفضل المدربين لتولي الإدارات الفنية وكذلك اللاعبون المحترفون الأجانب سواء من خلال المشورة او المشاركة في الاختيار، الى جانب دعم الأندية بأفضل اللاعبين المواطنين الذين ينشطون في المنتخبات القطرية وخصوصا المنتخب الأول، سيما اولئك الذين لا يحصلون على فرص كبيرة في المشاركة مع أنديتهم، وبالتالي من المنتظر ان تشهد المرحلة المقبلة تواجد لاعبين دوليين في صفوف أندية اخرى على غرار العربي والأهلي وقطر وغيرها.

 

تنسيق بين الاتحاد والوزارة..والأوضاع المالية في الاعتبار  

يقوم سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن احمد آل ثاني بزيارات مماثلة خلال المرحلة المقبلة الى أندية أخرى تنفيذا للمشروع الذي يتبناه الاتحاد القطري لكرة القدم بالتنسيق مع وزارة الثقافة والرياضة، علماً بأن القائمين على المشروع في الاتحاد والوزارة وضعوا في الاعتبار الأوضاع المالية الحالية التي تعاني منها جل الأندية بعد تجاوز عمليات الصرف للاسقف المالية للميزانيات، ما خلف ديوناً وجب ان يتم ايجاد الحلول بشأنها كي يتسنى لتلك الأندية مواكبة الخطة الموضوعة من خلال التعاقد مع افضل المدربين واللاعبين المحترفين الاجانب والمواطنين، ما ينعكس ايجابا على المستوى العام للمنافسات المحلية وبالتالي تعم الفائدة على المنتخبات القطرية مستقبلا.

يذكر ان الأندية القطرية تعاني من ديون متراكمة دفعت الاتحاد لتقنين عمليات التعاقد او انهاء العقود السارية من اجل السيطرة على عمليات الصرف خلال المرحلة المقبلة للتقليل من تجاوزات الميزانيات التي كبدت الاندية اعباء اضافية دفعت العديد منها للمثول امام جهات قضائية في الاتحاد الدولي لكرة القدم جراء عدم الالتزام بعقود تم ابرامها مع مدربين ولاعبين اجانب تقدموا بشكاوى لدى الفيفا وحصل بعضهم على أحكام ملزمة التنفيذ، ليصدر الاتحاد القطري لكرة القدم تعميما يمنع التعاقدات ثم تعميما آخر يمنع انهاء العقود السارية دون اذن مسبق من لجنة الرقابة المالية في الاتحاد القطري لكرة القدم.

 

توفير البيئة المناسبة للاعبينا..هدف جوهري

يتطلع مشروع الاتحاد لتحقيق أهداف جوهرية عبر توفير ارض خصبة امام اللاعبين المواطنينللتطوروالتألق من خلال بيئة مناسبة للمشاركة بشكل فاعل سواء في التدريبات بتواجد مدربين على اعلى المستويات، او بالاحتكاك بأفضل اللاعبين المحترفين الذين يحققون الإضافة للاعب المحلي وليس العكس، ما يضمن صعود المستوى الفني للاعبينا، الأمر الذي ينعكس بالإيجاب على الأندية والمنتخبات الوطنية.

ويبدو ان مستوى التعاقدات التي ابرمتها وتبرمها الأندية في السنوات الأخيرة لم يكن في المستوى الذي من شأنه ان يعين اللاعبين المواطنين على الاستفادة سواء من المدربين الذين يتم انتدابهم او اللاعبين الذين يتم التعاقد معهم، فثمة الكثير من المدربين اثبتوا تواضع ومحدودية قدراتهم، في حين كان عديد اللاعبين عبئا على فرقهم وقد استفاد بعضهم من تألق اللاعبين المواطنين وليس العكس.

 

مساعدة الأندية لاختيار المدربين واللاعبين

يسعى الاتحاد القطري للوقوف الى جانب الأندية من خلال مساعدتها على اختيار أفضل المدربين لتولي الإدارات الفنية وكذلك اللاعبون المحترفون الأجانب سواء من خلال المشورة او المشاركة في الاختيار، الى جانب دعم الأندية بأفضل اللاعبين المواطنين الذين ينشطون في المنتخب الأول خصوصا من الذين لا يحصلون على فرص كبيرة في المشاركة مع أنديتهم، وهو أمر سيحقق الفائدة للطرفين سواء للاندية التي ستستفيد من خدمات اللاعبين المميزين وكذلك اللاعبون انفسهم الذين سيجدون فرصة فاعلة للمشاركة، تماما كما لاعب الأهلي عبدالرحمن فهمي الذي قدم نفسه بطريقة ممتازة منذ انضمامه للعميد، علما بأنه لم يكن يجد الفرصة الكاملة للمشاركة في سابق الأوقات.

وحسب الخطة التي اعلن الاتحاد عن تنفيذها فإنه من المنتظر ان تشهد المرحلة المقبلة تواجد لاعبين دوليين في صفوف أندية اخرى على غرار العربي والأهلي وقطر وهي الأندية الجماهيرية التي اعلن سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن احمد آل ثاني عن دعمها وذلك خلال الجمعية العمومية الانتخابية التي جرت يوم العاشر من شهر ديسمبر الجاري، حيث اكد حينها ان الاتحاد القطري لكرة القدم بصدد دعم الاندية القطرية «الجماهيرية» من أجل الارتقاء بالمستوى الفني والتنافسي على الصعيد المحلي للتغلب على عديد المعضلات التي تعاني منها الأندية وتنعكس سلبا على الكرة القطرية بشكل عام، ومن ابرز تلك السلبيات التي استوقفت الرئيس هي مسألة العزوف الجماهيريالتي حولت المباريات الى مجرد تقسيمات أو حصص تدريبية لا اكثر.

التعليقات

مقالات
السابق التالي