استاد الدوحة
كاريكاتير

مباراتان قويتان مرتقبتان اليوم في ربع النهائي.. فريقا أكاديمية أسباير ورينجرز.. أول المتأهلين للمربع الذهبي

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 6 شهر
  • Mon 11 February 2019
  • 9:32 AM
  • eye 328

يكتمل مساء اليوم عقد الفرق المتأهلة إلى الدور نصف النهائي من بطولة الكأس الدولية تحت 17 عاما عقب انتهاء المباراتين الأخيرتين في الدور ربع النهائي واللتين ستقامان على الملعب الخارجي رقم 5 بأكاديمية أسباير، حيث يواجه روما الإيطالي سبارتاك موسكو الروسي عند الساعة الرابعة وخمس وثلاثين دقيقة ثم يواجه ريال مدريد الإسباني كاشيوا ريسول الياباني عند الساعة السابعة.

وكان فريقا أكاديمية أسباير ورينجرز الإسكتلندي قد صعدا إلى المربع الذهبي للنسخة الثامنة من البطولة بعدما فاز الأول على ألتينوردو التركي بهدف دون رد وسحق الثاني النجم الساحلي التونسي بسبعة أهداف نظيفة في دور الثمانية.

ومن المقرر أن يواجه أكاديمية أسباير الفائز من المباراة التي تجمع بين روما وسبارتاك موسكو، فيما يواجه رينجرز الفائز من المباراة التي تجمع بين ريال مدريد وكاشيوا ريسول.

كما أجريت أمس مباراتا تحديد المراكز من التاسع إلى الثاني عشر، حيث انتزع بايرن ميونيخ الألماني المركز التاسع عقب فوزه على الرجاء الرياضي المغربي بهدفين دون رد، وحل باريس سان جيرمان الفرنسي، حامل اللقب العام الماضي، بالمركز الحادي عشر عقب فوزه على سوون سامسونغ الكوري الجنوبي بخمسة أهداف مقابل أربعة.

 

أصحاب الأرض يواصلون التقدم في البطولة

حجز فريق أكاديمية أسباير مقعده في الدور نصف النهائي من بطولة الكأس الدولية تحت 17 عاما التي تنظمها للعام الثامن على التوالي قنوات الكأس الرياضية بالتعاون مع أكاديمية أسباير زون والاتحاد القطري لكرة القدم عقب انتصاره الصعب على ألتينوردو التركي بهدف دون رد ليضرب موعدا مع الفائز من المباراة بين روما وسبارتاك موسكو.

ويدين أكاديمية أسباير بالفضل في تحقيق الانتصار الثمين جدا ومواصلة المنافسة على لقب البطولة إلى لاعبه خالد بن سبعة الذي أحرز في الدقيقة التاسعة الهدف الوحيد في المباراة التي دانت فيها الأفضلية النسبية لأصحاب الأرض.

وغلب التكافؤ في اللعب على الشوط الأول إلا أن فريق أكاديمية أسباير كان خلاله الأكثر تهديدا للمرمى، إذ إن أولى الفرص فيه كانت لصالحه ليتمكن من افتتاح باب التهديف مبكرا عبر بن سبعة الذي تواجد في التوقيت والمكان المناسبين من أجل استغلال تمريرة عرضية متقنة وتمكنه من وضع الكرة داخل المرمى.

ورد ألتينوردو بقوة فكان قريبا من إدراك التعادل في الدقيقة السادسة عشرة بتسديدة قوية للاعبه شلتيك غير أن الحارس المتألق في البطولة يوسف بليدة أنقذ مرماه ببراعة.

واستمرت المحاولات سجالا بين الفريقين، لاسيما من طرف فريق أكاديمية أسباير الذي أتيحت له فرصتان ثمينتان لمضاعفة النتيجة على الأقل عبر قائده مصطفى الذي انفرد بالحارس إميرهان ولكنه سدد في جسده بالدقيقة الحادية والأربعين، وفهد العبدالـله الذي أطلق كرة صاروخية إلا أن الحارس التركي تصدى لها ببراعة وذلك قبل دقيقة من انتهاء الوقت الأصلي للشوط الأول.

وبدا في الشوط الثاني التعب على لاعبي ألتينوردو بسبب خوضهم مباراتين في يومين، فيما ركز لاعبو فريق أكاديمية أسباير على الدفاع عن سبقهم في التهديف بإغلاق المساحات ولذلك جاءت الفرص في الشوط الثاني قليلة من الطرفين وبقيت النتيجة على حالها إلى غاية صافرة النهاية.

 

سباعية إسكتلندية تُسقط النجم الساحلي

حقق رينجرز تأهلا سهلا جدا إلى الدور نصف النهائي باكتساحه النجم الساحلي بسبعة أهداف دور رد في المباراة الأولى بمنافسات الدور ربع النهائي.

وجاءت المباراة من طرف واحد، حيث سيطر عليها الفريق الإسكتلندي من بدايتها إلى نهايتها وشهدت تألق لاعبيه ناثان كومبز وكريستوفر ماكي، حيث إن كليهما أحرز ثلاثة أهداف «هاتريك».

وفرض رينجرز ضغطا هجوميا مكثفا على النجم الساحلي الذي اضطر للركون إلى الدفاع من أجل حماية مرماه من الهجمات المتواصلة، فاستطاع أن يؤخر الأضرار إلى غاية الدقيقة الثامنة والثلاثين حيث افتتح فيها كومبز النتيجة بعدما تسلم الكرة والتف حول نفسه وسددها في الزاوية اليسرى البعيدة للحارس سليمان، لينتهي الشوط الأول بتفوق رينجرز بهدف نظيف.

وشهد الشوط الثاني انهيارا تاما للفريق التونسي الذي ترك منافسه الإسكتلندي يصول ويجول كيفما أراد فأحرز فيه ستة أهداف عبر كل من كومبز الذي انفرد وأسقط الكرة فوق الحارس داخل المرمى بالدقيقة السابعة والأربعين، وآرون لايل في الدقيقة 50 قبل أن يعود كومبز ويحرز هدفه الشخصي الثالث والرابع لفريقه في الدقيقة السادسة والخمسين.

وسوف ينجح كريستوفر ماكي في إحراز ثلاثة أهداف بالدقائق الثالثة والستين والسابعة والسبعين والحادية والثمانين، بينما بالمقابل ظل الحارس الإسكتلندي في راحة شبه تامة بالشوط الثاني الذي لم يتدخل فيه إلا مرة واحدة من أجل إنقاذ مرماه من تسديدة محمد عزيز في الدقيقة الثانية والخمسين.

وقد اضطر الفريق التونسي منذ الدقيقة السادسة والسبعين إلى إكمال المباراة بعشرة لاعبين بسبب طرد قائده نسيم خضير لنيله بطاقتين صفراوين.

 

لاعب أسباير بن سبعة ينال جائزة الأفضل

حصل خالد بن سبعة لاعب فريق اكاديمية اسباير على جائزة المرحوم عبيد جمعة لأفضل لاعب في مباراة فريقه أمام ألتينوردو التركي أمس.

وتسلم اللاعب الناشئ الذي أحرز هدف المباراة الوحيد الذي أهل فريقه إلى الدور نصف النهائي من بطولة الكأس الدولية الجائزة من فالتير دي سالفو، مدير تطوير الأداء وعلوم كرة القدم في أكاديمية أسباير.

وقد أكد اللاعب أن فريق أكاديمية أسباير استحق الفوز والتأهل للمربع الذهبي من البطولة، كما أعرب عن سعادته بإحراز الهدف والحصول على جائزة أفضل لاعب في المباراة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي