استاد الدوحة
كاريكاتير

دوري النجوم على خط العودة.. سبع جولات حاسمة على جميع الجبهات

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 6 شهر
  • Mon 11 February 2019
  • 10:00 AM
  • eye 311

يعود قطار دوري نجوم QNB للانطلاق من جديد اعتبارا من يوم الخميس المقبل بالجولة السادسة عشرة التي تنطلق بمباراة أم صلال والغرافة على استاد ثاني بن جاسم، كما سيلعب الريان ضد العربي على استاد جاسم بن حمد.

وكانت مؤسسة دوري النجوم قد قامت بتأجيل انطلاقة الدوري أسبوعا بسبب منح لاعبي المنتخب المزيد من الراحة والاستشفاء عقب خوضهم لنهائيات كأس اسيا في الامارات نظرا للمجهود الكبير الذي بذلوه.

وتبقت سبع جولات حاسمة في عمر الدوري سوف تحدد هوية البطل والمربع والهبوط، حيث سيكون الصراع بين السد والدحيل على اللقب، وهنالك اكثر من فريق يتطلع لبلوغ المربع، منها الاهلي والعربي، بينما يبدو الخريطيات الاقرب للهبوط الى الدرجة الثانية وسيكون الخور ابرز المرشحين لخوض المباراة الفاصلة.

 

هوية بطل المنافسة

يجلس السد على صدارة الترتيب بعد ان انتزع المركز الاول من الدحيل عقب فوزه في المباراة المؤجلة بين الطرفين قبل فترة التوقف لخوض كأس اسيا، ويملك السد 38 نقطة في المركز الاول بفارق نقطتين عن الدحيل الثاني صاحب الـ36 نقطة.

وباتت المنافسة محصورة منذ انطلاقة الدوري بين السد والدحيل، ويتوقع ان يتم الحسم بينهما خلال الجولات القادمة بعد ان خاض كل فريق 15 مباراة، حيث حقق السد الفوز في 12 مباراة وانتصر الدحيل في 11 وخسر كل منهما مواجهة واحدة.

ويتوقع ان يستمر فارق النقطتين بين الفريقين حتى موعد مباراتهما في الجولة العشرين التي ستقام يوم السبت 30 مارس عند الساعة الثامنة وعشرين دقيقة باستاد عبدالـله بن خليفة في نادي الدحيل، وقد تكون هذه المباراة حاسمة في صراع اللقب، خصوصا اذا ما حقق السد الفوز ورفع الفارق الى خمس نقاط، بينما قد يعيد الدحيل توجيه الدرع من جديد في حال نجح في تحقيق الفوز الذي سيجعله يتصدر بفارق نقطة.

 

صراع مفتوح بالمربع

مربع الكبار يبدو ان الصراع فيه سيكون مفتوحا على جميع الاحتمالات في ظل الفارق البسيط الموجود بين الفرق المتنافسة، واذا تأكد حسم السد والدحيل لتواجدهما فإن الفريق السيلاوي والرهيب الرياني مازالا مهددين، إذ يحتل الريان حاليا المركز الرابع برصيد 27 نقطة، بينما يأتي السيلية ثالثا برصيد 28 نقطة.

ويبدو الاهلي هو الاقرب للمنافسة على المربع كونه يأتي خامسا في جدول الترتيب برصيد 26 نقطة وتفصله نقطة عن الريان ونقطتان عن السيلية، واذا ما واصل العميد بنفس مستواه الذي كان عليه قبل فترة التوقف سيكون قادرا على اقتحام مربع الكبار خصوصا انه قدم مستويات عالية وحقق افضل النتائج.

وسيخوض الاهلي مبارياته القادمة امام الخريطيات في الجولة السادسة عشرة ومع السيلية في الاسبوع السابع عشر، وسيلعب امام الدحيل في الثامن عشر ثم يواجه الشحانية في الاسبوع التاسع عشر، ويلعب ضد العربي في الجولة العشرين، ويختتم مشواره بلقاء السد في الاسبوع الحادي والعشرين.

اما العربي، فهو يأتي في المركز السادس برصيد 21 نقطة ولايزال امله قائما في بلوغ المربع حيث سيكون الفريق امام تحد كبير في الجولات السبع القادمة في ظل حالة التجديد التي شهدها الفريق الذي تعاقد مع مدرب جديد هو الايسلندي هيمير، اضافة الى محترفين جدد ولاعبين محليين.

 

الهبوط والمباراة الفاصلة

على صعيد الهبوط، بات الخريطيات هو الاقرب للهبوط المباشر الى الدرجة الثانية في ظل احتلاله المركز الاخير برصيد ثلاث نقاط فقط وعدم قدرته على تجاوز هذا المركز منذ انطلاقة المنافسة، ورغم ان فترة التوقف كانت بمثابة فرصة للصواعق لاعادة ترتيب الاوراق الا انه بات من الواضح ان ادارة الفريق استسلمت للامر الواقع ولم تقم بأي خطوات لمحاولة انقاذ الفريق من وضعه الحالي.

وسيكون الخور هو المرشح الاول لخوض المباراة الفاصلة مع ثاني الدرجة الثانية في ظل احتلال الفرسان المركز قبل الاخير في جدول ترتيب اندية دوري نجوم QNB برصيد تسع نقاط، ورغم اجتهادات ادارة الخور في تدعيم الفريق بعدة صفقات خلال الانتقالات الشتوية الا ان التحدي الابرز يتمثل في فارق النقاط بين الخور واقرب فريق له وهو الملك القطراوي الذي يحتل المركز العاشر برصيد 15 نقطة.

وسيكون على الخور بذل اقصى جهد ممكن وانتظار ما ستسفر عنه بقية النتائج وقد تكون له فرصة في تجاوز مرحلة المباراة الفاصلة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي