استاد الدوحة
كاريكاتير

الإنجاز القاري يجعل العنابي مطلباً للاختبارات الودية.. دورة ودية صينية وخيارات عديدة في توقف مارس

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 6 شهر
  • Sat 09 February 2019
  • 10:04 AM
  • eye 419

انهالت على الاتحاد القطري لكرة القدم طلبات مواجهة المنتخب الوطني وديا خلال فترة التوقف المقبلة المدرجة على أجندة الاتحاد الدولي فيفا لشهر مارس المقبل والتي تمتد خلال الفترة من الثامن عشر حتى السادس والعشرين من الشهر نفسه، وذلك عقب الإنجاز التاريخي الذي حققه العنابي بعدما ظفر بلقب كأس آسيا التي اقيمت في الإمارات خلال الفترة ما بين الخامس من يناير الماضي حتى الأول من فبراير الجاري وقدم خلالها الأدعم مستويات راقية جعلته مثار حديث القارة والعالم، خصوصا انه تفوق على أربعة ابطال سابقين على غرار المنتخب السعودي في دور المجموعات قبل ان يقصي العراق بطل نسخة العام 2007 وكوريا الجنوبية اول بطل قاري لنسختي 1956 و1960 ثم فاز على المنتخب الياباني الأكثر تتويجا في البطولة الآسيوية بعدما حمل لقبها في أربع مناسبات اعوام 1992، 2000، 2004 و2011، خلافا الى إزاحة صاحب الارض المنتخب الإماراتي في نصف النهائي برباعية تاريخية.

العروض التي قدمها المنتخب الوطني جعلته مطمعا لعديد المنتخبات داخل القارة وخارجها من اجل ملاقاته وديا خلال أول توقف دولي مدرج على اجندة الفيفا، خصوصا ان الأدعم قدم للقارة جيلا جديدا مبهرا جله من لاعبين شباب يشاركون في المعترك القاري للمرة الأولى، مطعمين ببعض عناصر الخبرة، لتظهر التوليفة السحرية التي تسنمت القارة الاسيوية عن جدارة واستحقاق بالتتويج الاول.

الاتحاد القطري لكرة القدم تلقى العديد من العروض التي تقدمت بها اتحادات من داخل القارة وخارجها من اجل ملاقاة العنابي وديا، الأمر الذي يعني أن الإنجاز القاري ربما بات تاريخا فاصلا بين سعي الاتحاد القطري خلف الحصول على موافقة الاتحادات الأخرى، خصوصا تلك التي تتوافر على منتخبات قوية، وبين سعي هؤلاء من اجل ملاقاة العنابي وديا ليقينها أن اللعب مع الأدعم بات مكسبا لها، سيما بعد الظهور المبهر للمنتخب القطري في المعترك القاري الأخير، مقتحماً سجل الأبطال للمرة الأولى في تاريخه.

 

عرض صيني لبطولة ودية بمشاركة الأوروغواي

تلقى الاتحاد القطري لكرة القدم عرضا من الاتحاد الصيني من اجل المشاركة في دورة ودية تقام هناك خلال فترة التوقف المدرجة على اجندة الاتحاد الدولي لكرة القدم لشهر مارس والممتدة بين الثامن عشر والسادس والعشرين من الشهر نفسه (18 – 26 مارس)، حيث سيشارك في الدورة الودية منتخب الاوروغواي.

الطلب الصيني حوله الاتحاد القطري لكرة القدم الى لجنة المنتخبات لدراسته قبل الرد على الاتحاد الصيني بالموافقة او الرفض، خصوصا ان الاتحاد كان قد حول طلبات من منتخبات اخرى الى لجنة المنتخبات لدراستها قبل اتخاذ القرار النهائي سواء بالمشاركة في البطولة الودية الصينية او خوض اختبارين وديين آخرين.

هذا، وتملك لجنة المنتخبات خيارات اخرى في لعب مباراتين وديتين يومي 18 و26  مارس سواء في الدوحة او خارجها، وذلك في حال الاعتذار عن عدم المشاركة في الدورة الودية الصينية، حيث ستفاضل لجنة المنتخبات بين العروض التي تلقاها الادعم وبين الدورة الصينية لاختيار الأنسب، خصوصا ان توقف مارس يعد جزءا مهما جدا من التحضيرات العنابية لخوض غمار بطولة كوبا امريكا التي ستقام خلال الفترة ما بين الرابع عشر من يونيو حتى السابع من يوليو المقبلين.

 

معسكر أوروبي 17 مايو.. والسفر إلى البرازيل 7 يونيو

يدخل العنابي المرحلة الأخيرة من التحضيرات لخوض غمار بطولة كوبا امريكا التي تعد المحطة الكبيرة الثانية من محطات الإعداد لنهائيات كأس العالم المقبلة في قطر عام 2022 بعد كأس اسيا.. حيث سيخوض الأدعم معسكرا اوروبيا عقب نهائي كأس سمو الأمير مباشرة، وستقام المباراة النهائية لاغلى الكؤوس يوم 16 مايو لينخرط الدوليون عقبها مباشرة بالمعسكر الذي سيتضمن خوض اختبارات وازنة امام منتخبات قوية قبل الدخول في المعترك الأمريكي الجنوبي من اجل تسجيل ظهور لائق فيه، خصوصا بعدما باتت الأنظار مسلطة على منتخبنا الوطني عقب دخوله البطولة متوجا بلقب كأس اسيا ومتفوقا على الشريك الاسيوي الآخر المشارك في كوبا أمريكا وهو المنتخب الياباني الذي تلقى هو الآخر بطاقة دعوة من اتحاد امريكا الجنوبية «الكونميبول» كما المنتخب القطري.

ومن المقرر ان يغادر المنتخب الوطني الى البرازيل يوم السابع من يونيو المقبل مباشرة عقب ختام المعسكر الأوروبي، حيث سيكمل المنتخب الوطني تحضيراته لكوبا أمريكا هناك في البرازيل من اجل التعود على الأجواء قبل استهلال منافسات المعترك الامريكي الجنوبي الكبير الذي سيلقى اهتماما عالميا.

 

القفزة التاريخية في التصنيف والحفاظ عليها

سيكون على الاتحاد القطري لكرة القدم ولجنة المنتخبات مهمة الحفاظ على القفزة التاريخية التي حققها الأدعم على مستوى التصنيف الشهري الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم عندما تقدم 38 مركزا دفعة واحدة وبات في المركز 55 عالميا والخامس اسيويا والأول عربيا على المستوى القاري.

الحفاظ على التصنيف وربما تحسينه سيأتي من اختيار نوعية الوديات التي سيخوضها الأدعم خلال الفترة المقبلة، ونقصد هنا مباراتي شهر مارس قبل المشاركة في كوبا امريكا التي ستعود بالفائدة على العنابي، خصوصا إذا ما سارت النتائج بالشكل المرضي، حيث من المتوقع ان يحقق منتخبنا الوطني تقدما اضافيا في التصنيف، خاصة عند مواجهة منتخبات تحتل مراكز متقدمة جدا في تصنيف الفيفا على غرار الأرجنتين صاحب المركز الحادي عشر وكولومبيا صاحبة المركز الثاني عشر والباراغواي صاحبة المركز 33 عالميا، وهي المنتخبات الثلاثة التي سيلعب معها المنتخب القطري ضمن منافسات المجموعة الثانية للدور الأول وفقا لقرعة بطولة كوبا امريكا، مع التأكيد على ان المشاركة في المعترك الأمريكي الجنوبي سيكون هدفه الأول مواصلة تحضير الجيل الحالي ليكون على أهبة الاستعداد عند المشاركة في نهائيات كأس العالم التي تستضيفها قطر عام 2022.

التعليقات

مقالات
السابق التالي